في الذكرى العشرين للهجوم على أمريكا قال تنظيم القاعدة في رسالة: "القدس لن تكون يهودية"


موقع نتسيف نت
ترجمة حضارات
​​​​​​​

"القدس لن تكون يهودية" - هذا هو العنوان الذي اختارته القاعدة لفيديو جديد للزعيم أيمن الظواهري، صدر اليوم، بعد 20 عامًا من تنفيذ التنظيم لأكبر هجوم في التاريخ داخل الولايات المتحدة.


على الرغم من أن أنصار القاعدة استخدموا التاريخ الرمزي لإبراز الهجمات بأعجوبة من خلال مقاطع الفيديو والملصقات وكلمات المديح على وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن مقطع الفيديو الذي مدته ساعة والذي وزعته القاعدة، الذراع الإعلامية للقاعدة، بالكاد تطرق إلى الهجوم "الإرهابي" غير المسبوق.
 من ناحية أخرى، شارك بشكل كبير في النضال من أجل الفلسطينيين وفي النضالات الجهادية الأخرى حول العالم.


في واحدة من الإشارات القليلة إلى هجوم عام 2001، ربط الظواهري الهجوم بالانسحاب الأمريكي من أفغانستان.
 وقال "دعونا لا ننسى التسعة عشر مجاهدًا، مقاتلي الإسلام، الذين طعنوا أمريكا في القلب، إصابة مثل أمريكا لم تتذوقها من قبل"، واليوم تغادر أفغانستان محطمة ومهزومة بعد 20 عامًا من الحرب.


ولا يبدد الفيديو الجديد الضبابية بشكل كامل حول مصير الظواهري زعيم التنظيم منذ اغتيال أسامة بن لادن قبل عقد من الزمان.
 قيل في الأشهر الأخيرة أنه توفي في ظروف طبيعية في الفترة ما بين أكتوبر ونوفمبر من العام الماضي، لكنه أشار في الفيديو الجديد إلى حدثين وقعا بعد ذلك.


الحدث الأول كان إعلان تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والمغرب اعتباراً من كانون الأول 2020.
 أما الحدث الثاني فكان هجوم تنظيم حراس الدين، الذي يعتبر ذراع القاعدة في سوريا، على موقع للجيش الروسي يناير السابق. 
إلا أن الظواهري لم يتحدث عن استكمال الانسحاب الأمريكي من أفغانستان واستئناف سيطرة طالبان، وبالتالي تشير التقديرات إلى أن الفيديو لم يُسجل مؤخرًا.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020