سياسة الغموض والتوازنات والمكابح في المنظومة الدفاعية

معهد بحوث الأمن القومي

تامير هايمان
ترجمة حضارات


يجب أن تلتزم "إسرائيل" بسياسة الغموض؛ لزيادة العمل وتقليل الكلام، هذا صحيح بالنسبة للتقارير الأجنبية عن نشاط سري في إطار الحرب بين الحروب أو على الأراضي الإيرانية وكذلك على تحالفات الدفاع الجوي.

كثيراً ما يُسألون عن تأثير عدم الاستقرار السياسي على العمل الأمني. يذكر أن جهاز الدفاع معتاد على الموضوع وأنه يوجد في "إسرائيل" توازنات ومكابح كافية لمنع إمكانية امتداد التأثير السياسي في اتخاذ القرارات الأمنية.

نفس التوازنات والمكابح تشمل رؤساء الأجهزة الأمنية، ورؤساء أجهزة المخابرات، وكذلك مجلس الوزراء الأمني ​​- السياسي، في أي إجراء يُرجح فيه تصعيد كبير إلى نقطة الحرب - يلزم اجتماع المجلس المصغر.

وغني عن البيان أن الجيش الإسرائيلي ملتزم في هذه الأيام بالتعليمات. لا يمكن أن يعمل خلاف ذلك؛ لذلك من الجيد أن عملية تعيين رئيس الأركان مستمرة. يجب أن يكون الجيش الإسرائيلي خارج أي مصلحة سياسية.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020