تركيا تحدٍّ كبير لإسرائيل (وجيرانها) في القرن الحادي والعشرين (1)

​​​​​​​


▪️ البروفيسور إفرايم إنبار

رئيس معهد القدس للاستراتيجية والأمن.

▪️ العقيد الدكتور عيران ليرمان

نائب رئيس معهد القدس للاستراتيجية والأمن.

▪️ الدكتور تشاي إيتان كوهين ينروجك

تركيا خبير




لقد منحت نهاية الحرب الباردة تركيا، وهي دولة كبيرة ومهمة في الشرق الأوسط وحوض البحر الأبيض المتوسط، حرية أوسع للعمل في سياستها الخارجية. وقد تعزز هذا الاتجاه في ظل ميل الولايات المتحدة إلى الحد من مشاركتها في الوزير الأوسط. في عام 2002، وصل إلى السلطة حزب هو حزب العدالة والتنمية، الذي يعمل على استعادة طابعه الإسلامي (الانتقال إلى الحكم الاستبدادي) وإضفاء طابعه الإقليمي والدولي، مع إشارة استعراضية إلى قوة الإمبراطورية العثمانية. 




وفي السنوات الأخيرة، ظلت تسعى جاهدة إلى الهيمنة الإقليمية وتقويض النظام السياسي القائم في الشرق الأوسط وشرق البحر الأبيض المتوسط؛ نشط في الساحة الإسلامية العالمية؛ ويحتفظ بوجود عسكري في العراق وسوريا والخليج (قاعدة عسكرية في قطر) والصومال. 




وقد تحدت مؤخراً سيادة اليونان في بحر إيجه، مما يشكل تحدياً للوصول النشط لإسرائيل ومصر وقبرص إلى الأسواق الأوروبية (المطالبة "الحدود" "على الحدود" مع ليبيا في المنطقة الاقتصادية الخالصة، وبسطت نفوذها في الأراضي التي كانت تسيطر عليها الإمبراطورية العثمانية في شرق البحر الأبيض المتوسط – ليبيا ولبنان وغزة والبلقان.




تعكس التغييرات السياسية في تركيا اتجاهات طويلة الأمد في المجتمع التركي والسياسة الخارجية التركية، ولن تختفي بعد عهد أردوغان.. كما يعكس الاحتكاك مع إسرائيل الابتعاد عن الغرب والتضامن المتزايد مع الرسائل المعادية لإسرائيل في العالم الإسلامي. تقوم تركيا بتحركات تهدد الاستقرار في المنطقة والمصالح الإسرائيلية.




توصيات لسياسة إسرائيل




ويتعين على إسرائيل أن تتوخى أقصى درجات الحذر في تعاملها مع تركيا: فليس لديها مصلحة في جعل تركيا القوية عدواً نشطاً. ومن الجدير بالذكر أنه حتى في ظل قيادة أردوغان، تظهر تركيا درجة من الاستخفاف مع إسرائيل. وهي لم تنه تماما علاقاتها الدبلوماسية وتقيم أيضا علاقات تجارية واسعة النطاق، إلى جانب علاقات الطيران مع إسرائيل التي تهمها للسياحة وللحفاظ على الوصول إلى القدس، ولا سيما جبل الهيكل.




يجب على إسرائيل أن تميز بين الزعيم والمجتمع التركي من أجل الحفاظ على إمكانية وجود علاقات أفضل مع حكومة ليست تحت سيطرة «حزب العدالة والتنمية» في المستقبل، أو حتى مع دوائر أكثر اعتدالاً في الحزب. الأوساط العلمانية في المجتمع التركي (وكذلك أعضاء حركة الجولان) تريد علاقات جيدة مع إسرائيل. تركيا ليست إيران، وموقعها في 20G ومقابل الولايات المتحدة مهم بالنسبة لها.




ومن المهم أن نستمر في التأكيد – في إعلانات منتدى EMGF وفي اجتماعات القمة الثلاثية لقادة إسرائيل وقبرص واليونان – على أن الغرض من النظام الإقليمي الجديد ليس استبعاد تركيا، بل ترك خيار للتكامل إذا اختارت قيادتها التعاون.




وفي الوقت نفسه، من المهم أن تحدد إسرائيل أدوات النفوذ التي ستمكن من كبح طموح القيادة الحالية في تركيا، وفي مقدمتها على المستوى الاقتصادي، الذي كان مصدر قوة أردوغان وأصبح نقطة ضعفه. 




والهدف من ذلك هو منعه من توجيه التهديدات إلى المصالح الحيوية لإسرائيل وشركائها في النظام الإقليمي (وخاصة استقرار مصر).. وينبغي أن يركز النشاط الدبلوماسي الإسرائيلي بشأن المسألة التركية على واشنطن، لحمل الولايات المتحدة (الحكومة والكونغرس) على كبح جماح أردوغان. 




وتشير تجربة السنوات الأخيرة إلى أنه على الرغم من التعبير عن الازدراء، إلا أنه كان حذراً من الدخول في مواجهة مع واشنطن.




وفي الوقت نفسه، من الضروري العمل مع مصر واليونان والإمارات لتعزيز المحور الذي يحاول "احتواء" تركيا، فيما يتعلق بتحركات فرنسا الحالية، التي يتم صياغتها في حملة سياسية وحتى لإظهار وجود عسكري في شرق البحر الأبيض المتوسط (ومن هنا جاءت أعمالها في ليبيا ولبنان). 




وينبغي توسيع نطاق الوعي في أوروبا بسلوك تركيا الإشكالي. لقد عانت دول البلقان تحت العبء العثماني في الماضي أيضاً، وتخشى تركيا: رومانيا وبلغاريا (عضوية الاتحاد الأوروبي)، وصربيا وكوسوفو (التي تدق على افتتاحها) شركاء طبيعيون.




ولا يمكن لإسرائيل أن تلتزم بالعمل العسكري مع تركيا (بالتأكيد ليس عندما تكون احتمالات المواجهة مع إيران وفروعها على الأبواب)، ويجب تفسير ذلك لشركائنا في شرق البحر الأبيض المتوسط. ومع ذلك، ينبغي أن يكون ذلك علامة على أن إسرائيل لن تتردد في استخدام سلطتها ضد الأعمال التي تضر مباشرة بمصالحها الحيوية.. ومن الجدير بالذكر أن تدافع أسطول ماوي مافي مرمرة منع المزيد من الأساطيل.




وفي الجانب البحثي الذي لا نهاية له، وفي مكونات بناء السلطة، يجب على المؤسسة الأمنية ومجتمع الاستخبارات التكيف مع الواقع الذي يشكل فيه السلوك التركي مخاطر على إسرائيل ومصالحها الحيوية.. يجب دراسة أهمية التكثيف البحري للبحرية التركية بعناية.. وفي ضوء تصريحات أردوغان، يجب مراقبة التطورات في القطاع النووي في تركيا.




إن مراقبة أنشطة تركيا في القدس مطلوبة، وبذل جهد لتحييد نفوذها في شرق المدينة.




هناك مجال لاختبار ما إذا كان بإمكان روسيا المساعدة في كبح جماح الطموحات التركية، وربما عاجلاً أم آجلاً إثارة الاضطرابات حتى بين الأقليات المسلمة الكبيرة في روسيا.




وينبغي لإسرائيل أن تأخذ في الاعتبار حساسيات الطائفة اليهودية في تركيا، التي تتمتع بحماية السلطة.




مقدمة




وتركيا، التي كانت في العهد العثماني القوة المهيمنة في المنطقة بأسرها، وقوة عالمية، لا تزال واحدة من أكبر وأهم البلدان في منظمة IZO؛ ويعادل عدد سكانها عدد سكان إيران – أكثر من 84 مليون نسمة (ثاني دولة في المنطقة بعد مصر)؛ ويعتبر اقتصادها ثاني أكبر اقتصاد بعد المملكة العربية السعودية، حيث يبلغ ناتجها المحلي الإجمالي 744 مليار دولار، والذي ينسب إليها عضوية في 20G. 




إن موقعها الاستراتيجي في غرب آسيا، في بهو أوروبا الجنوبية الشرقية، على سواحل شرق البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، وسيطرتها على مضيق البوسفور، تعطيها أهمية إضافية، وجيشها هو ثاني أكبر حلف شمال الأطلسي، بعد الولايات المتحدة.




لقد منحت نهاية الحرب الباردة تركيا حرية أوسع في العمل في سياستها الخارجية.. وقد تعزز هذا الاتجاه عندما كان اتجاه الإدارة الأمريكية خلال رئاسة أوباما ملحوظاً وكذلك اتجاه ترامب إلى الحد من التدخل في الوزير الأوسط. 




في عام 2002، وصل إلى السلطة حزب هو حزب العدالة والتنمية، الذي يعمل على استعادة طابعه الإسلامي ومكانته الإقليمية والدولية، بينما كان يتوق إلى الإمبراطورية العثمانية. وفي السنوات الأخيرة، سعت إلى الهيمنة الإقليمية وتقويض النظام السياسي القائم في الشرق الأوسط وشرق البحر الأبيض المتوسط.




وعلى الرغم من أن تركيا لا تزال عضواً في حلف الناتو (الذي يفتقر إلى آلية لإزالة حليف مارقة)، إلا أنها ابتعدت تدريجياً عن الغرب. وبعد محاولة فاشلة للاندماج في الاتحاد الأوروبي – استخدمها الحزب الحاكم كذريعة لتحييد السلطة السياسية للجيش – لم يحذرها الآن مؤسس تركيا الحديث والعلماني مصطفى كمال (أثورك) من التورط في الشرق الأوسط. 




وتحتفظ بوجود عسكري في العراق وسوريا والخليج (قاعدة عسكرية في قطر) والصومال؛ وهو يتحدى سيادة اليونان في بحر إيجة، والصفاء لتعزيز نفوذها في الأراضي التي كانت تسيطر عليها الإمبراطورية العثمانية في شرق البحر الأبيض المتوسط (لبنان وغزة وليبيا والبلقان).




زعيم تركيا بلا منازع منذ عام 2002 هو رجب طيب أردوغان، رئيس حزب العدالة والتنمية. وتتميز هذه الجماعة بأنها نسخة تركية من جماعة الإخوان المسلمين، على الرغم من وجود أصوات أكثر اعتدالاً في صفوفه. وتكمن قوتها في الريف التقليدي، فضلاً عن النمو الاقتصادي، الذي نقل الملايين من الأتراك إلى صفوف الطبقة المتوسطة. 




ومن هنا جاء حذر أردوغان من الإجراءات التي يمكن أن تضر بالاقتصاد التركي، الموجه نحو الصادرات والمدمج في النظام الاقتصادي العالمي، ويعتمد على صناعة السياحة.




في البداية، نأى أردوغان بحرص، ثم بقوّة، ببلاط بلاده عن التراث العلماني (الكمالية) لـ اتاتورك ، الذي فرض عليه مؤسسو الجمهورية تركيا منذ عام 1937.1937.. تحت قيادته، لا تهتم تركيا بإخفاء الأشكال العثمانية والإسلامية الجديدة التي تندمج في الوقت الحاضر في قومية تركية مُهاجمة يتم التعبير عنها في سياسة خارجية قوية وأعمال رمزية، مثل تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد. 




وتشمل هذه القومية، التي تم تخصيصها تدريجياً على خلفية التباديل في السياسة الداخلية (من بين أمور أخرى، تعزيز موقف أردوغان والشراكة السياسية بين «حزب العدالة والتنمية» وحزب «حزب الحركة القومية» القومي)، من بين أمور أخرى، رسائل معادية للسامية، وموقف عدائي تجاه إسرائيل، ورؤية "تحرير الأقصى".




يستعرض هذا المقال التغيرات في النظام السياسي التركي وسياستها الخارجية.. التغييرات عميقة، وحتى لو انتهى عهد أردوغان، فمن غير المرجح أن تختفي.. وتشكل هذه التطورات مخاطر على المصالح الإسرائيلية.. ويختتم المقال بمقترحات للسياسة الإسرائيلية تجاه التحدي التركي.. ويقدم الملحق لمحة عامة عن علاقات السلطة السياسية في تركيا بهدف المستقبل القريب.




تغييرات من المنزل




بعد ما يقرب من عقدين من صعود «حزب العدالة والتنمية»، خضع النظام السياسي التركي لعملية تطهير واسعة النطاق من "الكمالية"، على الرغم من أنه لا تزال هناك معاقل للإسلاميين، ولا تزال رموز الجمهورية قائمة.. وفي الوقت نفسه، كانت هناك أسلمة في التعليم وفي المجال العام.. ومن السمات الأخرى للنظام الانتقال إلى حكم استبدادي متزايد، يطارد ويسمسم معارضيه ووسائل الإعلام وحتى الشبكات الاجتماعية.. وعلى الرغم من ميل منتقديه من الداخل والخارج إلى وصف أردوغان بـ"السلطان"، إلا أنه لا يزال لا يلتهم بأفكار السلطنة والخلافة.




ويجري حالياً تنفيذ خطوة اتُحَلَّة في النظام التعليمي، بل وقد تسارعت في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين. تم حذف مبدأ "الهتورشية" (القومية التركية العلمانية) من المناهج الدراسية في عام 2012.. في المقابل، في عام 2017، تم إدخال مبدأ الجهاد في النظام التعليمي، مع تقديم روح الاعتذار الإسلامي للأجيال الحديثة كمفهوم يكون معناه الأساسي هو صراع المرء الداخلي من أجل التحسين، ولكن له أيضاً معانٍ أخرى.. وقد زاد عدد المدارس الدينية الثانوية – شبكة الإمام حطب – بمئات في المائة في العقد الثاني من القرن.. كما تولى «حزب العدالة والتنمية» مقاليد السلطة في الحزب التركي العام (YÖK) وتأكد من أن الإسلاميين مطعّمون بموظفي الجامعة.




كما تتجلى في مجالات أخرى.. وكما ذكر أعلاه، تم تحييد سلطة الجيش، حامي التراث الإسلامي العلماني. وفي المقابل، أصبحت سلطة ديانت أقوى، وفي السنوات الأخيرة تعرضت الفصيلة الدينية المتنافسة والأكثر اعتدالاً في فتح الله غولن للاضطهاد من قبل السلطات، وفي إطار محاولتها للحد من استهلاك الكحول في الأماكن العامة، اعتمدت الدولة قيوداً متزايدة، بما في ذلك فرض ضرائب باهظة على بيع الكحول والإعلانات عن هذا المنتج. تميزت العودة إلى وضع المسجد بمراسم عسكرية سلطت الضوء على الماضي العثماني (فتح القسطنطينية، اسطنبول، في عام 1453)، بالإضافة إلى رسائل رسمية تشير إلى المسجد الأقصى كهدف لـ "التحرير".




منذ سنوات، كان الرئيس وحزبه يضيقان تدريجيا قبضتهما على مؤسسات الحكم.. أردوغان (الذي شغل في البداية منصب رئيس الوزراء، في إطار النظام البرلماني) بدأ في القضّر على سلطات البرلمان وانتقالاً مرحلياً إلى نظام رئاسي شديد المركزية.. تم الانتهاء من التغيير الدستوري في عام 2017، مما رسّم الوضع السياسي لأردوغان كحاكم معلّم معلّم.. لقد أصبح النظام سلطوياً (وشخصياً بشكل متزايد).. وازدادت القيود المفروضة على حرية الصحافة، واشترت الشركات التي لديها صحف ومحطات تلفزيونية من قبل شركاء رئيس الوزراء تحت ضغط من السلطات.. وقد عقدت محاكمات علنية لضباط الجيش والشرطة ومسؤولين حكوميين رفيعي المستوى متهمين بالتآمر ضد الحكومة.. كما اشترى الحزب عقدة على النظامين القانوني والمصرفي. وقد فرضت قيود على المنظمات غير الحكومية، وفي الآونة الأخيرة شددت السلطات قبضتها على وسائل التواصل الاجتماعي.




وقد أجرى أردوغان عمليات تطهير واسعة النطاق في المستويات العليا من الجيش والشرطة، لا سيما بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016... أما ما تبقى من التطرف الرفيع الذي نشأ على التراث العلماني فقد طُرد من المنظمات التي يُسمح لها باستخدام القوة.. كما أن المعارضة والمسؤولين الغربيين الذين لا تُشعر آراؤهم بالارتياح لوجه أردوغان قلقون أيضاً من محاولة بناء ميليشيا موالية للحزب من خلال السماح لمنظمة المكنجي بحمل السلاح.. 




وفي آب/أغسطس 2020، أنشأ أردوغان منظمة عسكرية أخرى تسمى التكفيريّة.. إنها وظيفته تأمين الرئيس داخل تركيا، وسوف يتدرب كجزء من القوات الخاصة.. وعلى عكس قوات الشرطة ومراقبي الأحياء، تخضع التعزيزات لقيادة مباشرة من الرئيس.. وقد أنشأ أردوغان حرساً رئاسياً لتحصين حكمه الشخصي مرة أخرى.




ولم تترسخ عملية أكل لحوم البشر القسرية من الأعلى في أجزاء كبيرة من السكان الأتراك، ولا سيما في الأطراف، وفي مناطق أخرى غير المناطق الحضرية، وفي الحبال البعيدة عن الشاطئ وعن المدن الكبرى.. 




لذلك، فإن الرسائل الوطنية، والإسلامية المكرّسة أيضاً في التراث العثماني التي عبّر عنها أردوغان، والتي تستند إليها نظرته للعالم، سقطت على آذان مقطوعة. 




وفي الوقت نفسه، ساعدت الكاريزما الشخصية والقمع الذي يمارسه المعارضون أردوغان على تولي النظام السياسي.. ولكن هذه ليست التفسيرات الوحيدة للسلطة المثيرة للإعجاب التي جمعها أردوغان وحزبه.. 




أولاً وقبل كل شيء، كان الخروج من الأزمة الاقتصادية في مطلع القرن، وما تلاه من ازدهار سمح لملايين الأتراك في القرى والأحياء في ضواحي المدن الكبرى بالإفلات من براثن الفقر.. وقد كان لأردوغان الفضل في هذه الإنجازات، حيث ساهمت في دعم الجماهير في قيادته، وحتى وقت قريب كانت تنعكس أيضاً في استطلاعات الرأي.




إن التدهور الاقتصادي في العامين الماضيين مهين لوهج الزعيم، وقد تصاعدت الأمور على خلفية أزمة كورونا.. وهكذا، أصبحت مسألة النمو الاقتصادي "نقطة الضعف" بين أردوغان و«حزب العدالة والتنمية». 




وفي الانتخابات البلدية التي جرت في عام 2019، خسر «حزب العدالة والتنمية» معاقل مهمة، مثل بلديتي اسطنبول وأنقرة. كانت الهزيمة في اسطنبول لاذعة بشكل خاص عندما قرر أردوغان الطعن في الإجراءات القانونية بشأن الخسارة العاجلة لمرشح حزب العدالة والتنمية، والتي أدت إلى جولة ثانية من الانتخابات وفوز مرشح المعارضة، في القلب النابض للحياة الاقتصادية والثقافية في تركيا، وفي المعقل الذي بنى فيه أردوغان نفسه حياته السياسية بدعم من الطبقات الشعبية (وبمساعدة سكان المدينة الأكراد الذين تخلىوا لصالح القوميين). 




كما أن شخصيات بارزة من «حزب العدالة والتنمية» قد تخلت عنه وهي تتقدم ضد أردوغان.. وأبرزهم رئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو ونائب رئيس الوزراء السابق علي باباجان (انظر الملحق على الخريطة السياسية لتركيا).




وهذا يعني أن هيمنة «حزب العدالة والتنمية» ليست بالضرورة أمراً لا رجعة فيه.. ومن المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية التركية المقبلة في حزيران/يونيو 2023. ولا يلوح في الأفق حالياً زعيم يخاطر بهيمنة أردوغان، على الرغم من أن حزبه، الذي لا يتمتع بأغلبية مطلقة في البرلمان، قد يخسر المزيد من المقاعد، وقد يتم العثور عليه بحلول ذلك الوقت من يخاطر بالترشح.. وعلى أية حال، سيكون الاقتصاد أولوية بالنسبة للناخب التركي.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020