خطوط لصورة الكنيست الخامسة والعشرين: من الذي سيعود وكم امرأة ستكون فيه؟

المعهد الإسرائيلي للديمقراطية

البروفيسور عوفر كونيغ

ترجمة حضارات 



جديد وقديم وعائد

ستضم الكنيست الخامسة والعشرون 23 عضوًا جديدًا وقت تنصيبها، سبعة منهم انتخبوا عن الليكود، وسبعة آخرين عن القائمة الصهيونية الدينية، ثلاثة أعضاء كنيست آخرين في طريقهم للعودة: داني دانون ونسيم فاتوري (الليكود) ويوسف عطاونة (الجبهة - تعال)، وأكبر أعضاء الكنيست سناً هو موشيه غافني، الذي انتخب لأول مرة في عام 1988 وخدم لمدة 31 عامًا، بعده مباشرة انتخب بنيامين نتنياهو عام 1988، لكنه تغيب عن الكنيست الخامسة عشرة (2003-1999).



تقسيم الجنس

بين انتخابات عام 1988 وانتخابات 2015، كانت هناك قفزة شبه ثابتة في عدد النساء المنتخبات للكنيست، من سبع نساء فقط (1988) إلى 29 (2015).

وشهدت الانتخابات الخمس التي أجريت منذ ذلك الحين حالة من الجمود وتراوح عدد النساء المنتخبات بين 28 و 30.

في الكنيست المنتهية ولايتها، بلغ عدد أعضاء الكنيست 36 عضوًا بسبب التبادلات التي جرت في إطار القانون النرويجي.

ستؤدي الكنيست الحالية اليمين هذا الأسبوع بمشاركة 29 امرأة، ولكن إذا تم استخدام القانون النرويجي مرة أخرى، فسيكون العدد أعلى.

الكتلة التي تضم أكبر عدد من النساء (تسع) هي يش عتيد، الكتلة الوحيدة التي تتمتع بأغلبية نسائية هو حزب العمل، وستكون ثلاث من نائبه الأربعة في الكنيست الخامس والعشرين من النساء.

لا يزال حزب "شاس" و "يهودات هتوراه" الوحيدتين في نقاء الجنس الذكوري، وفي الحقيقة فإن الائتلاف الذي سيدعم الحكومة السابعة والثلاثين سيضم تسع نساء فقط من أصل 64 عضو كنيست (14٪)، في المقابل، ستضم كتلل المعارضة 20 امرأة من أصل 56 عضو كنيست (36٪).



التمثيل العربي

انخفض التمثيل البرلماني للأقلية الأكبر في المجتمع الإسرائيلي إلى أدنى مستوى له منذ عقدين: في الكنيست القادمة، لن يشارك سوى 10 أعضاء كنيست من غير اليهود.

والسبب يكمن أساسًا في انخفاض نسب التصويت وتجزئة القوائم العربية؛ الأمر الذي أدى إلى حقيقة أن التجمع لم يتجاوز الحسم، لكن هذا ليس سوى جزء من التفسير، سبب آخر لانخفاض التمثيل العربي في الكنيست هو غياب ممثلين عرب في الأحزاب "العامة".

وهكذا، بالنسبة للكنيست العشرين (2015)، تم انتخاب أربعة أعضاء كنيست عرب في حزب العمل، يسرائيل بيتنا، الليكود وميرتس.

بالنسبة للكنيست 24 (2021)، تم انتخاب خمسة أعضاء عرب في أحزاب "عامة": اثنان في ميرتس وواحد في إسرائيل بيتنا والليكود وميرتس العمل.

هذه المرة، لن يخدم سوى عضو الكنيست الدرزي المخضرم حمد عمار، الذي دخل في اللحظة الأخيرة، بعد عد الظروف المزدوجة.



العمر

متوسط ​​عمر أعضاء الكنيست المنتخبين حوالي 50، أقدم أعضاء الكنيست هم حاييم كاتس (75)، ونتنياهو (73)، وميكي ليفي وإسحاق غولدكنوبف (71).

كما ستضم الكنيست 12 نائبا دون سن الأربعين، أصغرهم يتسحاق فاسرلاف (30)، ويوراي لاهف (34)، وألموج كوهين (35).

أقدم كتلة هي يهودات هتوراة (متوسط ​​العمر 64 وما فوق)، بينما أصغر كتلة هي الصهيونية الدينية (متوسط ​​العمر أقل من 48).



خلفية مهنية

أكثر نقاط الانطلاق شيوعًا إلى الحياة البرلمانية هي النشاط في السلطات المحلية، شغل 34 نائبًا سابقًا مناصب مختلفة في السلطات المحلية، وتشمل هذه القائمة عدة رؤساء بلديات (نير بركات في القدس، مئير كوهين في ديمونا، يعقوب آشر في بني براك، موشيه أبو بول في بيت شيمش)، رؤساء مجالس جهوية (ماتي سرفاتي - هرخفي، ألون شوستر)، ورئيس المجلس المحلي (ميخائيل بيتون، يروحيم).

لا تزال الخلفية الأمنية تشكل قناة تجنيد بارزة للسياسيين، وفي الكنيست القادمة سيكون هناك 13 عضو كنيست مع وظائف أمنية رفيعة، إلى جانب رئيسي الأركان (بيني غانتس وغادي آيزنكوت).

وستضم الكنيست الخامسة والعشرون أيضًا ثلاثة جنرالات (يوآف جالانت وأورنا باربيباي وإيلعازر ستيرن)، وثلاثة عمداء (ميري ريغيف وتسفيكا فوغل وشارون نير) وعقيدًا (ماتان كاهانا).

والأربعة الباقون هم من كبار الضباط في الشرطة (ميكي ليفي ويواف سيجلوفيتش)، والشين بيت (آفي ديختر)، والموساد (رام بن باراك).

أكثر من ربع أعضاء الكنيست حاصلون على تعليم قانوني، لكن بعضهم فقط كان لديه عمل حقيقي في هذا المجال قبل انتخابه للكنيست، نذكر من بينهم موشيه سعادة، وتالي غوتليب، وسمحا روثمان، وكارين الحرار، وديبي بيتون.

ستضم الكنيست الخامسة والعشرون عددًا قليلاً من أعضاء الكنيست الذين جاءوا من خلفية إعلامية، يائير لبيد، ميراف ميخائيلي، وإسرائيل أيخلر وبوعز بسموت.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020