عاجل
  • يتقدم مركز حضارات بأحر التهاني والتبريكات من أبناء الشعب الفلسطيني بمناسبة تفوقهم في الثانوية العامة
غزة أسقطت ليبرمان فهل تسقط الحكومة

غزة أسقطت ليبرمان فهل تسقط الحكومة 
بقلم ناصر ناصر 

أعلن ليبرمان وزير الدفاع الاسرائيلي استقالته من وزارة الدفاع و استقالة أعضاء حزبه من الائتلاف الحكومي ، وذلك على خلفية الاحداث و التطورات الاخيرة ، فهل ستؤدي استقالته لانتخابات مبكرة خلال تسعين يوما ، أم ستستطيع الحكومة الاستمرار حتى نهاية مدتها القانونية ؟ 
بداية لا بد من الاشارة الى المبررات التي طرحها ليبرمان لاستقالته ، فقد أحصى ليبرمان في مؤتمره الصحفي كل نقاط الخلاف مع الحكومة التي أثارت غضب جمهور اليمين في اسرائيل ، الامر الذي يعني ان استقالته هي سياسية داخلية أكثر منها أمنية ، و لكنه أكد على نقطتي تحول في موقفه وهما : السماح بإدخال 15 مليون دولار كان اول المستفيدين منها على حد قوله هم الفلسطينيين الذين واجهوا و أصابوا جنود الجيش في مسيرات العودة ، أما الثانية فهي مداولات الكابينت أمس و قرار وقف إطلاق النار فيما يعرف فلسطينيا بجولة الكورنيت . 
احتمالين اثنين يقفان أمام نتنياهو ، أولهما : ان يستطيع نتنياهو حل مشكلة هوية وزير الدفاع القادم و أن يتجاوز عقبة تهديد نفتالي بينت و مطالبته بوزراة الدفاع أو الاستقالة من الحكومة ، وهو احتمال مستبعد في هذه اللحظة ، فنتنياهو سيصر على الاغلب لبقاء وزارة الدفاع معه شخصيا .
أما الاحتمال الثاني فهو عجز نتنياهو على التوصل لتفاهم مع نفتالي بينت حول ملف وزارة الدفاع ، و بالتالي انسحابه من الحكومة أو قيام نتنياهو بخطوة استباقية يعلن فيها موعد انتخابات مبكرة ، قد تكون خلال 90 يوما.و قد يكون هذا هو الاحتمال الارجح . 
و هكذا يبدو ان صاروخ الكورنيت الذي أشعل جولة التصعيد الاخيرة و المسماة على نطاق واسع – جولة الكورنيت - لم يصب باص الجنود في شرق جباليا فحسب ، إنما أصاب وزير الدفاع الاسرائيلي و أسقطه مباشرة ، وقد يسقط معه حكومة و كنيست اسرائيل .

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020