خطر محسوب: ما يحدث في الجدار الفاصل كل صباح يجب أن يقلق إسرائيل

القناة الـ12- نير دبوري

ترجمة حضارات

اختراق الجدار الفاصل شمالي الضفة أمام مستوطنة تل منشيه التي خرج منها قاتل استير هورغان، ما زال مفتوحا. 

هذه الصورة هي شهادة على ما كان يحدث على طول خط التماس في الأشهر الأخيرة. 

يعبر ما يقرب من 40 ألف فلسطيني الجدار كل يوم، في مئات الفجوات، ويذهبون للعمل في "إسرائيل"، والمشكلة أن هناك متسللين بينهم.

ما يدفع الفلسطينيين إلى المخاطرة ودخول "إسرائيل" هو الوضع الاقتصادي.

تقوم السلطة الفلسطينية بتسجيل أسماء متضرري كورنا فقط، حيث لا توجد مساعدة من السلطة الفلسطينية للسكان وأصحاب الأعمال. 

عائلات بأكملها تنهار، أضف إلى ذلك حقيقة أن المعابر الرسمية "لإسرائيل" مغلقة أيضًا خوفًا من انتشار الوباء وهنا وصف للكارثة:

بين الباحثين عن عمل  نشطاء "إرهابيون


الاقتصاد الفلسطيني ينهار، وهذا يجب أن يقلقنا جميعا. الفلسطينيون مستعدون لعبور السياج في أي مكان وزمان لمحاولة كسب لقمة العيش. 

متوسط ​​الراتب في السلطة الفلسطينية هو 1،450 شيكل في الشهر،

والآن تحاول السلطة الفلسطينية رفعه إلى 1950 شيكل. 

في "إسرائيل"، يكسب العامل الفلسطيني ثلاثة أضعاف ما يكسبه في السلطة الفلسطينية. 

عندما يطعم كل راتب ما معدله عشرة أفواه، يمكن للمرء أن يفهم سبب اليأس الشديد.

المشكلة التي يواجهها الباحثون عن عمل هي "الإرهاب".

 في العام الماضي، تم تنفيذ خمس هجمات في "إسرائيل" من قبل أولئك الذين دخلوا "إسرائيل". 

الآلاف من الشباب الفلسطينيين لا يعملون، وبحسب مصادر أمنية، فإنهم "ينامون نهارا ويستيقظون ليلا بالملل والإحباط يتحولون إلى "الإرهاب". 

نظرًا لتزايد محاولات تنفيذ الهجمات، فإن العديد من الحالات تكون بسبب المدفوعات البسيطة التي يتلقونها، أو بسبب عائلاتهم، في حالة سجنهم أو وفاتهم.

هذه مجازفة محسوبة من ناحية، ومن ناحية أخرى تؤدي إلى إلحاق ضرر جسيم بإحساس السكان الذين يعيشون على طول السياج بالأمن، نحتاج أن نرى ما يحدث كل صباح بالقرب من كيبوتس باهان في وادي حيفر: مئات العمال يمرون عبر السياج ويستقلون الحافلات إلى وسط البلاد.

بدأ الجيش عملية لإصلاح الثغرات في السياج. 

من الجلبوع إلى جبال الخليل الجنوبية، مئات الثغرات تستهدف السياج الذي يجب إغلاقه، كما تواجه القوات تحدي تأمين السياج، حيث يقوم الفلسطينيون بتخريب السياج وفتح ثقوب فيه ليس فقط لتدميره، ولكن للسماح بمرور غير قانوني، إنها تتطلب قوة بشرية لا يملكها الجيش.

كتيبة حدودية وصلت مؤخرًا لتعزيز مخفف للمساعدة في تطبيق توجيهات كورونا على طرق البلاد.

 هناك حاجة لعدد قليل جدًا من الجنود لمهام مكافحة "الإرهاب" داخل الضفة الغربية وعلى طول خط التماس، ليست هذه هي الطريقة التي يتم بها بناء الجدار.

بدأ الجيش الإسرائيلي باستخدام القناصة لمنع عملية تدير السياج.

كانت هذه خطوة ناجحة، على ما يبدو، حيث طلب منهم المسؤولون الفلسطينيون ورؤساء القرى على طول السياج الذين التقوا بضباط الجيش التوقف؛ حيث قالوا انه تمت اصابة الكثير من الشباب من نيران الجيش الاسرائيلي.

الشرطة لا تملك القوة البشرية اللازمة..
في قرية برطعة بالقرب من حريش تم مؤخراً إنشاء فنادق. مقابل عشرات الشواقل في الليلة، يتم إيواء العمال الذين لا يريدون المخاطرة والعودة إلى الضفة كل مساء، تنقلهم الحافلات المنظمة إلى مراكز المدن بحثًا عن عمل في الأسابيع الأخيرة، نفذت الشرطة والجيش عدة عمليات للتعامل مع نظام النقل: الجيش يجلب المعلومات والشرطة توقف سيارات الأجرة والحافلات الصغيرة؛ حيث تم مصادرة 7 مركبات من أصحابها. 

هذا ضرر اقتصادي كبير ولكن تم القيام به بشكل ضئيل للغاية.

يبدو أن الشرطة ليس لديها حاليا الاهتمام والقوى البشرية لهذه المهمة.

أخبرنا ضابط شرطة كبير أنه تحدث مع ضابط كبير في القيادة المركزية مؤخرًا أنه يتعين عليه الاختيار بين 3 جرائم قتل في الأسبوع في أم الفحم وكفر قاسم وبين اعتقال العمل الفلسطينيين.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020