«الطريق إلى شارع يافا» روايةٌ خطّها قسّـ ــامي من الأسر

عمار الزبن

كاتب وروائي فلسطيني

نشر موقع كتائب الشهيد عز الدين القسام الإلكتروني رواية "الطريق إلى شارع يافا" التي خطها الأسير القسامي عمّار الزبن من خلف أسوار سجون العدو الصهيوني.
رواية جديدة جمع خلالها القسامي عمار بين أدب السجون و أدب المقاومة، مستخدماً موهبته القصصية المتميزة والسرد الروائي الذي يشد القارئ إلى معايشة أحداث حقبة زمنية شهدت عمليات نوعية للمقاومة الفلسطينية.
هذا الفن الروائي الذي برع به عدد من الأسرى والمجاهدين الفلسطينيين داخل السجون وخارجها يشكل تأريخًا لبطولات المقاومة الفلسطينية، ستبقى رواياتهم شاهداً حياً للأجيال التي سترث البندقية في مسيرة النصر والتحرير بإذن الله. 

فصول الرواية

تسرد الرواية فصول انطلاق كتائب القسام في مطلع التسعينات من القرن العشرين، وتروي حكاية العمل الجهادي والاستشهادي الذي انطلق في ذلك الوقت تحت اسم وحدة "الشهداء لتحرير الأسرى" والتي نشطت في مدينة نابلس وقراها، وتوجت نشاطات الوحدة الجهادية بعمليتين استشهاديتين عام 1997م في سوق "محانيه يهودا" وطريق "بن يهودا" في شارع يافا بالقدس المحتلة، وأسفرت تلك العمليات عن مقتل عشرين صهيونياً وإصابة المئات.
ومع مرور أكثر من 23 عاماً على تلك المرحلة الجهادية، تكشف الرواية تكتيك العمل الاستشهادي الذي شكّل حينها توازن الرعب بين المقاومة والعدو الصهيوني؛ بالرغم من الافتقار إلى الوسائل الفاعلة الأخرى.
كما تصوّر الأيام والساعات والدقائق الأخيرة في حياة الاستشهاديين، وتنقل القارئ ليعيشها كما حدثت بكامل تفاصيلها.
فقد تمكن المجاهد عمار أن يعيد إحياء الأحداث مستعيناً بشهادة حية قدمها "أبو أيمن" أحد أبطال وحدة الشهداء، والذي تشرف بصحبة الشهداء حتى آخر أنفاسهم المباركة على ثرى القدس المحتلة.

أبطال الرواية

يُعد القائد المجاهد  "خليل الشريف" الذي بقي شبحاً يلاحق الاحتلال مطارداً وشهيداً من أبرز المجاهدين الذين لعبوا دوراً مهماً في أحداث الرواية، فهو الشاب الجامعي الأنيق الذي تحول بشكل سريع إلى قائد فذ يقف على رأس إحدى أكبر خلايا عز الدين القسام التي دوخت الاحتلال عام 1997م، بالإضافة لرفقاء دربه القادة الشهداء: يوسف السركجي ومحمود أبو هنود ومهند الطاهر وأيمن حلاوة الذين أقضوا مضاجع الاحتلال.

أما بطلا وحدة الهندسة في هذه الخلية فهما الشهيدان نسيم أبو الروس وجاسر سمارو، كما تقدم الرواية الأقمار الاستشهاديين الأربعة: معاوية جرارعة وتوفيق ياسين ويوسف الشولي وبشار صوالحة وهم يصنعون الحياة على طريقتهم الخاصة..
كما لا تنسى المجاهدين القابعين في الأسر من أبطال هذه الرواية وهما المجاهدان: معاذ بلال و "أبو أيمن".

 حرب أمنية وصراع عقول

تكشف الرواية عن الحرب الأمنية الخفية التي كانت تدور رحاها سراً بين المجاهدين ومخابرات العدو، حيث اعترف رئيس الشاباك الأسبق "يورام كوهين" بشراسة المعركة الأمنية، بدا ذلك واضحاً في حديثه عن أصعب المهمات التي واجهها في مسيرته المهنية وتحديداً في القدس.
يقول كوهين: "كانت مهمة التعقب والبحث عن خيوط تدلنا عن الخلية التي نفذت عمليات القدس عام 1997م"، وأشار إلى أن خلية عصيرة الشمالية اتبعت تكتيكات غير مسبوقة من قبيل إخفاء البصمات وعدم الإعلان والتمويه المحكم والعودة لتنفيذ عمليات في نفس المكان.

 من تقديم الخنساء وتعقيب قادة المقاومة

خنساء فلسطين أم نضال فرحات رحمها الله كتبت مقدمة الرواية، وذلك عندما كانت عبارة عن مشروع كتاب عام 2005م قبل أن يتحول إلى مشروع رواية، كما علّق على الرواية أربعةٌ من قادة العمل المقاوم في فلسطين ممن عايشوا الحقب الزمنية التي مرت بها المقاومة وهم الأسرى المجاهدون محمود عيسى، وعبد الناصر عيسى، وحسن سلامة، والشيخ جمال أبو الهيجا.

الكاتب في سطور

يذكر أن الأسير القسامي عمار عبد الرحمن الزبن (45عاماً)  ذو المؤبدات الـ27 من رأس العين قضاء مدينة نابلس أنهى عامه الرابع والعشرين على التوالي في سجون الاحتلال.
وقد اعتقل عمار على معبر الكرامة أثناء عودته من الأردن بتاريخ 11/1/1998، وخضع لتحقيقٍ قاسٍ استمر أكثر من ثلاثة أشهر متتالية، ووجه له العدو تهمة العضوية في كتائب القسام، والمسئولية عن تنفيذ سلسلة من العمليات البطولية ضد الاحتلال، أدت إلى عشرات القتلى والجرحى في صفوف المغتصبين.
السجن كان فرصة سانحة كي يحقق الأسير عمار حلمه بأن يصبح كاتباً وأديباً، فكانت تجربته الأولى مع رواية عندما يزهر البرتقال، ثم جاءت الرواية الثانية مِن خلف الخطوط التي تحكي قصة أسر الجنديّ نحشون فاكسمان عام م1994، ثم الثالثة ثورة عيبال، والرابعة أنجليكا، ومن ثم رواية الزُّمرة التي تحكي قصة خمسة من نخبة القسّام مكثوا أربعة عشر يوماً تحت الأرض في الحرب الأخيرة على القطاع عام 2014، وأخيراً رواية الطريق إلى شارع يافا.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020