الفصائل الفلسطينية ترسل رسالة لـ"إسرائيل" عبر الوسطاء.. تعرف عليها
إنتلي تايمز



قالت مصادر في الفصائل الفلسطينية لصحيفة "اليوم" إن وسطاء في قطر ومصر نقلوا مؤخرا إلى التنظيمات، أن "إسرائيل" لن تحيد عن مسار مسيرة الاعلام في السنوات الأخيرة، وأضاف المصدر بأن الوسطاء نقلوا للمنظمات رسالة من الحكومة الإسرائيلية، بأنهم ليسوا مستعدين للتصعيد وأنهم يعملون على منع المسيرة من المرور من بوابة نابلس والحي الإسلامي.

وأفادت المصادر بأنه في الأيام الأخيرة، كثف الوسطاء جهودهم لمنع تدهور الوضع على الجانبين وقالوا للمنظمات في قطاع غزة أن استئناف قرار القاضي بخصوص تلاوة طقوس "شيما" في الحرم القدسي هو جزء من جهودهم لمنع تدهور الوضع.

ويعمل الوسطاء  حتى هذه الساعات على منع تدهور الوضع في ظل الدعوات للحضور والصلاة في الحرم القدسي يوم القدس، والمرور عبر بوابة نابلس خلال العرض.
وحسب المصادر، فقد وردت في الأيام الأخيرة عشرات المكالمات الهاتفية في مصر من المنظمات الفلسطينية، بالتوازي مع لقاءات عقدها السفير القطري لدى قطاع غزة.

وقالت المنظمات للوسطاء إنهم سيراقبون سير عمل الحكومة وما يحدث في القدس خلال المسيرة ولن يترددوا في الرد عسكريًا على أي انتهاك للمنظمين، مثل عبور بوابة نابلس وحي المسلمين و الصلاة في المسجد الأقصى، المنظمات لا تثق في الوعود التي تلقوها من الوسطاء وهي مستعدة لجميع السيناريوهات.

في الأيام الأخيرة، تحدث العديد من كبار أعضاء التنظيمات وأرسلوا تهديدات بخصوص مسيرة الأعلام، في "إسرائيل" على الرغم من التهديدات، قائلين إن المسيرة ستمر عبر بوابة نابلس.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020