السنوار في أول خطاب له بعد العملية في غزة: كانت هذه مجرد بروفة



ترجمة حضارات


هدد القيادي في حماس في قطاع غزة: "ابتعدوا عن الأقصى والقدس. من المؤكد أن لدينا ما لا يقل عن 10 آلاف شهيد داخل إسرائيل، سيأخذ كل منهم سكينًا ليطعن به أو سيارة، ليدهس بها". على حد قوله، دمر الجيش الإسرائيلي 100 كيلومتر فقط من 500 كيلومتر من الأنفاق.

في خطابه الأول بعد عملية حارس الأسوار، أرسل زعيم حماس في قطاع غزة يحيى السنوار تهديدا لإسرائيل: "إذا كنتم تريد البقاء لفترة أطول - ابتعدوا عن الأقصى والقدس".

كما قال السنوار عن المعركة الأخيرة أن "العدو والعالم يجب أن يعرفوا أن هذه كانت مجرد بروفة عامة - مناورة صغيرة تظهر ما يمكن أن يحدث إذا حاولت إسرائيل إيذاء الأقصى مرة أخرى، أنا متأكد من أن لدينا داخل إسرائيل ما لا يقل عن 10 آلاف شهيد سيأخذ كل منهم سكينًا للطعن، أو سيارة للدهس، أو زجاجة مولوتوف لإحراق قلوبكم، أو جالونًا من البنزين لحرق الغابات، إذا تعرضوا للأقصى.

"المسؤولون عن الجولة الأخيرة هم نتنياهو وغانتس، الذين استغلوا رغبة حماس فقط في إيصال رسالة، وحولوها إلى معركة، صدقوني، أردنا فقط أن نقول - كفى لعباً بالنار." أراد نتنياهو وغانتس تحويلها إلى معركة ستستمر ".

كما تطرق القيادي في حماس إلى خطة الاستدراج للجيش في العملية، قائلاً إن طائرات سلاح الجو قصفت أنفاق حماس لكنها لم تصب مقاتلي الحركة: كانت هذه هي خطة إسرائيل وكوخافي الكبيرة للحصول على صورة انتصار. لقد كان فشلًا كبيرًا.
 "وفقًا للسنوار، علمت حماس بخطة إسرائيل، استدراج مقاتلي الحركة، للدخول الى الأنفاق، وأنهم أمروا القوات بعدم النزول إليها، وأمر أولئك الذين كانوا هناك - بالمغادرة.

وعن "مترو" حماس، قال السنوار إن لديهم 500 كيلومتر من الأنفاق، منها 100 كيلومتر فقط دمرت. 
وأضاف أن الأمر سيستغرق من المنظمة بضعة أيام فقط لإصلاح ما تضرر، وأن 95٪ من المراكز والبنية التحتية لم تتضرر.

وحول صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل قال السنوار إن "الوضع السياسي في إسرائيل غير مستقر وهذا يمنعهم من التفاوض بشكل صحيح، في العامين الماضيين، أجرينا العديد من المحادثات مع وسطاء، مصريين، قطريين، ألمان ونرويجيين، وموظفي الأمم المتحدة، لإعداد مبادئ توجيهية للصفقة. اقترحنا مبادرة ذات بعد إنساني، نحن مستعدون لأخذ الأمر على محمل الجد ونريد إعادة أسرانا في صفقة قريبة ". 

كما تحدث رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، اليوم، قائلا إن الضربات التي تسببت بها إسرائيل للفصائل في غزة في جولة التصعيد الأخيرة كان "ثانويًا"، ولم يصل إلى البنية التحتية للتنظيمات في غزة.
 وقال هنية إن "مترو" حماس في حالة جيدة: "العدو لم يصل إلى بنيتنا التحتية الأساسية".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020