قبل الحادث: أطلق بارئيل النار وأصاب فلسطينيين. قتل اثنين وأصيب 45 آخرون بنيران الجيش

واي نت

يوآف زيتون

ترجمة حضارات



على الرغم من الخلل في انتشار القوات وهجوم عنيف متأخر - أطلق المقاتلون النار قبل الحادث المميت، ومن بينهم على شاب حاول خطف سلاح بارئيل شموئيلي، قد تكون هناك إجراءات وأوامر، لكن لا توجد علامة على الإهمال. سيرفع التحقيق الكامل في ملابسات سقوط المقاتل إلى رئيس الأركان الأسبوع المقبل.


أطلق المقاتل النار وأصاب المتظاهرين، الذين حاول بعضهم انتزاع سلاحه - مع مرور الأيام على حادثة الإصابة القاتلة لمقاتل حرس الحدود بارئيل حدريا شموئيلي، والذي توفي يوم أمس (الإثنين) في مشفى سوروكا في بئر السبع تتضح تفاصيل أكثر عن حادث إطلاق النار المميت الذي أثار عاصفة سياسية وإعلامية. 
الأسبوع المقبل، سيتم تقديم التحقيق الكامل إلى رئيس الأركان أفيف كوخافي، ويبدو أن النقاط الرئيسية ستعرض أيضًا للعامة والعائلة الثكلى.

ومع ذلك، فإن الرؤى حول أداء القوة آخذة في الظهور بالفعل، أطلق بارئيل النار ثلاث مرات على الأقل وأصاب مثيري الشغب الذين اقتربوا من الحدود، قبل أن يصل من أطلق عليه النار بمسدس مخفي ويطلق النار من مسافة قريبة من خلال فتحة في الجدار.

على بعد أمتار قليلة خلف بارئيل، وقف قائد اللواء الشمالي لفرقة غزة العقيد يوآف برونر الذي أشرف على القوات من خط التماس في مواجهة تظاهرات يوم السبت قبل 10 أيام قرب معبر كارني القديم في شمال قطاع غزة.

يعتبر الجنرال برونر ضابطًا هجوميًا يعرف غزة جيدًا؛ حيث جمع خبرة ليس بالقليلة، من الهجمات على المطلوبين، خلال العقد الماضي داخل قطاع غزة وعلى أطرافه، إلا أنه وبحسب التقديرات العسكرية، فقد أخطأ على ما يبدو في وضع القناصين على "جدار السياج" حتى بعد أن وصل إليه العشرات من المتظاهرين، وليس خلفها على بعد أمتار قليلة، بصورة أكثر أماناً، على نقاط تتحكم في السدود الأرضية أمام الحدود.

على بعد بضع عشرات من الأمتار من، شموئيلي وبقية المقاتلين وقفت دبابة في موقع مرتفع للتغطية على القوات - وهو دليل على أن القوات كانت مستعدة جيدًا ومسبقاً للحدث. في الوقت نفسه، وفقًا لتقديرات عسكرية، كان ينبغي على قائد اللواء أن يتصرف بشكل أكثر عدوانية وهجومية قبل ذلك لإبعاد المتظاهرين. إلى جانب ذلك، سمح العقيد برونر للقوات بإطلاق رصاص روجر على المحرضين الرئيسيين 15 مرة، في ربع الساعة التي سبقت الهجوم المميت على مقاتل حرس الحدود الذي كان يقف على بعد أمتار قليلة من قائد اللواء.

تمت معالجة المقاتل الجريح وإخلائه خلال ثوانٍ من مكان الحادث، وفي الساعة التالية أذن قائد اللواء للمقاتلين بإطلاق النار 30 مرة أخرى على الأقل. 
وقُتل فلسطينيان في الحادث بنيران الجيش، وأصيب 45 آخرون، بعضهم إصاباتهم خطيرة.
 كما كشفت التحقيقات الأولية أن أحد المتظاهرين حاول اختطاف سلاح شموئيلي، وهو حادث تم توثيقه أيضًا، بعد حوالي ربع ساعة من إطلاق النار المميت. أطلق مقاتل يقف بجانب بارئيل النار على الفور من مسدسه الشخصي على الشاب الذي كان يحاول انتزاع السلاح.


أوضح رئيس الأركان كوخافي أكثر من مرة أنه سيدعم القادة والمقاتلين، حتى لو تبين أيضًا أنهم كانوا مخطئين في تقديرهم، خاصة في الأحداث العملياتية، وسيتطلب منهم تعلم الدروس، لكنه شدد على أنه لن يتسامح مع الضباط الذين تهاونوا في أداء واجباتهم وسيعاقبهم بشدة.
 في هذه المرحلة، يبدو أن الحدث الصعب ينتمي أكثر إلى الفئة الأولى. ومع ذلك، في مواجهة الضغط الشعبي والدعوات السياسية لتشكيل لجنة تحقيق في حادثة تكتيكية، مهما كانت مأساوية ومزاعم الإهمال، يمكن اتخاذ تدابير قيادية متناسبة ضد القادة بالقوة، ولكن بشكل رئيسي بسبب النتيجة المؤلمة.


"تذكير بأهمية المهمة في مواجهة عدو قاتل"


قال العقيد برونر، الذي أنهى اليوم دوره كقائد للواء الشمالي لفرقة غزة وسيبدأ قريبًا دوره كقائد لواء المظليين، اليوم في مراسيم التبادل: "أود أن أغتنم هذه الفرصة لأرسل تعازيّ لعائلة بارئيل، الذي توفي بعد إصابته خلال مهمة عملياتية، حين كان جسده درعاً بين غزة وكيبوتس ناحال عوز. 
وأضاف، سوف نتبنى عائلته بقوة. أشكركم على هذا الامتياز وعلى الخبرة العملية التي اكتسبتها هنا والتي سترافقني بالتأكيد طوال حياتي".


وقال قائد فرقة غزة العميد نمرود ألوني في احتفال تولى فيه قائد اللواء الشمالي العقيد عامي بيتون: "هنا أيضًا، أود أن أعانق وأعزي أسرة الراحل بارئيل، المقاتل الذي سقط وهو يدافع عن حدود الدولة وتم إحضاره إلى راحته الأخيرة أمس. "سقوطه المؤلم هو تذكير بأهمية المهمة في مواجهة عدو قاتل والمسؤولية الثقيلة التي تقع على كاهل مجموعة صغيرة من القادة المتميزين الذين يتحملون عبء الأمن على ظهورهم."


في كلتا الحالتين، في فرقة غزة يواجهون هذا الأسبوع، مظاهرات مماثلة كل ليلة، والتي تتضمن المزيد من الأصوات المزعجة ومحاولات أقل للتسلل أو الاقتراب من السياج الحدودي. 
كل مساء هناك بؤرة ساخنة محلية مختلفة، ويوم الخميس تخطط حماس لمظاهرات في عدد كبير من النقاط الساخنة، على الرغم من التوسع المستمر للتسهيلات الإسرائيلية في قطاع غزة والإفراج عن جزء كبير من أموال المنحة القطرية.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020