الاتحاد الأوروبي يلتزم بـ 657 مليون يورو للخطوة الأولى في ربط "إسرائيل" بشبكة الكهرباء الأوروبية



جيروزاليم بوست  

ترجمة حضارات  


خصص الاتحاد الأوروبي 657 مليون يورو (732 مليون دولار) يوم الأربعاء لربط شبكات الكهرباء في قبرص واليونان كخطوة أولى في تشكيل خط الربط الكهربائي الأوروبي الآسيوي، الذي سيربط في نهاية المطاف شبكات الكهرباء في "إسرائيل" وقبرص واليونان وأوروبا.  

سينهي الخط الذي يبلغ طوله 898 كيلومترًا تحت البحر عزلة الطاقة في قبرص، ويسمح بنقل الكهرباء في كلا الاتجاهين.  

سيصل الخط إلى أقصى عمق للبحر يبلغ 3000 متر، مسجلاً أرقامًا قياسية عالمية جديدة لمشروع من هذا النوع  

قبرص هي آخر عضو في الاتحاد الأوروبي بقي معزولًا تمامًا دون أي توصيلات كهربائية أو غازية.  

من المقرر أن يكون الرابط بين أوروبا وآسيا بمثابة موصل كهربائي بقدرة 2000 ميجا وات بين "إسرائيل" وقبرص واليونان وأوروبا، من خلال كابل تحت البحر بطول 1208 كيلومترًا؛ مما يؤدي إلى إنشاء "طريق سريع للطاقة" بين آسيا وأوروبا، وسيضمن الخط إمدادًا آمنًا بالكهرباء من احتياطيات الغاز القبرصي والإسرائيلي، وكذلك من مصادر الطاقة المتجددة.  

من المقرر أن يوفر المشروع مزايا اجتماعية واقتصادية في حدود 10 مليارات يورو، وفقًا لموقع المشروع على الإنترنت، كما أنه من المقرر أن تبدأ أعمال البناء هذا العام وتنتهي في نهاية عام 2025، ومن المتوقع أن يتم تشغيل الرابط الكهربائي في النصف الأول من عام 2026.  

يأتي الإعلان عن التمويل في الوقت الذي أبلغت فيه إدارة بايدن "إسرائيل" واليونان وقبرص في الأسابيع الأخيرة أنها لم تعد تدعم خط أنابيب الغاز الطبيعي EastMed المقترح من "إسرائيل" إلى أوروبا، في عكس موقف الولايات المتحدة من موقف إدارة ترامب، لا تزال الولايات المتحدة تعرب عن دعمها للرابط الأوروبي الآسيوي.  

قال قدري سيمسون، المفوض الأوروبي للطاقة: "لقد ذكّرتنا الأشهر الأخيرة مرة أخرى بمدى أهمية وجود سوق طاقة متكامل في الاتحاد الأوروبي لضمان توفير الطاقة بأسعار معقولة وأمن الإمدادات، فضلاً عن انتقال الطاقة النظيفة". "على الرغم من أننا أحرزنا تقدمًا ملحوظًا في العقد الماضي من خلال جعل سوقنا مترابطًا بشكل أفضل، إلا أنه يمكن ويجب القيام بالمزيد. وأود أن أبرز بشكل خاص الرابط بين أوروبا وآسيا، والذي سينهي عزلة الطاقة في قبرص وربطها بـ بقية أوروبا."  

وشكر مروج مشروع الرابط الكهربائي الأوروبي الآسيوي المسؤولين المحليين والأوروبيين على تعاونهم المستمر ودعمهم للمشروع، مشددًا على أنه "كان حاسمًا وأساسيًا؛ لأنه كمشروع أوروبي ذي مصلحة مشتركة، ينهي عزلة الطاقة ويربط قبرص بـ سوق الطاقة الأوروبية الموحدة ".  

"ربما يكون الرابط الأوروآسيوي هو أهم مشروع للبنية التحتية للطاقة في جميع أنحاء قبرص، والذي يضمن تحقيق أهداف الطاقة المحددة في سياق الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر، ويساهم في زيادة تغلغل مصادر الطاقة المتجددة، وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2) توفر فوائد اجتماعية واقتصادية وبيئية كبيرة للمستهلكين القبارصة والأوروبيين "، قال مروج المشروع.  

تمت الموافقة على التمويل الجديد من قبل المفوضية الأوروبية، كجزء من استثمار بقيمة 1.037 مليار يورو، في خمسة مشاريع للبنية التحتية، عبر الحدود في إطار مرفق ربط أوروبا لشبكات الطاقة عبر أوروبا.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020