مصدر أمريكي يكشف: لائحة سعودية لـشروط التطبيع مع إسرائيل

موقع نتسيف نت
ترجمة حضارات



كشف موقع أكسيوس الإخباري الأمريكي الأسبوع الماضي أن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان كان يبحث التطبيع مع "إسرائيل" خلال لقائه الأخير مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهي خطوة إذا تم اتخاذها فلن تكون مجانية، حس قول محلل سعودي.

ونقل الموقع عن ثلاثة مصادر أمريكية وعربية قولها إن "سوليفان أثار القضية في اجتماع عقد في 27 سبتمبر في مدينة نيوام السعودية"، وأشارت المصادر إلى أن "بن سلمان لم يرفض القضية بشكل قاطع".

وفقًا لتقرير Axius، قال السعوديون إن عملية التطبيع مع "إسرائيل" ستستغرق بعض الوقت وأعطوا سوليفان قائمة بالخطوات التي يجب اتخاذها قبل متابعة العملية.

من بين تلك الإجراءات التطلع إلى تحسين العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، بحسب مصدر أمريكي.

ويرى التقرير أن أي تحرك سعودي لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل" "سيكون جزءًا من صفقة أكبر تشمل إجراءات إسرائيلية بشأن القضية الفلسطينية وإجراءات أمريكية لإعادة العلاقات مع الأمير محمد بن سلمان، الذي يرفض الرئيس الأمريكي جو بايدن أن يكون معه على اتصال مباشر ".

وحتى الآن لم ترد السفارة السعودية في واشنطن على طلب من الموقع الإخباري الأمريكي الناطق بالعربية - "الحرة" بالتعليق على ما ورد في مقال على موقع المحور.

تجدر الإشارة إلى أنه الإعلان السعودي الرسمي، نُشر بعد لقاء سوليفان وسلمان، ولم يشر إلى أنهما ناقشا موضوع التطبيع مع "إسرائيل"، واكتفى بالإشارة إلى أنهما ناقشا "العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات. كما تناولت المباحثات مع القضايا الإقليمية ".

دخلت الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب في علاقات دبلوماسية كاملة مع "إسرائيل" بموجب اتفاقيات أبراهام التي رعتها الولايات المتحدة العام الماضي.

وفي تصريحات أدلى بها لشبكة CNN في أغسطس الماضي، قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان إن تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" سيحقق "فوائد هائلة" للمنطقة، لكنه يعتقد أن إبرام اتفاق مماثل مع المملكة يعتمد على التقدم في طريق السلام الإسرائيلي الفلسطيني.

وفي هذا السياق، يرى الكاتب والمحلل السياسي السعودي سلمان الأنصاري أن السعودية لن تمضي إلى التطبيع دون فرض ثمن، وأشار إلى سلسلة من النقاط التي يجب معالجتها قبل أن تتبع الرياض الدول التي وقعت اتفاقات سلام.

وقال الأنصاري في حديث لـ "الحرة" إنه شبه متأكد من أن "السعودية لن تطبع علاقاتها مع "إسرائيل" بالمجان ولا أشك في ذلك".

وأضاف الأنصاري، وهو أيضًا مؤسس ورئيس لجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية في واشنطن، أن "المملكة العربية السعودية ألقت الكرة في ميدان القيادة الإسرائيلية بعد أن سمحت لدول معينة في المنطقة بتطبيع علاقاتها، وهذه بادرة إيجابية يمكن أن تساعد في بناء الأمن في المنطقة ".


وأضاف الأنصاري أن الرياض التي لها ثقل في المنطقة لن تمضي في إجراءات التطبيع في المستقبل المنظور "دون أي خطوة إسرائيلية إيجابية حقيقية فيما يتعلق بحل الدولتين أو إعطاء الفلسطينيين حقهم التاريخي والإنساني. "

من ناحية أخرى، يؤكد موقع أكسيوس أن السعودية في حال التطبيع مع "إسرائيل" ستكون أكبر لاعب إقليمي يوقع اتفاق السلام مع "إسرائيل".

وأضاف الموقع أن "هذا الاختراق الكبير قد يقنع دول عربية وإسلامية أخرى بأن تحذو حذوها".

ناقش وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين وجيك سوليفان توسيع اتفاقيات أبراهام في اجتماعات مع وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد الأسبوع الماضي، وفقًا للتقرير.

ويضيف أن مصدرًا إسرائيليًا كبيرًا قال للصحفيين، إن دولة واحدة على الأقل ستوقع "على الأرجح" على الاتفاق العام المقبل.

ويشير التقرير إلى أن كبار المسؤولين في إدارة بايدن أبلغوا القادة الإسرائيليين في مؤتمر عبر الهاتف يوم الجمعة الماضي أن الولايات المتحدة تجري محادثات هادئة مع العديد من الدول العربية والإسلامية التي قد تكون منفتحة على التطبيع مع "إسرائيل".

وردًا على سؤال "الحرة" ، قال مصدر بالبيت الأبيض إنه "لا يوجد شيء يضاف إلى ما ورد في المقال على موقع أكسيوس".


جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020