إذا لم توافق إسرائيل على تسهيلات غزة فإن الوضع الأمني سيتصاعد

اسرائيل هيوم
ترجمة حضارات
10-8-2020 
مصدر فلسطيني رفيع: "إذا لم توافق إسرائيل على تسهيلات غزة، فإن الوضع الأمني سيتصاعد". 
على خلفية إطلاق البالونات الحارقة من غزة، أوضحت حماس أنها ستستمر في السماح بأعمال العنف على الجدار للضغط على إسرائيل •
اليوم: أكثر من 20 حريقاً في الغلاف.

مصادر مسؤولة في حماس في قطاع غزة "لإسرائيل اليوم" أن حماس ستواصل السماح بالاستفزازات العنيفة، مثل إطلاق البالونات المتفجرة على مستوطنات الغلاف، من أجل ممارسة ضغوط كبيرة على إسرائيل للموافقة على سلسلة من الجهود الإغاثية لقطر والأمم المتحدة.
في الأيام الأخيرة، ارتفع معدل إطلاق البالونات الحارقة من غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، والجناح العسكري لحماس أجرى اليوم تجربة إطلاق مكثفة لأكثر من عشرة صواريخ في وابل واحد تم إطلاقه في عمق البحر الأبيض المتوسط غرب ساحل غزة.
أضف إلى ذلك، تطالب حماس قطر بالإعلان عن تمديد المنحة المالية الشهرية لقطاع غزة لمدة ستة أشهر أخرى. يأتي ذلك بعد أن تم تمديد المنح التي انتهت رسميًا في يناير من هذا العام لستة أشهر أخرى وانتهت الشهر الماضي.

قال مصدر فلسطيني كبير في غزة لـ "إسرائيل اليوم" إن "إسرائيل تستغل حقيقة انشغال المجتمع الدولي بكورونا، وتقوم بتعميق الوضع الاقتصادي الصعب في قطاع غزة لتوجيه حالة الغضب والغليان في الشارع اتجاه حماس". "إذا لم توافق إسرائيل على التسهيلات في غزة واستمرت في زيادة الصعوبات ومنعت تطوير المشاريع في قطاع غزة، فإن الوضع الأمني سيتصاعد، فليس لدينا ما نخسره".
وكما هو معروف فقد سُجل اليوم (الإثنين) إطلاق مكثف للبالونات من قطاع غزة وأكثر من 20 حريقا في الغلاف، وهو أعلى رقم منذ الخميس الماضي.

وفي ملتقى رسمي لسلطات غلاف غزة وسديروت أعلنوا: "ظاهرة البالونات الحارقة والمتفجرة التي عادت إلى حياتنا توضح الثمن الباهظ الذي دفعه سكان غلاف غزة وسديروت، في ظل عدم وجود حل للصراع مع المنظمات الفلسطينية في غزة". 
حياتنا اليومية المعتادة نفقدها مرات ومرات بسبب الانفجارات العنيفة التي نسمعها والتي تصم الآذان، حرائق وإطلاق صواريخ بشكل مستمر، ويأتي هذا في ظل أزمة صحية واقتصادية كبيرة، تركت بصماتها علينا أيضاً، معاملة البالونات المتفجرة يجب أن تكون كمعاملة الصواريخ. جراء إطلاق البالونات كجزاء التصعيد الأمني، نحن نطالب حكومة إسرائيل بوضع الخلافات جانباً، وإيجاد حل يحفظ أمن عشرات الآلاف من سكان الغلاف بشكل دائم".
في غضون ذلك، ووسط تصاعد التوترات في الجنوب، أجرى وزير الدفاع ونائب رئيس الوزراء بني جانتس الليلة الماضية تقييمًا للوضع مع رئيس الأركان أفيف كوخافي واتفق الاثنان على عدم تغيير سياسة الوضع القائم نتيجة إطلاق البالونات الحارقة.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020