إسرائيل أنقذت رئيس السلطة الفلسطينية وحركة فتح من الهزيمة

نيوز "1"
يوني بن مناحيم
ترجمة حضارات

 إسرائيل أنقذت رئيس السلطة الفلسطينية وحركة فتح من الهزيمة

هناك بالفعل مؤشرات مقلقة في الضفة الغربية رداً على تأجيل الانتخابات البرلمانية الفلسطينية. بدأ الشارع الفلسطيني الاستجابة لدعوات حمــــ اس لتصعيد الوضع الأمني ​​ضد "إسرائيل" بعد قرار رئيس السلطة الفلسطينية تأجيل الانتخابات النيابية، محاولتا طعن في مفترق غوش عتصيون وعملية إطلاق نار على مفرق زعترة يوم أمس، يبدو أن الصيف الحار وصوم رمضان لا يهدئان ردود الأفعال وبدأت المنطقة تسخن، وقد يزداد التصعيد الأمني ​​وينتشر في الأيام العشرة المتبقية على عيد الفطر.

تحاول حمــــاس أيضًا إضرام النار في القدس الشرقية ويجب على شرطة القدس أن تستعد وفقًا لذلك، من ناحية، لإظهار يد عدوانية ضد المتظاهرين ولكن من ناحية أخرى عدم تكرار الخطأ الذي ارتكبته عند إغلاق درج باب نابلس.
حمــــاس تنتظر أي خطأ إسرائيلي لإعادة إشعال النار في القدس، في الأفق، يوم تحرير القدس في 9 مايو، والإخلاء المتوقع لبعض العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية بحسب قرار المحكمة المركزية، فقد بدأت بالفعل حملة فلسطينية على وسائل التواصل الاجتماعي ضد الإخلاء.

هذا برميل متفجر آخر من المتوقع أن ينفجر في وجه "إسرائيل" إذا لم تكن مستعدة للتعامل معه بشكل صحيح، والأردن يساعد السلطة الفلسطينية على إشعال المشاعر في القدس الشرقية ضد الإخلاء المتوقع.

قدمت "إسرائيل" شريان الحياة لمحمود عباس

لتلخيص حلقة تأجيل الانتخابات الفلسطينية، يبدو أن "إسرائيل" أنقذت، على المدى القصير، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وحركة فتح من هزيمة انتخابية مخزية، كانت حركة فتح على وشك خسارة الانتخابات البرلمانية أمام حركة حمــــاس، بينما كان رئيس السلطة الفلسطينية على وشك الخسارة في الانتخابات الرئاسية، أشارت جميع استطلاعات الرأي العام الفلسطيني الأخيرة إلى هذا الاتجاه بالنسبة لمروان البرغوثي.

كما أعرب جهاز الأمن العام الإسرائيلي عن تقديره لهذا الأمر وأقنع المستوى السياسي بمحاولة منع الانتخابات، وأرسل رئيس الوزراء نتنياهو رئيس جهاز الأمن العام نداف أرغمان إلى رام الله لإقناع محمود عباس بتأجيل الانتخابات خوفًا من تقوية حركة حمـــاس في الضفة الغربية، رفض رئيس السلطة الفلسطينية لكن "إسرائيل" أعطته شريان حياة يسمح له بالنزول بأناقة من شجرة الرفض: لم تستجب للطلب الرسمي الفلسطيني بالموافقة على مشاركة سكان القدس الشرقية في الانتخابات وفي نفس الوقت أطلقت جهاز الأمن العام الإسرائيلي حملة اعتقالات في الضفة الغربية، واعتقل العشرات من نشطاء حمـــ اس ومرشحيها للانتخابات البرلمانية لتعطيل فوز حمـــاس في حال ذهب محمود عباس إلى أقصى الحدود وأجرى الانتخابات رغم معارضة إسرائيلية ودون مشاركة سكان القدس الشرقية.

تمسك رئيس السلطة الفلسطينية بشريان الحياة في القدس الشرقية واستغلها حتى النهاية لتأجيل الانتخابات، وبالتالي إنقاذ حكمه وحركة فتح، كما استفادت "إسرائيل" من هذه الخطوة استقرار حكم السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية في الأشهر المقبلة، من وجهة نظر "إسرائيل"، حكم محمود عباس هو الأقل سوءًا، رغم الفساد في سلطته إلا أنها تحارب "الإرهاب"، والأردن ومصر راضيان أيضًا عن استمرار الوضع الراهن والاستقرار في الضفة الغربية، لكن السؤال هو ماذا سيفعل؟ يحدث على المدى الطويل.

خوف من انفجار في الضفة الغربية

36 قائمة كانت ستخوض الانتخابات النيابية في 22 أيار، مقابل 11 قائمة في انتخابات 2006 النيابية، مما يشير إلى التعطش السياسي الكبير لدى سكان الأراضي المحتلة للتغيير في مواجهة استمرار الدكتاتورية والفساد في السلطة الفلسطينية، الرأي السائد في الضفة الغربية هو أنه حتى لو سمحت "إسرائيل" لسكان شرقي القدس بالمشاركة في الانتخابات، لكان رئيس السلطة الفلسطينية سيجد حجة أخرى لتأجيل الانتخابات خوفا من الخسارة.

أصبح خيار تأجيل الانتخابات عمليا منذ اللحظة التي أعلن فيها مروان البرغوثي نيته الترشح للانتخابات الرئاسية وأصبح أقوى بعد أن شارك البرغوثي مع ناصر القدوة في تأسيس القائمة المستقلة لخوض الانتخابات النيابية. هذا الانشقاق مع محمد دحلان الذي طرد من حركة فتح عام 2011 يهدد قيادة محمود عباس، وقد ثار خصومه السياسيون ضده وما زالوا يحاولون الإطاحة به من السلطة.

القلق الكبير الآن في مكتب رئيس السلطة الفلسطينية وكذلك في "إسرائيل" التي تتابع عن كثب ما يجري هو ما سيحدث لحركة فتح، الحزب الحاكم.

أدى تأجيل الانتخابات إلى منع انهيار فتح في اللحظة الأخيرة وانقسام الحركة إلى 3 فصائل: فصيل محمود عباس، وفصيل البرغوثي القدوة، وفصيل محمد دحلان، لكن المنطقة تنشط وفتح بقيت متحدة ظاهريا فقط. 

رئيس السلطة الفلسطينية لم يحدد موعدا جديدا للانتخابات وهو مستمر في منصبه دون الشرعية المتجددة التي أراد تحقيقها من خلال الانتخابات

دعا رئيس الوزراء القطري الأسبق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الليلة الماضية رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى تسليم السلطة إلى جيل الشباب لقيادة الفلسطينيين إلى شاطئ آمن. وقال إنه عقب إلغاء الانتخابات "عاد الفلسطينيون إلى الصفر".

وتقدر قيادة فتح أنه في ظل عدم إجراء انتخابات في المستقبل القريب، سيحاول محمود عباس مرة أخرى رأب الصدع مع مروان البرغوثي وناصر القدوة وإعادتهما إلى فتح، فقد حاول إرضاء حمـــ اس من خلال اقتراح تشكيل حكومة وحدة وطنية وفق الشروط الدولية.

سيزداد الانقسام بين فتح وحمــاس بعد قرار السلطة بتأجيل الانتخابات، وهناك العديد من الخلافات في قيادة فتح ومن المتوقع أيضًا أن تشتد معركة الخلافة، ويواجه محمود عباس تحديًا كبيرًا جديدًا وهو المحافظة على استقرار حكمه، إحباط وغضب من تأجيل الانتخابات قد يندلع في الميدان أمام السلطة إذا وجدت الكبريت المناسب لإشعال النار.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020