لجنة الخارجية والدفاع تناقش: هل تصل لقاحات إسرائيلية إلى حمــ ــاس؟

كان-زئيف كام

ترجمة حضارات
 

ناقشت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع، اليوم (الإثنين)، مسألة ما إذا كانت "إسرائيل" تنقل اللقاحات للسلطة الفلسطينية، وتحديدا إلى حماس في قطاع غزة.

 ممثل وزارة الصحة ، د. آشر شلومون، قال في الجلسة إن الأشخاص الوحيدين الذين تم تطعيمهم بالفعل هم الطاقم الطبي في الضفة الغربية، وأنه لم يتم نقل أي لقاح إلى غزة في هذا الوقت.

وزعم الدكتور شلمون أنه بدون تطعيم السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، لن تتمكن "إسرائيل" من السيطرة على الوباء. 

"هناك 40 ألف من الطاقم الطبي الفلسطيني مستعد لتقديم المساعدة والتطعيم لهم أيضًا.

وقال ممثل مجلس الأمن القومي، روي بنياميني، إن توجه القيادة السياسية هو نقل 5000 جرعة لقاح للسلطة الفلسطينية. 

وزعم رئيس اللجنة تسفي هاوزر: "نعلم أن 500 لقاح في غزة ستذهب أولاً إلى قادة حماس وليس إلى أي طاقم طبي، لا تهزأوا منا".

قال ممثل منسق العمليات الحكومية في الأراضي المحتلة، العقيد إيال زئيفي، إن توصيتهم ستكون السماح بنقل اللقاحات التي يشتريها الفلسطينيون أنفسهم إلى قطاع غزة. 

"لا أرى كيف يمكننا منع ذلك شيء"، قال، أن عشرة آلاف لقاح سبوتنيك وصلت إلى الضفة الغربية، وأن مجلس الأمن القومي يبحث طلب السلطة الفلسطينية بنقل بعضها إلى قطاع غزة.

نقل التطعيمات - شرط بإعادة الأسرى والمفقودين؟


تطور النقاش في جلسة الاستماع بعد ان قال عضو الكنيست أليكس كوشنير في الاجتماع يجب أن توضح أن شرط نقل اللقاحات إلى غزة هو عودة الأسرى والمفقودين.

 عضو الكنيست عوفر كسيف هاجمه: "أنت تقول أشياء مخالفة للقانون الدولي".

 وصرخ هاوزر على كاسيف: "أنت تقف إلى جانب منظمة "إرهابية" إلى جانب حماس بلا خجل".

 أجاب كاسيف: أنت ديماغوجي.

وانضم رئيس حزب إدارة تعال أحمد الطيبي إلى المناقشة، قائلاً: "حتى نهاية الاحتلال، يلزم القانون الدولي دولة الاحتلال بتقديم خدمات معينة، من بينها الخدمات الصحية. 

ومن يمنع التطعيم مسؤول بشكل مباشر عن المرض في ذلك المكان ومسؤول عن مقتل الفلسطينيين ". 

وأضاف طيبي: "في غضون عشر سنوات سيخجل أطفالكم من هذا النقاش".

عضو الكنيست عن حزب الليكود آفي ديختر أشار إلى أن السياسة تجاه قطاع غزة يجب أن تكون مختلفة عن تلك في الضفة الغربية. واضاف "في الضفة الغربية يوجد حوالي 150 الف شخص في احتكاك يومي مع مواطني "اسرائيل"، يجب ان يكون لهذا اعتبار كبير".

 كما رد ديختر على أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة في المناقشة وقال: "من صوت ضد اتفاقيات أبراهام،  ما الذي يمكن توقعه منه؟"

وقال هاوزر "يجب اتخاذ قرار بشأن التطعيمات لغزة على الأقل في مجلس الوزراء"، وقال هاوزر: "أحث رئيس الوزراء على عقد اجتماع للجنة الوزارية للأسرى والمفقودين؛ لبحث طلب السلطة الفلسطينية لنقل التطعيمات إلى غزة.

 ويمكن "لإسرائيل" أن تشترط نقل اللقاحات إلى غزة عند تلقي معلومات عن المختطفين وتطعيم المدنيين المخطوفين في غزة ".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020