حمـ ـاس: الدول العربية توقفت عن دعم السلطة الفلسطينية

إسرائيل اليوم 
شاحر كليمان 
17-10-2020
ترجمة حضارات


قال القيادي و المسؤول الكبير في حماس صالح العاروري أن الولايات المتحدة تضغط من أجل إنهاء الدعم المالي للفلسطينيين. • وعلى حد قوله فإن إدارة ترامب استخدمت "الحماقة والجنون" في صفقة القرن.

قال العاروري، نائب رئيس مكتب حماس، الليلة الماضية (الجمعة)، في مقابلة مع قناة الأقصى، إن الدول العربية أوقفت الدعم المالي للسلطة الفلسطينية بعد ضغوط أمريكية. وتزامنت المقابلة مع اطلاق صاروخ سقط في الاراضي الاسرائيلية من قطاع غزة.

قال العاروري في كلمته الافتتاحية إن "القضية الفلسطينية كانت مركزية في تاريخها برمته، لكننا وصلنا مؤخرًا إلى مرحلة توجد فيها رغبة في القضاء على هذه القضية. وبالطبع يحدد الإسرائيليون معالم ذلك. " تنفذها إن إدارة ترامب بكل ما أوتيت من قوة من أجل فرض هذه الخريطة بالقوة". وعليه، وصف العاروري أهداف خطة القرن بأنها للقضاء على القضية الفلسطينية وجعل إسرائيل جزءًا شرعيًا من الشرق الأوسط. وهدد بأن "هذا الشيء لن يمر دون حل القضية".

على خلفية هذه الأقوال، أشار المسؤول الكبير في المكتب السياسي إلى أن "إسرائيل غير مستعدة لدفع ثمن مطلب المجتمع الدولي أو الحق الفلسطيني، فالحق الفلسطيني والعربي والإسلامي هو كل فلسطين، إنه حقنا ولا يمكن لأحد أن يغير رأينا في هذه القضية. حتى عندما يتحدث المجتمع الدولي" عن دولة داخل حدود 67 وعاصمتها القدس، فإن الاحتلال لا يريد الالتزام بذلك. (إسرائيل) تريد حلاً يثبت سيطرتها على القدس بشكل خاص ومعظم الضفة الغربية، ولن يكون للسكان الفلسطينيين هناك حقوق سيادية كدولة ولكن فقط كمقيمين". لقد سارعت إدارة ترامب بحماقة وبجنون إلى تنفيذ هذه الرؤية.

وقال العاروري "أولا وقبل كل شيء، قامت إسرائيل بتسريع وتيرة البناء في المستوطنات، وخاصة في القدس وبقية الضفة الغربية". " واستمرت في فرض الحصار على قطاع غزة لمواصلة المعاناة التي لا تنتهي. وأعلنت الإدارة الأمريكية الصفقة واعترفت بالقدس الموحدة كعاصمة لهذا الكيان، واعترفت بحق الكيان في ضم مستوطنات الضفة الغربية، كما نقلت سفارتها الى هناك وضغطت على كل دول العالم لينقلوا سفاراتهم الى هناك ".
خطوة أخرى في إطار صفقة القرن بحسب العاروري هي تطبيع العلاقات مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين مع "تخطي القضية الفلسطينية". وزعم العاروري أن الولايات المتحدة مارست ضغوطًا شديدة على الدول العربية. وقال: "بالطبع الدول العربية لديها المبادرة العربية التي تنص على تطبيع العلاقات بين الكيان والمنطقة العربية والإسلامية عند قيام دولة فلسطينية في حدود 67 وعاصمتها القدس ". نحن بالطبع ضد اندماج الكيان وان يصبح جزء من المنطقة. لكن تطبيع العلاقات الآن مع بعض الدول يعني إدارة ظهورهم للفلسطينيين مرة واحدة وإلى الأبد ".

قال العاروري في المقابلة إن السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية وفتح يتعرضون لضغوط كبيرة لأنهم جزء من النظام الدولي والإقليمي. في المقابل، أشار نائب هنية إلى أن "حماس حركة مقاومة وليس لدى الولايات المتحدة أو النظام الدولي أي وسيلة للضغط علينا، والحصار مفروض علينا ونحن في صراع يومي في قطاع غزة مع الاحتلال. واضاف "ليس لديهم الوسائل للضغط علينا مثل اغلاق المكتب في واشنطن (في اشارة الى سفارة منظمة التحرير الفلسطينية) او من خلال الرباعية الدولية او كل ذلك". وذكر العاروري أن الولايات المتحدة قطعت مساعداتها المالية عن الأونروا كما أنها مارست ضغوطا على الدول للتصرف مثلها. 
واضاف:"بعض الدول العربية جمدت التزاماتها تجاه الشعب الفلسطيني سواء للسلطة الفلسطينية اومنظمة التحرير بقرار اميركي، الأمر واضح. جاؤوا إلى الإخوة في السلطة وأبلغوهم "لن ندفع لكم أي شيء بعد هذا اليوم".

وردا على مقابلة مع المسؤول السعودي السابق بندر بن سلطان هاجم فيها الفلسطينيين، قال العاروري ان ذلك "جزء من محاولة لانتهاك الموقف الفلسطيني والضغط عليه". وبهذا، أشار العاروري إلى معارضة الفصائل الفلسطينية لخطة القرن وأكد أن منظمته رفضت الدخول في حوار مع الأمريكيين.

كشف العاروري أنه خلال الحوار بين حماس وفتح في اسطنبول، تم الاتفاق على "المقاومة الشعبية" في أراضي الضفة الغربية على خلفية اتفاقيات التطبيع وخطة القرن. ومع ذلك أضاف العاروري أن "عمليات الاحتلال قد تدفعنا لتطوير طرق عمل المقاومة بموافقة وطنية".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020