البرنامج النووي الإيراني: عقيدة بيغن تقترب من نهاية مسارها


البرنامج النووي الإيراني: عقيدة بيغن تقترب من نهاية مسارها  


هــآرتـس


شلـومو بـن عــامـي

ترجــمة حضـــارات


 


دأب القادة في "إسرائيل" على تشجيع الذهان القومي لسنوات في مواجهة الأخطار الوجودية التي تهدد "إسرائيل"، والتي تعتبر في نظرهم أخبارًا كل صباح.

ياسر عرفات، الذي تعرض لضربة في ملجأه في بيروت، كان في رأي مناحيم بيغن -تلر الجديد-.

إيران هي التي تحضر لنا اليوم محرقة ثانية، إن التهديد الإيراني لـ"إسرائيل" في عصر تكون فيه ساحة المعركة هي الجبهة الداخلية المدنية،  والتي هي في "إسرائيل" معرضة للخطر وهشة بشكل خاص،  هي في الأساس تقليدية وليست نووية، أكثر من خطر وجودي.

إيران النووية هي تهديد استراتيجي يكسر توازن القوى يتطلب من "إسرائيل" أن تفهم أن "عقيدة بيغن" ضربة استباقية لتدمير أي برنامج نووي في المنطقة قبل بلوغ مرحلة النضج العسكري تقترب من نهاية طريقها، وعليها أن تغير استراتيجيتها الإقليمية تبعا لذلك.

بالطبع، لا ينبغي الاستهانة بخطر إيران النووية، حيث يمكن أن يقود السباق الى القنبلة في دول أخرى في المنطقة، مثل تركيا ومصر والسعودية.

ميزان الردع النووي الذي كان موجودًا بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة،  ولا حتى ميزان الرعب في الصراع الثنائي بين الهند وباكستان، كلتا القوتين النوويتين؛ لانتشار نووي واسع النطاق في الشرق الأوسط، لعدد كبير من الصراعات التي تحدث هناك وللعديد من المليشيات والمنظمات "الإرهابية" العاملة داخلها.

ما الذي جعل "إسرائيل" وإيران بالضبط  دولتان بدون حدود مشتركة أو نزاعات التاريخية، ولكن مع عدو مشترك، العالم العربي السني أعداء في القلب؟

يبدو أن العداء تجاه "الشيطان الصغير إسرائيل"، التي كانت حليفة في ظلمات حكم الشاه المكروه، وتجاه "الشيطان الأكبر"، الولايات المتحدة، يبدو أن هناك قضية سياسية - دينية مدمجة في تعريف هوية الثورة الإسلامية،  ولكن مثلها مثل الثورات السابقة - الفرنسية والسوفياتية، على سبيل المثال –

ترى الجمهورية الإسلامية أن توسعها الإمبراطوري في منطقة عربية - سنية معادية كأداة رئيسية في الدفاع عن الثورة ونشر إنجيلها.

لا ترى إيران في المفاوضات حول الملف النووي مقدمة لمصالحة تاريخية مع النظام الأمريكي الإسرائيلي في المنطقة، هذا الترتيب يشكل عقبة في طريقها، وتسعى جاهدة لتكون قطبا ضده.

المكون اللاهوتي للصراع مع "إسرائيل" ثانوي بالنسبة للدافع الاستراتيجي، إيران و"إسرائيل" (بالإضافة إلى تركيا) هما الدولتان الأهم والأكثر قوة في هذه المنطقة حيث تتفكك الدول.  

في رأيي، فإن التنافس المرير بينهما ينطبق على المعادلة التي صاغها البروفيسور جراهام أليسون  "مصيدة ثوسيديديس"  والتي تكررت عدة مرات عبر التاريخ، والتي بموجبها كلما ظهرت قوة جديدة وظهر تحدٍ للقوة المهيمنة، أصبحت الحرب شبه حتمية.  

إن بريطانيا وألمانيا في الحرب العالمية الأولى والصين والولايات المتحدة اليوم أمثلة على ذلك، وكذلك إيران في مواجهة ما تعتبره احتكار القوة الأمريكية الإسرائيلية في الشرق الأوسط.


الحرب بين "إسرائيل" وإيران وحزام الميليشيات الذي نشرته في المنطقة - بقيادة حــــ زب الله - مستمرة منذ سنوات بكل الوسائل الممكنة، في الظلام، وفي الجو، وفي البحر، وفي الهجمات الإلكترونية.

تمثلت اللحظة الحاسمة في التنافس الإسرائيلي الإيراني في ولادة عملية السلام العربية الإسرائيلية. مؤتمر مدريد للسلام الذي استُبعدت إيران منه، واتفاقات أوسلو  التي فتحت الأبواب لـ"إسرائيل" على العالم العربي، لدرجة أن شمعون بيريز دعا "إسرائيل" للانضمام إلى جامعة الدول العربية، جسد سيناريو مرعب لإيران، يعني العزلة في منطقة يتحالف فيها أعداؤها اللدودين مع قوة إقليمية مثل "إسرائيل"، وخلفها تقف الولايات المتحدة.

السلام العربي الإسرائيلي تهديد استراتيجي لإيران التي فقدت قبل سنوات قليلة من اتفاقيات أوسلو مئات الآلاف من أبنائها في الحرب التي فرضها عليهم صدام حسين.

آخر ما تريده هو حل القضية الفلسطينية بتسوية سياسية، التفتت إلى عرفات عندما سعى إلى تسوية مع "إسرائيل"، لكنها دعمت خياره الحربي ( سفينة الأسلحة كارين آي التي أرسلتها لتسليح التنظميات الفلسطينية في الانتفاضة الثانية)، وهي اليوم تدعم مقاومة حمــــ اس وكذلك هي من أشد المعارضين لخيار محمود عباس الدبلوماسي.

الدرس الذي تعلمته إيران في طريقها إلى أن تصبح عتبة نووية هو أن القدرة النووية للأنظمة القمعية المهددة - كوريا الشمالية على سبيل المثال - تمنح الحصانة من هجوم أمريكي للإطاحة بالنظام.

كما تعلمت أنه لو كان صدام حسين يمتلك أسلحة نووية، لما تجرأت الولايات المتحدة على غزو بلاده في عام 2003.  

درس مثير للاهتمام يمكن لإيران أن تتعلمه أيضًا من حالة أوكرانيا، التي لا تزال تحتل المرتبة الثالثة مع تفكك الاتحاد السوفيتي.

لو لم توافق أوكرانيا في مذكرة بودابست لعام 1994 على التخلي عن قدراتها النووية مقابل ضمانات أمريكية لوحدة أراضيها، لما تجرأت روسيا على الأرجح على احتلال شبه جزيرة القرم، ولما كان الرئيس فلاديمير بوتين قد هدد بغزو أوكرانيا كما يفعل اليوم.

لا الحرب الهجينة مع "إسرائيل" ولا العقوبات الاقتصادية الشديدة التي فرضتها عليها الولايات المتحدة حوّلت إيران عن التقدم في طريقها العنيد إلى وضع دولة على عتبة نووية.

يمر الاقتصاد الإيراني بالفعل بأزمة عميقة وغالبًا ما تندلع الاحتجاجات الشعبية في جميع أنحاء البلاد.  

وأوروبا أيضًا، التي وعدت بمساعدة إيران في الالتفاف على العقوبات التي رافقت انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، اتضح، وليس من المستغرب، أنه كسر دعم القصب، لا يملك اليورو الهش القدرة على تجاوز مركزية الدولار الأمريكي في النظام المالي العالمي.  

ومع ذلك، اتضح أنه عندما تكون دولة لديها قدرات تكنولوجية وعلمية - وإيران لديها بعضها- مصممة على الوصول إلى القوة النووية، يمكنها أيضًا الوصول إليها.

في أوائل السبعينيات، بعد أن أصبحت الهند دولة نووية، أعلن رئيس الوزراء الباكستاني زولفيكار علي بوتو: "سنأكل العشب وحتى نتضور جوعًا للخبز، لكننا سنحصل على قنبلتنا الخاصة"، تمتلك باكستان اليوم رؤوسًا نووية أكثر من الهند.

لن يموت قادة نظام طهران من الجوع، لكن الاضطرابات الشعبية ضد العزلة الدولية والضائقة الاقتصادية تجبر النظام على تعميق القمع الداخلي. حتى في ظل الأزمة الشديدة هذه الأيام، فقد ضاعفت إيران، كما أفاد موقع Defense News مؤخرًا، ميزانية الحرس الثوري وأجهزة الأمن الداخلي الأخرى بأكثر من الضعف. يمكن للصين أن تكون قدوة لذلك، على الرغم من تعاظم القوة العسكرية المثيرة للإعجاب، لا تزال ميزانية الأمن الداخلي هناك أعلى من ميزانية الدفاع.



لكن لتكون متطرفًا راديكاليا لا يعني أن تكون غير عقلاني، والتهديد النووي المباشر لـ"إسرائيل" هو خطوة انتحارية لن تجرؤ إيران على اتخاذها.

من تصرف بغير عقلانية في السنوات الأخيرة هو الولايات المتحدة وليس إيران ما الذي كان عقلانياً في الغزو الأمريكي للعراق؟ لقد مزق الغزو ميزان الردع بين العراق وإيران وأعطى إيران على طبق من الفضة النفوذ المتزايد الذي تتمتع به اليوم في العراق، الذي كان، من بين أمور أخرى، أول دولة عربية تحت سيطرة الشيعة.

كان هناك أيضًا القليل من العقلانية في حرب الولايات المتحدة التي استمرت 20 عامًا في أفغانستان، والتي انتهت بانسحاب مخيف ومنح السلطة لطالبان. في عام 2003، بعد الغزو الأمريكي للعراق وأفغانستان، كان الإيرانيون يخشون وبطريقة عقلانية أن يكونوا التاليين في الدور، وبالتالي عرضوا على الولايات المتحدة "الصفقة الكبيرة"، صفقة القرن الحقيقي: الشفافية الكاملة في الملف النووي الإيراني، ووقف الدعم لحــــ زب الله وحمــــ اس، مقابل ضمانات أمنية أميركية واستئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، جاء الرد «العقلاني» من نائب الرئيس ديك تشيني حينها: «نحن لا نتفاوض مع الشر»، وغني عن القول أن الولايات المتحدة كانت ستحلم اليوم بشروط دخول في المفاوضات.

ومع ذلك الولايات المتحدة الامريكية تتفاوض الآن مع الشر, وفي عام 2015، وقعت إدارة أوباما صفقة نووية مع إيران، أجبرت بموجب العقوبات الدولية على وقف سباقها للحصول على وضع دولة نووية لفترة محددة، مع الاستمرار في دفع برنامجها الصاروخي واستراتيجية التوسع الإقليمي.

وواجهت إيران جميع القيود التي فرضها عليها الاتفاق، وحتى عندما انسحب دونالد ترامب منها بشكل أحادي عام 2018، بدعم متحمس وخاطئ من بنيامين نتنياهو، امتنعت عن خرقه لمدة عام كامل، حتى اتضح أن لم يفِ الأوروبيون بوعودهم بالالتفاف على العقوبات الأمريكية.

حتى الآن، في ظل رئاسة الراديكالي إبراهيم رئيسي، ستتصرف إيران بشكل منطقي وتتوصل إلى اتفاق في فيينا ونصفها في يدها. لكن لن تخرج الولايات المتحدة (وإسرائيل) من هناك بكل شهواتهما.

يُنظر إلى نهج "إسرائيل" على أنه لعبة محصلتها صفر يفترض فيها أن تتراجع إيران في بنيتها التحتية النووية ومشروعها الصاروخي المتقدم ووجودها في سوريا وجهودها لتحديث صواريخ حـــ زب الله.  

هذا هدف نبيل لكنه يعني الاستسلام الكامل للمشروع الايراني دون قيد أو شرط. "إسرائيل"، التي اتفقت مؤسستها الدفاعية مع الاتفاق النووي لعام 2015 في أقلية، اليوم في وضع لا يمكن فيه قبول اتفاق تتوصل إليه القوى في فيينا.

التمسك برغبة مثالية، قد تجر "إسرائيل" بنفسها في موقف إما أن تهاجم فيه المواقع النووية الإيرانية وتنزلق إلى مواجهة مباشرة مع إيران، أو تكشف للمرة الثانية في العقد الماضي أنها لا تملك في الواقع القدرة على شن هجمات وتنفذ تهديداتها.

تم تنفيذ مبدأ بيغن بنجاح أكبر مع القضاء على المفاعل النووي العراقي في عام 1981 والسوري في عام 2007. لكن هذه كانت عمليات جراحية ضد منشآت محددة في دول امتنعت عن الاعتراف علنًا بامتلاكها أي برنامج نووي؛ لذلك حتى خطر أن يؤدي هجومهم إلى حرب شاملة كانت صغيرة إلى معدومة.  

من ناحية أخرى، لا يسع الإيرانيون سوى الرد بمهاجمة أهداف إسرائيلية مباشرة وتشغيل فرعهم في لبنان، حــــ زب الله.

ومع ذلك، فإن أي هجوم إسرائيلي سيشكل معضلة صعبة لإيران، مثل "إسرائيل"، التي يمثل ضعف جبهتها الداخلية ضعفها الرئيسي، تفضل إيران رداً منضبطًا على حرب شاملة.

لكن الحروب تميل دائمًا إلى الانحراف، وتصعيد الصراع إلى حرب يأجوج ومأجوج، حيث سيتعين على الولايات المتحدة أيضًا التصرف إذا تضررت قواتها في المنطقة، يمكن أن يضر بالقيمة القصوى للقيادة الإيرانية، راديكالية كما قد تكون: الحفاظ على النظام وتأمين إنجازاته في المنطقة.

معضلة حـــ زب الله لن تكون أقل صعوبة، إيران لم تمول هذا الوحش على حدود "إسرائيل" الشمالية بمبالغ طائلة حتى تكافح من أجل عودة مزارع شبعا إلى لبنان.  

لقد فعلت ذلك في الوقت المناسب للحظة الحاسمة حيث سيتعين عليها فتح جبهة أخرى ضد "إسرائيل"، لكن هذا هو بالضبط المكان الذي يكمن فيه الضعف المتأصل في الإمبراطورية الإيرانية: فهي تعتمد على الميليشيات المحلية التي ترعاها والتي في ظروف الحرب الشاملة قد تتماشى مع المصلحة الوطنية بدلاً من مصلحة إيران.

في العراق، على سبيل المثال، كان الزعيم الشيعي الأكثر قوة، مقتدى الصدر، في السنوات الأخيرة في طليعة معارضة التخريب الإيراني في بلاده.  

حـــزب الله هو أيضًا منظمة وطنية لبنانية ارتبط ضبط النفس منذ حرب لبنان الثانية بالمخاوف من تدمير لبنان في حرب شاملة مع "إسرائيل"، ومع ذلك فإن الوقوف على الهامش في مواجهة إسرائيلية- إيرانية مباشرة هو ترف لن يستطيع حـــ زب الله تحمله.

الاستراتيجية المفضلة لإيران إذن هي تجنب الحروب الحاسمة والمثابرة على حشد القوات المحلية من اليمن إلى لبنان، مع التقدم إلى حافة إنتاج القنبلة دون عبورها بدون اتفاق في فيينا، حتى لو كان هذا غير كامل، سيستمر هذا النظام في طهران في السعي إلى وضع تمتلك فيه قنبلة نووية مسألة قرار سياسي، وليس مسألة قدرة تكنولوجية،  بعد كل شيء وصلت إيران إلى مكانة القوة الإقليمية حتى من دون امتلاك قنبلة.



أيضا أصدقاء إيران(الصين وروسيا) ليس لديهم الرغبة في امتلاكها قوة عسكرية نووية، فلن يضغطوا عليها لقبول شروط الولايات المتحدة في المفاوضات في فيينا.

لكنهم سوف يستخدمون إيران كورقة مساومة في القضايا التي تهمهم في ساحاتهم الأوسع من المواجهة مع الولايات المتحدة.

الاتفاق النووي الجديد الذي يضع حداً للعقوبات التجارية مع إيران والذي أضر بها أيضًا هو في مصلحة المحور الروسي الصيني. إيران شريك في صراعها الأوسع ضد الولايات المتحدة، لكنها ليست حليفًا عسكريًا.

يسمح بوتين لـ"إسرائيل" بحرية العمل ضد الانتشار الإيراني في سوريا، في حين أن الاتفاقية الاستراتيجية الموقعة قبل عام بين الصين وإيران، على الرغم من أنها تتضمن تعاونًا في مجالات الاستخبارات والتقنيات العسكرية، هي في الأساس ترتيب اقتصادي يؤسس للوجود الصيني في المنطقة ويضمن إمدادات النفط على المدى الطويل، التحالفات العسكرية ليست الطريقة المفضلة للصين للتنافس مع الولايات المتحدة.

في الماضي، كان هناك في "إسرائيل" من يعتقد أن السؤال هو: ما الذي سيأتي أولاً، تغيير سياسي داخلي في إيران من شأنه أيضًا تغيير سلوكها الإقليمي، أو الهجوم.  

من المحتمل أن انتشار إيران الإمبريالي وفقدانها الواضح للدعم الشعبي للنظام الإسلامي سيؤثران عاجلاً أم آجلاً على بقائها، حتى في حالة الديكتاتورية الصينية، وفقًا لوانغ هونينغ، المنظر الذي يتمتع بأكبر تأثير اليوم على الرئيس شي جين بينغ، يتطلب الاستقرار السياسي "بنية شاملة للقيم"، هذه التركيبة اليوم ترتكز في إيران على أقلية من الناس و "التسمية" السائدة فيها.

سؤال آخر هو بالضبط ما هو النظام الذي سيحل محل حكم آية الله. لن تكون بالضرورة ديمقراطية ليبرالية.

بشكل عام، لا يؤدي تغيير النظام بالضرورة إلى تغيير التصور الاستراتيجي للدولة أيضًا. بعد كل شيء، بدأ المشروع النووي الإيراني في أيام الشاه، ويُنظر إليه عمومًا على أنه إجماع بين المتطرفين والمعتدلين على حدٍ سواء.

لم يعد ستالين جالسًا في الكرملين، لكن بوتين هو قيصر جديد أعاد إحياء سيطرة موسكو على الاتحاد السوفيتي السابق وأعاد روسيا إلى طموحاتها الإمبراطورية، وحتى إذا أصبحت الصين غدًا ديمقراطية ليبرالية، فلن يتغير سوى القليل جدًا في تصورها لمكانتها في ميزان القوى العالمي وفي مطالبها التاريخية في منطقة بحر الصين الجنوبي.

ليس لكل مشكلة حل عسكري، و"إسرائيل" ليس لديها مثل هذا الحل لبرنامج إيران النووي، لا يمكن للهجوم الإسرائيلي على إيران إلا أن يعطي دفعة أخرى لطموحاتها النووية، يجب ألا تستحوذ مسألة الاستعداد الإسرائيلي لمثل هذا الهجوم على مساحة المناقشة بأكملها. وعلى نفس القدر من الأهمية، هناك حاجة إلى تغيير التفكير واعتماد استراتيجية إقليمية من شأنها أن تعزز اتفاقيات إبراهيم وتوسعها لصالح الترتيبات الأمنية الإقليمية وتسعى جاهدة للحد من عجز المنطقة.

يتطلب السباق النووي لعبة مختلفة تمامًا عن تلك التي اعتدنا عليها في عصر كانت فيه عقيدة بيغن لا تزال هي اللعبة الوحيدة في الدولة.

وأعرب بيريز، الذي سمي على اسمه مجمع ديمونا النووي، في ذلك الوقت عن دعمه لفكرة ترتيبات السلام في المنطقة مقابل نزع أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، ليس أكثر من افتراض أن عقيدة بيغن صحيحة للحياة الأبدية.

لتحميل PDF: البرنامج النووي الإيراني: عقيدة بيغن تقترب من نهاية مسارها  



جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020