البشرى: لا توجد بشرى!

هآرتس
مقال التحرير
ترجمة حضارات




لم يحمل خطاب رئيس الوزراء يائير لابيد في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم أمس أي أخبار سارّة، وكان أكثر تصريحاته إلزاما هو أن "الاتفاق مع الفلسطينيين على أساس دولتين لكلا الشعبين، هو الشيء الصحيح لأمن "إسرائيل" والاقتصاد الإسرائيلي ومستقبل أبنائنا، هذا بيان صحيح، من المهم أن نتذكره، لكن هذه ليست المرة الأولى التي تسمع فيها من على مسرح الأمم المتحدة، فقد عبر عنها أيضا رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، رغم أنه لم يحرك ساكنا لصالح هذا الحل.

لبيد هو رئيس وزراء مؤقت، في بلد يميني، يتحدث في خضم حملة انتخابية خامسة على خلفية أزمة سياسية عميقة وازدهار كاهنية؛ لذلك، لم يكن هناك ما يمكن توقعه مسبقًا بخلاف بيان عام للنوايا.

ومع ذلك، حتى في ظل الظروف التي يبدو أنها تفتقر إلى القدرة على مرافقة الكلمات مع دعوة لإجراء مفاوضات سياسية، فمن المناسب الإسهاب في الحديث عن حقيقة أن الخطاب كان بدون مُخاطب، أولئك الذين توقعوا أن يسمعوا مد اليد لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أصيبوا بخيبة أمل.

وقال "ضعوا السلاح ولن تكون هناك قيود" وكأن السلطة الفلسطينية لم تترك عن الكفاح العنيف، أعيدوا أبنائنا الأسرى: هدار وأورون، أفرا وهشام اللذان ما زالا على قيد الحياة، وسنعمل معًا على بناء اقتصادكم، يمكننا أن نبني مستقبلكم معًا، في غزة وكذلك في الضفة الغربية.
 "أولئك الذين ليسوا على دراية بالنزاع يمكن أن يحصلوا على انطباع من كلمات لبيد أن الصراع يتعلق بقطاع غزة فقط، وأنه لا توجد سلطة فلسطينية، لا التعاون الأمني ​​وأن ممثلي الشعب الفلسطيني هم حماس والجهاد الإسلامي.

حتى فيما يتعلق بالتهديد الإيراني، لا يقدم لبيد خطاً مختلفاً عن نتنياهو، وأعلن أن "الطريقة الوحيدة لمنع إيران من حيازة أسلحة نووية هي وضع تهديد عسكري حقيقي على الطاولة".
 وبعد ذلك - وبعد ذلك فقط - تفاوض معها على اتفاقية أطول وأقوى، كما دعا العالم إلى "أن يوضح لإيران أنها إذا قامت بتطوير برنامجها النووي، فلن يرد العالم بالكلمات بل بالقوة العسكرية".

كسر رئيس الوزراء البديل خطابه السريع أمس لمهاجمة نية لبيد للإعلان عن دعمه لتعزيز حل الدولتين.
 يمكن لنفتالي بينيت الاسترخاء، لم يتنازل لبيد عن التزام حكومة التغيير بعدم التغيير.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020