هل إسرائيل على مسار تصادمي مع الولايات المتحدة؟

هل إسرائيل على مسار تصادمي مع الولايات المتحدة؟ 

البروفيسور افرايم عنبار
رئيس معهد القدس للاستراتيجية والأمن
ترجمة حضارات

منذ دخول الرئيس جو بايدن البيت الأبيض، يبدو أن "إسرائيل" والولايات المتحدة في مسار تصادمي. الخوف في تل أبيب هو أن الحكومة الديمقراطية لن تصمد في وجه مهارات إيران التفاوضية الممتازة وستقبل في النهاية شروطها للعودة إلى الاتفاقية النووية الموقعة في عام 2015.
 على الرغم من تصريحات كبار المسؤولين الحكوميين بأنهم سينجحون في التوصل إلى اتفاق نووي أفضل في المرحلة الثانية، يبدو أن هناك قدرًا كبيرًا من السذاجة في هذا الأمر. بعد حل ربطة عنق العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إدارة ترامب، من غير المرجح أن تتوصل الولايات المتحدة إلى اتفاق أفضل في المستقبل.

على الرغم من أن الولايات المتحدة وعدت بالتشاور مع "إسرائيل" وحلفائها العرب في كل خطوة تقوم بها في السياق الإيراني، فإن "إسرائيل" لا تتوقع الكثير من هذه الاتصالات. 
الهدف الأمريكي هو فقط إخراج الملف النووي الإيراني من جدول الأعمال، تشترك معظم الدول في أوروبا أيضًا في هذا الاتجاه، مما يزيد من الشعور الإسرائيلي بالتهديد.

بالنظر إلى إيران النووية كخطر وجودي، لا يمكن للحكومة في تل أبيب قبول نهج إدارة بايدن في هذه القضية. 
في ضوء التقدير القائل بوجود احتمال ضئيل؛ لارتكاب طهران أخطاء أو الانسحاب من مطالبهم، تدرك "إسرائيل" أنه سيتعين عليها التعامل مع اتفاقية مماثلة للاتفاقية الموقعة في عام 2015، على الرغم من معارضتها الشديدة.

على الحكومة الإسرائيلية أن تتخذ قرارات صعبة. بحسب رئيس الأركان أفيف كوخافي، يعمل الجيش الإسرائيلي بالفعل على تحديث خططه للعمل العسكري ضد إيران. 
لا تعارض الولايات المتحدة تهديدًا عسكريًا لإيران كجزء من نفوذها، لكن من الواضح أن هجومًا إسرائيليًا أثناء تفاوض الولايات المتحدة مع إيران سيُلحق الضرر بإدارة بايدن.

يعتقد الكثيرون في "إسرائيل" أن الدبلوماسية والعقوبات الاقتصادية قد استنفدت فائدتها في إزالة التهديد النووي الإيراني. العمليات السرية التي تهدف إلى إبطاء المشروع النووي الإيراني لها أيضًا قيود، وقد لا تكون قادرة على منع إنتاج القنبلة النووية. 
إذا تصرفت "إسرائيل" بدافع من الغرائز الوجودية ووجهت ضربة عسكرية لمنشآت إيران النووية، فستواجه حتما إدارة أمريكية لا تشارك "إسرائيل" في تصور التهديد وتؤمن باعتقاد ديني تقريبًا في الدبلوماسية.

لا يزال من غير الواضح ما هو موقف إدارة بايدن من الاتفاقات الإبراهيمية، وهو إنجاز للإدارة السابقة، والتي هي في الأساس تحالف مناهض لإيران. 
هل تبتعد واشنطن عن التحرك المهم للمنطقة لإرضاء طهران، أم ستستخدمها كرافعة ضد إيران؟ هل ستحاول الادارة توسيع الاتفاقات لتقوية "اسرائيل" وتقليص شكوكها؟

كما تتابع تل ابيب بقلق تصريحات واشنطن الأخيرة للسعودية ومصر، خاصة في ظل غياب حقوق الإنسان كقضية في العلاقات الأمريكية مع إيران. 
شطب الحوثيين من قائمة التنظيمات الإرهابية ومنع المساعدات للسعودية خلال حربها في اليمن، وهي دولة ذات أهمية استراتيجية كبيرة، خطوة غير حكيمة تقوي إيران ومبعوثيها.
 إن جعل حقوق الإنسان أولوية قصوى في سياسة الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط سيقوض الأنظمة العربية ويضعف التحالف المناهض لإيران، وهو بالضبط ما فعله الرئيس السابق أوباما بطريقة مدمرة.

قد يؤدي الارتباط بين تل أبيب وموسكو أيضًا إلى زيادة التوترات بين واشنطن وتل أبيب. 
تنسق "إسرائيل" حاليا أنشطتها العسكرية ضد إيران في سوريا مع روسيا. يخدم هذا التنسيق مصلحة أمنية مهمة. 
وبحسب تقارير أجنبية، قامت "إسرائيل" مؤخرًا بتمويل نقل لقاحات كورونا روسية الصنع إلى الحكومة السورية مقابل إطلاق سراح امرأة إسرائيلية عبرت الحدود إلى سوريا. لم يتضح بعد رد بايدن على التقارب بين "إسرائيل" وروسيا.

أخيرًا، قد تميل إدارة بايدن إلى التدخل في انتخابات مارس. يمكن النظر إلى الأزمة السياسية الإسرائيلية المستمرة، والتي قد لا تنتهي بعد الانتخابات المقبلة، على أنها فرصة لمحاولة التخلص من رئيس الوزراء نتنياهو وترقية أحد المرشحين الذي سيكون أكثر "راحة" للإدارة. 
تدخلت الإدارات الأمريكية السابقة، بما في ذلك إدارة أوباما، التي شغل بايدن منصب نائب الرئيس فيها، في السياسة الداخلية "لإسرائيل". 
كانت هذه التدخلات غير ناجحة بشكل عام، ولكن عندما فاز نتنياهو في الانتخابات مما أثار استياء واشنطن، نشأت التوترات الأولية بين البلدين.

العلاقات مع الولايات المتحدة ركيزة من ركائز الأمن القومي "لإسرائيل". إلى الحد الذي تقلل فيه الولايات المتحدة من دورها في الشرق الأوسط، قد تتمتع "إسرائيل" بمجال أوسع للمناورة. 
على الرغم من أن "إسرائيل" لم تستجب دائمًا للرغبات الأمريكية، إلا أنها يجب أن تفعل ذلك بحكمة وعزم وفي محاولة لتقليل الضرر الذي قد يلحق بالتحالف القوي بين البلدين.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020