عاصفة في الجيش الإسرائيلي: العميد عوفر فينتر: لم يكن من الصواب القيام بعملية في حرب 2014 أثناء وقف إطلاق النار

موقع كيباة
إلعاد هومنير
ترجمة حضارات


كان الجيش الإسرائيلي في حالة اضطراب في الأيام الأخيرة وليس؛ بسبب حادث أمني جديد في أحد القطاعات التي يثق بها.
 نشرت صحيفة إسرائيل اليوم حدثًا غير منشور صباح اليوم (الثلاثاء) من حرب 2014، والتي كانت تثير الجيش الإسرائيلي في الأيام الأخيرة: ذلك قبل "الجمعة السوداء". 
وهذا ما يعرفه الجيش في نفس اليوم عن مقتل ثلاثة مقاتلين في نشاط دورية جفعاتي التي وقعت في فخ في غزة.

أعلن وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة يوم الجمعة، 1 آب / أغسطس 2014، بمبادرة من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وصادق عليه الجيش الإسرائيلي ومنظمة حمـــ اس، وتم خرق وقف اطلاق النار عندما أطلقت الصواريخ على الجنوب مستوطنات حدودية ثم إطلاق قذيفتي هاون.


واصلت قوة من فوج جفعاتي عملياتها الميدانية لتحديد مواقع الأنفاق في منطقة رفح، الساعة 9:05 هاجمت القوة المقـــ اومين الذين كانوا قد خرجوا من النفق وقتلوا ثلاثة من الجنود: قائد الدورية الرائد بانيا شاريل والملازم هدار غولدين والرقيب ليل جدعوني، المقـــ اومون ما زالوا يحتجزون جثة غولدين.


في محاضرة ألقاها الشهر الماضي لأعضاء دورة اللواء، كشف العميد عوفر فينتر عن رأيه في سلوك الجيش وقال إنه يعارض هذا النشاط.

فينتر، الذي قاد لواء جفعاتي خلال الحرب، اعتقد أنه من الخطأ التحرك في الوقت الذي تم فيه إعلان وقف إطلاق النار، وقدر فينتر أن الخطر على القوة أكبر من فرصة تحديد موقع النفق، وأعرب عن قلقه من أن العملية ستزداد تعقيدًا.


وفقًا للنشر، عشية النشاط، أعرب فينتر عن معارضته لقائد الفرقة آنذاك ميكي إدلشتاين، الذي وافق عليها على أية حال.
استند موقف إدلشتاين إلى أحدث المعلومات الاستخبارية لجهاز الأمن العام والجيش الإسرائيلي منذ ذلك اليوم، والتي حددت بشكل قاطع أنه يوجد في منطقة رفح نفق هجومي، لم يتم تحديد موقعه بعد على الرغم من العمليات العديدة التي قامت بها كتيبة جفعاتي الدورية في منطقة رفح.


كما تم عرض معارضة وينتر أمام قائد المنطقة الجنوبية آنذاك، سامي تورجمان، الذي حكم لصالح موقف أوغدونر، مشيرًا إلى أن النشاط سيحدث كما هو مخطط له.
 وقال مسؤول كبير حضر الجلسة: "تصريحات فينتر كانت منطقية بالتأكيد، لكن القلق الأكبر كان أن النفق الذي علمنا بوجوده هناك سيتم تفعيله أيضًا". 
وقال مسؤول كبير شارك في المناقشة: "قبل هذا الحادث، تم تبديد أربع أو خمس مرات وقف لإطلاق النار، وأن حمـــ اس قامت بالفعل بتشغيل أنفاق وتمكنت أيضًا من قتل إسرائيليين من خلالها".


وقال مصدر آخر حضر المناقشة، والذي ذكر أن المصدر الرئيسي، "لم يكن لدينا بعد ذلك أي وسيلة لتحديد موقع الأنفاق عن بعد. كان علينا أن نصل جسديًا إلى مدخل كل نفق، وعندها فقط ندمره؛ لذلك لم يكن هناك بديل عن هذا النشاط". كانت مهمة العملية تحديد مواقع الأنفاق الهجومية وتدميرها.

وأثنى مصدر ثالث على فينتر، قائلاً إن سلوكه في الجلسة كان "مثالاً نموذجياً على الطريقة التي ينبغي أن يتصرف بها قائد عسكري". وقال: "قدم فينتر منصبًا مهنيًا منظمًا ومنطقيًا، كما حذر مما سيحدث إذا تم اتخاذ قرار آخر. كان على حق".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020