ترجمة حضارات : عفو الكورونا

مقال التحرير في هآرتس  

عفو الكورونا

8-5-2020

ترجمة حضارات

تسبب انعدام الثقة بين بنيامين نتنياهو وبيني غانتس في اتفاق الائتلاف الأصلي الى تقييد التشريع بشكل كبير لحالة الطوارئ.والتي هي على رأس أولويات حكومة الوحدة الطارئة في "التعامل مع أزمة كورونا" ،وأول قانون يستحق تقديمه هو "عفو الكورونا" لأي شخص تم تغريمه في الأشهر الأخيرة بسبب مخالفة لوائح الطوارئ وأوامر الطوارئ .

قانون العفو هذا له سابقة في عام 2010 ، حيث ان الكنيست ألغت المخالفات على كل شخص كان يعارض بشدة فك الارتباط مع غزة. لذا يجب أن يمر "عفو كورونا" بسهولة أكبر لأنه ليس مثيرًا للجدل سياسيًا. طبقاً للبيانات الصادرة عن سلطة الإنفاذ والجباية ، فقد تم تحرير ما يقرب من 50،000 غرامة على أرباب العمل والجمهور ، بما مجموعه حوالي 40 مليون شيكل. لذا هناك الكثير من الأسباب المبررة لإلغاء الغرامات. أولاً : تم فرض الغرامات بموجب لوائح الطوارئ التي لم يكن لدى الجمهور فرصة باتباعها. لم يتم إصدار اللوائح ولم تُنشر بشكل منظم ولم تكن واضحة- لا للجمهور ولا للضباط والمفتشين المخولين بفرض الغرامات. حتى القانونيين وجدوا صعوبة في فهم ما هو مسموح وما هو ممنوع.

خلقت أوامر الطوارئ الباهتة شكوكا شديدة. كما أن النفقات التي تكبدها أصحاب العمل ، الذين اضطروا إلى تركيب أقسام وتغيير تقسيم المكاتب (البعد الاجتماعي يقصد) ، جعلت من الصعب التعامل مع أحكام الطوارئ. حقيقة أن القواعد تتغير كل يوم تقريبًا ولم تسمح بالامتثال الأمثل من أولئك الذين أرادوا الامتثال لها .

تشير الغرامات العديدة إلى الاهتمام القليل للغاية من قبل مسؤولي إنفاذ القانون ، وهو نهج غيرمناسب لعامة الجمهور الذي يحترم القانون بالأغلبية المطلقة. والنظام القضائي المزدحم غير قادر على التعامل مع موجة من طلبات الالتماس . كما أنه أمر ذو تكلفة عالية لتشغيل نظام الإنفاذ والجباية في هذه الحالة.

علاوة على كل ذلك ، يجب أن نضيف أن رئيس الدولة ورئيس الوزراء ووزير الصحة - انتهكوا القواعد أيضًا. فإذا كان قادة الدولة وجدوا صعوبة في الامتثال لقواعد الطوارئ ، فسيكون من السهل أيضًا تسهيل الأمر على الجمهور ، الذي من الواجب على القادة أن يكونوا قدوة له.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020