ورقة بحث: هل التغيير الاستراتيجي في العلاقات اللبنانية الإسرائيلية ممكن في الوقت الحاضر؟


معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي التابع لجامعة تل أبيب / INSS
هل التغيير الاستراتيجي في العلاقات اللبنانية الإسرائيلية ممكن في الوقت الحاضر؟ 
 أورنا مزراحي
صدرت 15 أكتوبر 2020
ترجمة مركز حضارات للدراسات السياسية والاستراتيجية


إن بدء المفاوضات بين إسرائيل ولبنان بمناسبة الحدود البحرية يبعث الأمل في تحسين العلاقات بين بيروت والقدس.. ومع ذلك، هناك العديد من العقبات التي تحول دون حدوث تغییر استراتيجي من هذا النوع، أولا وقبل كل شيء، حزب الله، وفي الوقت نفسه هناك بعض الخطوات التي قد تفكر إسرائيل في اتخاذها لتحقيق إمكانات الفرصة الجديدة التي أمامها.

إن بدء المفاوضات بين إسرائيل ولبنان بشأن وضع علامات على الحدود البحرية هو علامة فارقة في تاريخ العلاقات بين البلدين، وهو يدعو إلى التساؤل عما إذا كان الاتفاق بشأن هذه المسألة يمكن أن يحدث تغييرا استراتيجيا في العلاقات بين إسرائيل ولبنان، في أعقاب اتفاقات أبراهام، ونظرا للحالة المزرية في لبنان، التي تحتاج بشدة إلى مساعدة خارجية من الولايات المتحدة وغيرها من البلدان الغربية. ومع ذلك، يشير تحليل توازن القوى الداخلي في لبنان إلى أن احتمالات حدوث مثل هذا التغيير ضئيلة في أحسن الأحوال في الوقت الحالي، خاصة وأن «حزب الله» يحتفظ بوضعه الخاص كقوة عسكرية مستقلة في لبنان ويتمتع بنفوذ حاسم في عمليات صنع القرار.


لقراءة الدراسة كاملة: 
هل التغيير الاستراتيجي في العلاقات اللبنانية الإسرائيلية ممكن في الوقت الحاضر؟ 



جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020