مناشدة عاجلة للوزير: نفذوا اعتقالات إدارية

حزيت ميديا

ترجمة حضارات



في أعقاب الهجمات الأخيرة التي تواصل فيها "المخربون" مع تنظيم "داعش"، وجه عضو الكنيست موشيه أربيل صباح اليوم، رسالة عاجلة إلى وزير الأمن الداخلي عومير بارليف، لتنفيذ  اعتقالات إدارية وتعقب أنصار "داعش" المعروفين للمؤسسة الأمنية.

في أعقاب الهجمات الأخيرة التي ارتبط فيها منفذي العمليات بتنظيم "داعش"، توجه عضو الكنيست موشيه أربيل صباح اليوم إلى وزير الأمن الداخلي عومير بارليف، مطالباً بتنفيذ اعتقالات إدارية ومراقبة أنصار "داعش" المعروفين للمؤسسة الأمنية.


افتتح عضو الكنيست أربيل الرسالة: "الهجوم الدامي الذي وقع يوم أمس في الخضيرة نفذه إبراهيم إغبارية وابن عمه".
 وتم ترحيل إبراهيم من تركيا في عام 2016 واعتقل بعد أن كان ينوي الانضمام إلى "داعش". 
وكما حدث مع إبراهيم ومع منفذ عملية بئر السبع في 22 آذار / مارس، تشير التقديرات إلى وجود عشرات من عناصر "داعش" الذين حوكموا أو استجوبوا على خلفية الانتماء للتنظيم وتم إطلاق سراحهم".


وتابع أربيل، أود أن أسأل:

1. كم عدد أنصار "داعش" أو "الداعشيين" الذين يعيشون في "إسرائيل" اليوم، بحسب الوزارة؟ وكيف تراقبهم الشرطة والأجهزة الأمنية؟ كم منهم يقضون عقوبات بالسجن لانتمائهم للتنظيم؟

2. لماذا لا يتم فحص الاعتقالات الإدارية في قضية عناصر "داعش" الذين يشكلون خطراً مباشراً على السلامة العامة كما ثبت في الهجمات الإرهابية الأخيرة!

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020