وفق المصادر-776

ناصر ناصر

كاتب وباحث سياسي

وفق المصادر-776

إعداد: ناصر ناصر

30-1-2020

1.عاموس هارئيل في هآرتس:

  • قادة الدوائر الأمنية الإسرائيلية أعربوا في الأيام الأخيرة عن قلقهم الكبير في مستقبل العلاقات بين إسرائيل والاردن، وذلك على خلفية عرض مبادرة الإدارة الأمريكية.
  • القيادة الامنية حذرت من عمليات أحادية الجانب كضم غور الاردن.
  • الجهات الأمنية تحذر من ان الملك عبد الله يتعرض لضغوطات كبيرة داخلية اقتصادية وسياسية.
  • الاخوان المسلمون في الاردن يعارضون بقوة العلاقات الإسرائيلية الأردنية.
  • نتنياهو كان ينوي الإعلان عن ضم الاغوار عشية الانتخابات سبتمبر الماضي، وذلك بعد استشارات تلفونية عاصفة مع رؤساء الاجهزة الامنية، حيث حذر رئيس الاركان كوخافي ورئيس الشاباك أرجمان من التداعيات الخطيرة الناجمة عن ضم الأغوار.

2.عاموس هارئيل في هآرتس:

  • لا يوجد انذارات محددة عن نوايا لإشعال الضفة الغربية في أعقاب خطة ترامب على الرغم من دعوات حماس والسلطة لذلك، ولكن إعلان الضم قد يغير الصورة.

3.هآرتس:

  • رئيس حزب ازرق ابيض غانتس دعا أمس لتطبيق خطة ترامب بكل بنودها، بما في ذلك الاعتراف المستقبلي بدولة فلسطينية.
  • غانتس أشار لنيته عرض الخطة لموافقة الكنيست في الأسبوع القادم، وذلك بعد تصريحات الوزير ياريف ليفين انه وبعكس كلام نتنياهو فلن تناقش الحكومة في الاسبوع القادم قضية فرض القانون الإسرائيلي على المستوطنات وعلى غور الاردن.
  • غانتس خطة ترامب تتوافق مع البرنامج الانتخابي لحزب أزرق ابيض.

4.ذي ماركر:

  • ثمن خطة ترامب (صفقة القرن)
  • ميزانية الأمن الإسرائيلي سترتفع، وميناء غزة بعد 15 عاما.
  • 50 مليار دولار وفق خطة ترامب ستوزع على النحو التالي:
  • غزة والضفة 27.8 مليار دولار.
  • مصر 9.2 مليار دولار
  • الاردن 7 مليار ولبنان 6 مليار دولار.

5.راديو إسرائيل:

  • كوشنير: يجب عدم ضم غور الاردن والمستوطنات في الضفة الغربية إلى "إسرائيل" في المرحلة الراهنة والانتظار إلى ما بعد انتخابات الكنيست. 
  • كوشنير: يتعين اقامة حكومة إسرائيلية أولا ومن ثم التقدم

6.القناة السابعة:

  • نيكولاي ميلادينوف مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط: ضم وادي الأردن خطر.
  • ميلادينوف حذر اليوم الخميس من تطبيق إسرائيل السيادة في غور الأردن في أعقاب الكشف عن خطة الولايات المتحدة للسلام لإسرائيل والسلطة الفلسطينية.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020