النبش في الجرح الفلسطيني يعمق فقط عدم الشرعية

يسرائيل هيوم

أرائيل كهانا

ترجمة حضارات

النبش في الجرح الفلسطيني  يعمق فقط عدم الشرعية



استمرت المحادثة بين وزير الخارجية يائير لابيد والمدير العام لمكتبه، ألون أوشبيز  أمس، حيث كرر الاثنان التحذير من أن المجتمع الدولي في عام 2022 سيندد بإسرائيل كدولة فصل عنصري.

 إنهم فقط لم يقدموا أسبابًا أو بيانات من شأنها أن تفسر لماذا؟ في رأيهم هذا الخطر بالتحديد هذا العام أصبح واضحًا وفوريًا بشكل مفاجئ.

بعد كل شيء، حملات التعتيم وإنكار الشرعية ضد "إسرائيل" مستمرة منذ عقدين. نجحت "إسرائيل" في أصعب سنوات الصراع بين أوباما ونتنياهو. 

اليوم ، تتمتع الحكومة باحتضان الغرب، على العكس من ذلك، يفخر لبيد نفسه بالزخم السياسي الذي يقول إنه أوجده والعلاقات التي يدعي أنه أعادها.

 إذا كان كل شيء على ما يرام فكيف يكون في أسوأ السيناريوهات التي يمكن تخيلها ؟! شيء هنا لا يستقر.



ولكن حتى لو افترضنا للحظة أن التحذير في مكانه وأن الخطر ملموس بالفعل، فهناك إجراءان واضحان يمكن لوزير الخارجية اتخاذهما لكبح جماحه.

 أولاً، يجب أن تتجه إلى الدول الأوروبية وتطالب بوقف التمويل؛ لأن حملة "دولة الفصل العنصري الإسرائيلية" لم تولد من الجو. 

الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية يمولونها بسخاء في "إسرائيل" وفي الخارج، ولولا المال لما حدث ذلك، وبدلاً من مطاردة النيران كان من الأفضل إطفاء حنفية النفط.

ثانيًا، يرتكب لبيد خطأً فادحًا في رفع الموضوع إلى رأس عناوين الأخبار. فِعل التحدث أمام الجمهور يصب في مصلحة السود.

 الفلسطينيون في أدنى مستوياتهم غير المسبوقة، لا أحد يهتم بهم إنه لخطأ كبير الاعتقاد بأن الحوار مع أبو مازن سيخفف من الخطر بأي شكل من الأشكال.

 إن نبش الجرح الفلسطيني لن يؤدي إلا إلى تكثيف نزع الشرعية، إن اتفاقيات أبراهام، التي يتوق لبيد بحق أن تستمر، هي دليل تجريبي على أن الاتصالات مع الفلسطينيين ليست ضرورية لرفع مكانة "إسرائيل "في العالم -على العكس تماما- كما لا علاقة للفلسطينيين بحملة الفصل العنصري. 

يشير الجدل بشكل عام إلى ما يحدث داخل أراضي "إسرائيل" الصغيرة ، في الوسط العربي، في المدن المختلطة وفي المنطقة بأكملها "بين البحر والأردن"، كما ورد في منشورات اليسار المتطرف.



المحادثات مع أبو مازن لم ولن تمنع تقرير هيومن رايتس ووتش القادم عن الرملة أو اللد؛ لذلك من الأفضل إعادة فحص ما إذا كانت هناك مشكلة على الإطلاق، وحتى إذا كان الأمر كذلك، لإعطائها إجابة محدثة وليس الإجابات التي فقدت قوتها.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020