بن سلمان: السعودية تريد علاقات طيبة مع إيران

إسرائيل هيوم - شاحار كليمان
ترجمة حضارات

​​​​​​​

صرح ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلة مع قناة تلفزيونية محلية، أن السعودية مهتمة بإقامة علاقات جيدة مع إيران. وبحسب الأمير، فإنه مهتم بإيران مزدهرة وشدد على أنه يجب التأثير على سلوكها السلبي تجاه دول الجوار.

وتأتي هذه التصريحات بعد ست سنوات من قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وفي الأسابيع الأخيرة تصاعدت هجمات مليشيا الحوثي المدعومة من إيران على الأراضي السعودية. 
على خلفية الحرب المستمرة في اليمن منذ عام 2015، يطلق الحوثيون طائرات بدون طيار مفخخة تهاجم المطارات والمنشآت النفطية في قلب المملكة العربية.

وقال بن سلمان: "لا نريد أن يكون وضع إيران صعبًا، بل على العكس، نريد أن تتطور إيران ولديها مصالح مشتركة لحماية المنطقة والعالم من أجل التنمية والازدهار". 
وأوضح ولي العهد السعودي في وقت لاحق أن ما يجعل الأمر صعبًا على السعودية هو سلوك إيران، بما في ذلك البرنامج النووي، ومساعدة الميليشيات التي لا تحترم القانون في بعض دول المنطقة، وبرنامج الصواريخ الباليستية.

وفي وقت لاحق، دعا ولي العهد السعودي، مليشيا الحوثي إلى الجلوس على طاولة المفاوضات للتوصل إلى حلول من شأنها أن تعود بالفائدة على حقوق الجميع في اليمن وتضمن مصالح دول المنطقة.
وزعم كذلك أن الهدف الأول للسعودية كان التوصل إلى وقف لإطلاق النار مقابل المساعدة المالية وأي شيء يريده الحوثيون.
وأضاف "لا شك في أن للحوثيين علاقة قوية بالنظام الإيراني، لكن الحوثيين في النهاية يمنيون أيضًا". 
وأعرب بن سلمان عن أمله في أن تراعي الميليشيا مصالح اليمن.
وتأتي هذه الإشارة بعد اجتماع بين كبار المسؤولين السعوديين والإيرانيين في العراق في وقت سابق من هذا الشهر. 
وبحسب تقرير في وكالة رويترز، ناقش الطرفان الأزمة في اليمن والاتفاق النووي. 
كما قيل إن الحوار قاده رئيس المخابرات السعودية ونائب سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني.
وأشار مصدر دبلوماسي في الرياض إلى أنه من المتوقع عقد اجتماع آخر في نهاية الشهر أو بداية مايو.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020