بينت: خلال عام سيدخل الجيش نظام اعتراض بالليزر

إنتيلي نيوز
ترجمة حضارات


أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت: "في غضون عام تقريبا، سيدخل الجيش نظام اعتراض بالليزر، تجريبيًا في البداية ثم عمليًا في وقت لاحق، أولا في الجنوب ثم في أماكن أخرى، سيسمح لنا هذا، على المدى المتوسط إلى الطويل، بإحاطة "إسرائيل" بجدار ليزر يحمينا من الصواريخ والطائرات وغيرها من التهديدات، وفي الواقع سيأخذ من العدو أقوى ورقة لديه ضدنا.

وألقى بينيت، كلمة أمام المؤتمر الدولي الخامس عشر لمعهد دراسات الأمن القومي (INSS) في تل أبيب مساء اليوم (الثلاثاء)، 1 فبراير، 2022.


 فيما يلي النقاط الرئيسية:


 في العلاقات الخارجية - قمنا باستئناف وتحسين العلاقات التي كانت في جمود، وفتحت صفحة جديدة بين إسرائيل والعالم.


في الوضع الأمني الحالي، قمنا بتهدئة المنطقة في الجنوب في الوقت الحالي ونعمل على وقف التدهور في الضفة.


 داخل "إسرائيل"، قمنا بتثبيت السفينة، أوقفنا الاضطرابات السياسية. الساحة العامة الآن تتعامل أكثر مع المواطنين وأقل مع القائد، حتى نشرات الأخبار تم تقصيرها.

كانت الولايات المتحدة وستظل أفضل صديق لنا، لكن واشنطن لديها منظومة لمصالحها الخاصة، والتي يجب أن نعترف بها بصدق، لا تتداخل دائمًا مع مصالحنا، يتضاءل اهتمامها بالمنطقة  وتتركز عيونها حاليًا على الحدود الروسية الأوكرانية وهي في صراع استراتيجي مع الصين.

 على الساحة الجيوسياسية لا يوجد فراغ، المكان الذي يخلى فوراً يتم ملؤه، مكان الولايات المتحدة في المنطقة يمكن أن يملأ، لا سمح الله، بقوى الإرهاب والكراهية، ويمكن لـ"إسرائيل" أن تملؤه.


حول إيران والاتفاق النووي:


 عرضت هنا تصوري لإيران على أنها بداية محاور التهديدات ضدنا، بصفتها "رأس الأخطبوط" قبل أربع سنوات، منذ ذلك الحين، حتى كوزير للدفاع والآن كرئيس للوزراء، تم تنقيح هذا التصور وتكييفه مع الظروف وأصبح حقيقة واقعة. 
انطلقت معركة إضعاف إيران، وتجري هذه المعركة في جميع الأبعاد: النووية، الاقتصادية، السيبرانية، العلنية والسرية، وحدنا وبالتعاون مع الآخرين.


كلما كانت طهران أضعف؛ فإن وكلائها أضعف، كلما كان رأس الأخطبوط أكثر جوعًا، كلما زاد انكماش ذراعيه.

رفع العقوبات وتدفق مليارات الدولارات على هذا النظام، يعني المزيد من الصواريخ، والمزيد من الطائرات المسيرة، والمزيد من الخلايا الإرهابية، والمزيد من الهجمات السيبرانية وحملات الوعي.

نتابع المحادثات النووية في فيينا ونأمل أن تنتهي دون اتفاق.


بينما يجلس رجال الخارجية الإيرانية في فيينا مع السلطات، فإن الحرس الثوري يتصرف مثل بلطجي الحي ويهاجم الإمارات وأماكن أخرى - * وهذا ما يعرف بالمفاوضات تحت النار. *


سنواصل الوقوف أمامهم بأي شكل من الأشكال، ولن يمنعنا أي اتفاق من العمل من أجل حمايتنا.


الاستراتيجية الإسرائيلية هي نفسها في حالة الاتفاق أو عدمه، إنهم يكسبون وقتاً قصيراً جداً، وفي كلتا الحالتين تستمر معركتنا.


حول نظام اعتراض الليزر:


 اليوم، على سبيل المثال، يجلس أحمد في خان يونس يحمّل منصة الإطلاق بصاروخ من انتاج ذاتي، كلفته مئات الدولارات ويطلقه باتجاه "إسرائيل"، ومع ذلك، فإن معترض القبة الحديدية يكلف عدة عشرات الآلاف من الدولارات.

 هذه معادلة غير منطقية، تسمح لأحمد بإطلاق المزيد والمزيد من صواريخ القسام، وأن ننفق ملايين عديدة على كل "ضربة برق" ومليارات خلال المعركة، قررنا كسر هذه المعادلة، وسوف تنكسر، في غضون سنوات قليلة.

في غضون عام تقريبًا، سيدخل الجيش للعمل نظامًا لاعتراض الصواريخ بواسطة الليزر، مبدئيًا تجريبيًا ثم عمليًا، أولاً في الجنوب ثم في أي أماكن أخرى.

 سيسمح لنا هذا، على المدى المتوسط إلى الطويل، بإحاطة إسرائيل بجدار ليزر يحمينا من الصواريخ والقذائف وغيرها من التهديدات، وفي الواقع يأخذ من العدو أقوى ورقة لديه ضدنا.

 سيتم عكس المعادلة، سوف يستثمرون كثيرًا وسنستثمر القليل، إذا كان من الممكن اعتراض صاروخ أو قذيفة بنبضة كهربائية تكلف بضعة دولارات، فإننا في الواقع نبطل حلقة النار التي نصبتها إيران على حدودنا.

 يمكن لهذا الجيل الجديد من الدفاع الجوي الإسرائيلي أن يخدم صداقتنا في المنطقة، والتي هي أيضًا معرضة لتهديدات خطيرة من إيران ومبعوثيها.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020