منظمات يسارية تطالب بالتظاهر في الخليل احتجاجاً على زيارة هرتسوغ للحرم الابراهيمي

هآرتس

ترجمة حضارات



دعت منظمات يسارية إلى تظاهرة في الخليل يوم الأحد احتجاجًا على نية الرئيس يتسحاق هرتسوغ زيارة الحرم الإبراهيمي وإضاءة شمعة حانوكا. 
وينظم التظاهرة التي حملت عنوان "أيام التملق" شركاء السلام الآن وكسر الصمت وكرايم منيستر وأمهات ضد العنف وتنظيم حزكيم.

وجاء في صفحة الحدث على فيسبوك: "زيارة المواطن رقم واحد لمستوطنة في وسط مدينة الخليل يثري نظام الفصل العنصري وعنف المستوطنين الذي لا يتوقف والذي يعيشه سكان المدينة الفلسطينيون.
 إنه يتعلق بإثراء الزحف الكهاني "الكهنستي" وإضفاء الشرعية على مؤيدي الإرهاب اليهودي والظلم البغيض الذي يحدث هناك كل يوم.
 قضى بوجي الأشهر الأولى من رئاسته في الإطراء والانحناء لليمين المستوطن - ونحن مللنا ذلك".

قالت حركة السلام الآن: "الاستيطان في الخليل هو الوجه القبيح  للسيطرة الإسرائيلية على المناطق. 
لا يعقل أن يختار الرئيس الذي يفترض أن يكون شخصية وحدوية، من بين كل الأماكن، أن يضيء شمعة في مكان أصبح معقلًا للكهانية ورمزًا للقمع والعنف. سنصل إلى الخليل ونوضح لهرتسوغ أننا لن نقف مكتوفي الأيدي في طريق محاولته الشفافة تملق المعسكر اليميني، ولن نسمح له بتطبيع المتطرفين من المستوطنين ".  

وقالت منظمة كسر الصمت: "إن اختيار هرتسوغ للشمعة الأولى للحانوكا في معقل الكهانية هو قرار مخجل ومنفصل والتي تفضل غولدشتاين وجوبشتاين على مصلحة المجتمع الإسرائيلي ومستقبله؛ بينما يضيء هرتسوغ الشمعة، سيتم إرسال مجموعات من الجنود لإغلاق شوارع المدينة الكبيرة في الضفة الغربية في عرض فصل عنصري آخر.
 ندعو هرتسوغ لقراءة بعض من آلاف الشهادات لجنود خدموا في الخليل من أجل فهم مقدار العنف والسلب والعنصرية التي تنتجها المستوطنات في الخليل".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020