بعد ان انشغلت بانتاج أسلحة تدمير الفلسطينيين والعرب ، شركة الصناعات العسكرية الاسرائيلية رافييل تتخلىعن انتاج الصواريخ ، كي تنتج مستلزمات طبية لمواجهة الكورونا

صحيفة كالكاليست 

 بعد ان انشغلت بانتاج أسلحة تدمير الفلسطينيين والعرب ، شركة الصناعات العسكرية الاسرائيلية رافييل تتخلى ووفق صحيفة كالكاليست الاسرائيلية عن انتاج الصواريخ ، كي تنتج مستلزمات طبية لمواجهة الكورونا ، وأضافت الصحيفة بأن الطلب المتزايد والعاجل لأجهزة التنفس الاصطناعي جعلت الصناعات العسكرية تنضم الى شركات انتاج الدواء والمستلزمات الطبية لانتاج عدد أكبر منها ، وكانت تقارير قد أشارت بأن الموساد الاسرائيلي يقوم بحملة سرية وغير سرية لجمع ( وسرقة ) أجهزة طبية لمواجهة الكورونا ، وقد تمكن من الحصول على كثير منها من بعض دول الخليج .

وقد تضاربت تقديرات المختصين لعدد الأجهزة المتوفرة في اسرائيل ، وكان آخرها تقدير مدير عام وزارة الصحة بأنها تمتلك 2500 جهاز تنفس اصطناعي ، مشيرة الى ان الأزمة الحقيقية هي عدم وجود طواقم لإدارة هذه الأجهزة .

وفي هذا السياق طور معهد اسرائيلي نموذجاً لانتشار عدوى مرض الكورونا في اسرائيل ، وقدرة الأجهزة الصحية في التعامل معها ووفق هذا النموذج فان انهيار المنظومات الصحية سيتم اذا ارتفعت نسبة العدوى من 1.15 حاليا الى 1.35 .

في اسرائيل 3.14 طبيب لكل 1000 شخص ، بينما المعدل في دول OECD هو 3.5 . في منطقة تل أبيب 5.3 طبيب لكل 1000 شخص ، في الجنوب 2.1 طبيب

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020