وحدات البالونات المتفجرة تهدد بحرق المستوطنات المحيطة بغزة
القناة 7

أفادت قنوات التليجرام الفلسطينية أن الساعات القليلة المقبلة ستكون "حاسمة"، وأن وحدات البالونات المتفجرة في قطاع غزة أعلنت حالة التعبئة والاستعداد الفوري، للعمل تحت أمر التنظيمات المقاومة.

وقال بيان باسم وحدات البالونات المتفجرة: "نحن قادرون على تغيير معادلة الحصار الذي يفرضه العدو علينا، ونستطيع تحويل غلاف غزة إلى كابوس خلال ست ساعات فقط، لقد أبلغنا العدو وسكان الغلاف أننا عندما نقول ونهدد ننفذ ونحرق".

يواصل تنظيم الجهاد الإسلامي تهديده بالرد على اعتقال الجيش الإسرائيلي، لقائد التنظيم في الضفة الشيخ بسام السعدي، وفي إحدى الرسائل باللغة العبرية، عُرضت صورة صواريخ مع التعليق: "الموت بالتأكيد يأتي إليك."

وفي رسالة أخرى تفاخرت حركة الجهاد الإسلامي بعواقب التهديدات على الوضع الأمني في غلاف غزة، وجاء في إعلان آخر "بقرار سرايا القدس (الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي)، يمنع التحرك في مستوطنات غزة".

وفي غضون ذلك، ألقى عضو الكنيست عوفر كاسيف (الجبهة المشتركة)، باللوم على الحكومة الإسرائيلية والمؤسسة الأمنية في الأزمة الحالية.

وفي تغريدة له على تويتر، كتب كاسيف: "بعد شهور من الاجتياحات القاتلة للمدن الفلسطينية، قررت سلطات  الاحتلال أن فظائع الحرب لم تكن كافية؛ واختطفت الشيخ باسم الساعدي وأطلقوا عليه كلاباً مهاجمة".

ولقب كسيف القيادة الإسرائيلية: "أغبياء متعطشون للدماء وقصر نظر"، مضيفًا: "والآن المحتل المعتدي يحذر الفلسطينيين من الهجوم، متى للتغيير ستختار الحكومة السلام وليس المزيد من إراقة الدماء؟"

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020