جنين لا ترى مشكلة في تجارة السلاح طالما أنها تساعد في محاربة الاحتـــ لال

هآرتس
جاكي خوري
ترجمة حضارات



كانت حركة المرور في أزقة مخيم جنين للاجئين بعد ظهر الأربعاء من هذا الأسبوع قليلة. في بعض الأماكن جلس شبان عاطلون عن العمل يراقبون بعين ثاقبة كل من يدخل المخيم. سيارة تحمل لوحة ترخيص إسرائيلية بارزة: الأجانب ليس لديهم ما يبحثون عنه هنا. على بعد مئات الأمتار، في جنين نفسها، الوضع مختلف. على الرغم من سوء الأحوال الجوية، ورغم أنه منتصف الأسبوع، إلا أنها مليئة بالسيارات الإسرائيلية التي تتنقل بين الأسواق والورش والمرائب
. في عطلة نهاية الأسبوع، يدخل آلاف المواطنين العرب إلى جنين ويلقون ترحيباً حاراً.

قال أبو أحمد، أحد رجال التنظيم المقربين من قوات الأمن الفلسطينية، "اخرجوا مواطني عرب "إسرائيل"، وستكون المدينة مقفرة مثل المخيم"؛ "لذلك، داخل المدينة لن يجرؤ أحد على المساس بأمنهم الشخصي، ووجود قوات الشرطة ملحوظ". 
أبو أحمد يعرف الجميع في جنين وخاصة في مخيم اللاجئين وهاتفه يرن باستمرار. قال لأحد محاوريه: "قل له أن ينتظر في الساحة بالقرب من النصب التذكاري، أنا قادم"، وبعد أن أجاب: "نعم، كنا مع المحافظ وأنهينا بعض الأمور". 
وأوضح أن مثل هذه المحادثات هي الطريقة الأكثر فاعلية لحل النزاعات في المنطقة. 
"من يظن أن التصرف هنا وفق المنطق الإسرائيلي، حواجز ومداهمات واعتقالات، مخطئ، هنا لن ينجح".

الساحات في المخيم هي في الواقع آثار فيها صور لأسرى أو شهـــ داء من أعضاء المخيم مزينة بالأعلام الفلسطينية. 
بعض الملصقات عليها وجوه مألوفة - على سبيل المثال، زكريا زبيدي أو محمود العارضة، الذي قاد هروب الأسرى الأمنيين الستة، وجميعهم من سكان المنطقة. من بينها نصب تذكاري واحد: الرخام لا يزال لامعًا والنباتات المحيطة به طازجة. ونُصب تخليدًا لذكرى أربعة فلسطينيين استشهـــ دوا في تبادل لإطلاق النار مع  حرس الحدود في آب.


بجانب النصب، أمام أحد المتاجر، جلس أربعة شبان، أحدهم من عساكر الأجهزة الأمنية الفلسطينية وثلاثة من أعضاء التنظيم. 
موضوع الحديث بينهما هو مساعي السلطة الفلسطينية لاستعادة النظام في المخيم واستعادة السيطرة عليه. "أنت لا تكتب الأسماء، أليس كذلك؟" يتحقق أحدهم، ثم يروي: "نحن نتفاوض من الذي سيسلم نفسه وسلاحه ويسلم نفسه للسلطة. 
إنه أمر معقد للغاية، لأن المشكلة ليست في السلاح ولكن في كيفية استخدامه. خلاصة القول، لا أحد - ولا حتى المحافظ - يجرؤ على المطالبة بتسليم الأسلحة، التي هدفها محاربة "إسرائيل". هذا السلاح مقدس". 
ويضيف الشاب: "كل دخول إسرائيلي إلى المخيم سيواجه بمـــ قاومة، في "إسرائيل" يسمى "الإرهاب"، ونطلق عليه صراع ضد الاحتــــ لال".

يسود جو من المقـــ اومة في مخيم اللاجئين وجميع أنحاء المنطقة منذ جولة القتال الأخيرة في مايو، والتي اشتدت في سبتمبر بعد هروب الأسرى. 
منذ ذلك الحين، أظهر سكان المخيم المزيد من الشجاعة والاستعداد للنضال - وبالتالي يتم مشاهدة المزيد والمزيد من الأسلحة فيه.
 قال أحد الشبان: "ليس لدينا قواعد عسكرية، ولا مصلحة لنا في الإضرار بالتجارة في المدينة"؛ "لذلك الهدف هو الجيش. كل دخول يعني مقـــ اومة بكل الوسائل، وهذا ما يحدث".
 يُطلب منه الآن تسليم بندقية من طراز M-16، يُزعم أنه أطلق فيها النار على المقاطعة في المدينة؛ بسبب عدم رضاه عن الطريقة التي تم بها التعامل مع نزاع محلي.


وبحسب شاب آخر، فإن "المشكلة هي أن الأسلحة التي تستهدف محاربة الاحتـــ لال أصبحت في بعض الأحيان أداة لحل الخلافات الجنائية، أو مجرد إطلاق النار بسبب الإفراج عن أسير، وهناك إطلاق نار كثيف في الأعراس أيضًا.
 " ويقول إن السلطة فضلت حتى وقت قريب كبح جماح هذه الظاهرة التي تزعج سكان المخيم أنفسهم. وقد تغير الموقف بعد سلسلة من الأحداث في الأشهر الأخيرة: مؤتمر صحفي عقده مسلحون تابعون للجهـــ اد الإسلامي أثناء البحث عن الأسرى، ذكروا فيه أنهم سيوفرون لهم المأوى، ظهور مسلحين بزي الجناح العسكري لحركة حمـــ اس في تشييع جنازة الوزير السابق باسم الحركة وصفي قبها، وإطلاق النار على المقطع.


كانت الخطوة الأولى للسلطة هي استبدال رؤساء الأجهزة الأمنية في جنين. وكانت المرحلة التالية هي عملية اعتقال واسعة النطاق، بعد أن أدركت رام الله أنها لن تساعد في إحلال النظام في المنطقة. كان من بين الاعتقالات التي حظيت بدعاية جيدة، والتي صاحبها تبادل لإطلاق النار، اعتقال سامي أبو الرب.
 لم يكن أبو الرب عضوا في حمـــ اس أو الجهاد، بل هو نجل هشام أبو الرب، قائد الأمن الوقائي. 
قُتل الأب في عام 2012 لأسباب جنائية ومنذ ذلك الحين يتحدث أفراد عائلته عن الانتقام من الدم. "هناك قصة معقدة هنا".
 والد سامي الذي كان شخصية بارزة في المخيم  قتل ولم يصدر الحكم بعد على من قتله ورد الابن بغضب،  الآن مطلوب ونحن نحاول التوصل لتسوية في قضيته. "

ليس بعيدًا، في منزل أعلى تل يطل على المدينة، جلس بعض الشباب المطلوبين. مكالمة هاتفية من أبو أحمد أدت إلى دعوة لتناول فنجان شاي. كان هناك أيضًا يحيى الزبيدي، شقيق زكريا، وهو أيضًا رجل من التنظيم. زبيدي، الذي لديه اتصالات واسعة في جنين ورام الله أيضًا، يقول إنه شق طريقًا بين المدينتين عدة مرات في الأسبوع الماضي، في محاولة لتهدئة المنطقة.


يقول الزبيدي: "الكل يعلم أن هناك كميات كبيرة جدًا من الأسلحة هنا". "لن يلمس أحد هذا السلاح طالما أنه موجه للاحتـــ لال، ولن يُحاكم أحد لإطلاق النار على قوة عسكرية إسرائيلية. إذا اعتقدت "إسرائيل" أن هذا هو ما سيحدث، فسوف تنسى الأمر. القصة هنا هي مختلفة - الخوف هو أن يصبح السلاح علامة على فقدان السيطرة ".

ويضيف الزبيدي: "وضعنا سخيف". "من ناحية، تريد السلطة الفلسطينية الهدوء، ومن ناحية أخرى، تعتقد "إسرائيل" أنها تستطيع الدخول متى وكيفما شاءت والقيام باعتقالات دون انقطاع. 
أي اعتقال من هذا القبيل يزيد فقط من الغضب والإحباط ويجعل الأمر صعبًا على الجميع، نحن نعلم أن "إسرائيل" لا تريد السلام ".

نشأ باقي الحاضرين في الغرفة في ظل الانتفاضة الثانية. يقول محمد (اسم مستعار) وهو يصب القهوة والشاي: "نحن جيل نشأ على الاعتقالات وهدم المنازل والمداهمات". "هذا جيل يرى حلمه مداساً بالأقدام، ويعتقد أن له حقًا مشروعًا في القتال، بغض النظر عن الفصيل الذي ينتمي إليه.
 أنا مطلوب، لكني لا أرى نفسي إرهابيًا ومشكلتي ليست مع السلطة الفلسطينية: أخبر الإسرائيليين - لن نحول "سلاحنا الى الحرب أهلية".
 ويوضح مثله مثل باقي الذين تمت مقابلتهم: "بالنسبة لنا، "إسرائيل" كيان محــ تل، وأي دخول لقوة إسرائيلية إلى المخيم سيواجه بمقـــ اومة".

وعندما انتهى الحديث مع المطلوبين عادوا لمناقشة الظروف والتوقيت الذي سيسلمون فيه أنفسهم. 
السؤال عما سيحدث لأولئك الذين يفعلون هذا ليس له إجابة واضحة، يوضح أبو أحمد: "طُلب من بعض الأشخاص تسليم أسلحة استخدمت فيها النيران في المقاطعة أو الحوادث الإجرامية". 
ويضيف: "سيتم التحقيق في هذه القضايا والتوصل إلى تسوية معهم. وقد يُطلب من البعض أيضًا البقاء رهن الاحتجاز.
 ومن القضايا التي تتم مناقشتها دائمًا هو مركز الاحتجاز الذي سيذهبون إليه". "إذا قلت" أريحا "، فإنها تخلق على الفور معاداة، والمكان له اسم سيء ولا يريد أحد الوصول إليه". 
في طريق الخروج من المخيم، يضيف أبو أحمد: "في النهاية، يجب ألا ننسى أننا من نفس المكان، ونفس المخيم ونفس القضية المبدئية - نضال من أجل الاحتـــ لال".


جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020