عاموس هرائيل: نمط العمل لمنفذي الهجوم في القدس يشير إلى منظمة قديمة ومنظمة

هآرتس

عاموس هرائيل


قد يشير نمط عمل منفذي الهجوم في القدس إلى منظمة قديمة ومنظمة.  

الهجوم المزدوج الذي وقع صباح اليوم –الأربعاء- في القدس يبدو وكأنه عمل لمجموعة ماهرة نسبيا، كان على شخص ما أن يخطط مسبقاً لوضع العبوتين في محطات حافلات مختلفة، وجمع معلومات استخبارية مسبقة، وتصنيع العبوات ووضعها، والابتعاد دون أن يتم القبض عليه -ثم تنشيط العبوات عن بُعد، وتوقيت التفجيرين معاً، خلال فترة قصيرة، وفي الهجوم، قُتل المستوطن من المدرسة الدينية أرييه شيشوبك، البالغ من العمر 16 عاماً، وأصيب 22 بجروح.

هذا ليس من عمل منفرد، ومن المشكوك فيه أن يكون هذا عمل منظمة محلية جديدة على غرار "عرين الأسود" من نابلس.  

ومن ناحية أخرى، هناك مؤشرات على نمط عمل لمنظمة قديمة، مثل حماس أو الجهاد الإسلامي.

لن تكون مفاجأة كبيرة إذا اتضح فيما بعد أن خلية تعمل في القدس من شرق المدينة (بسبب حرية التنقل والإلمام بمنطقة الهجوم)، ربما بمساعدة وتمويل من الخارج.

تعيد الهجمات على المحطتين إلى ذكريات قديمة ومؤلمة، وفي العقود الأخيرة لم يكن هناك حدث ترك ندوباً مؤلمة على أرواح الإسرائيليين مثل هجمات الحافلات خلال الانتفاضة الثانية في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.  

لذلك، كانت في الغالب هجمات استشهادية، حيث تم استخدام عبوات أكبر وأكثر فتكاً.

هدأت التفجيرات الاستشهادية مع نهاية تلك الانتفاضة، ومنذ ذلك الحين تم استبدالها في الغالب بمبادرات محلية أكثر ارتجالية، كانت آخر مرة تعرضت فيها القدس لهجوم على حافلة كانت في أبريل 2016، عندما فجر ناشط من حماس نفسه بطريق الخطأ بينما كان يحمل قنبلة وأصيب 20 من ركاب الحافلة.


الهجوم المزدوج في القدس.

أولئك الذين اختاروا أهداف الهجوم هذا الصباح -محطات الحافلات في القدس- يعرفون الخوف من التصعيد في أعقاب موجة العمليات التي بدأت في آذار من هذا العام ولم تنحسر منذ ذلك الحين، أكبر وستلقي بظلالها على التحركات السياسية.

وقعت الهجمات خلال فترة انتقالية للحكومة المنتهية ولايتها، التي خسر شركاؤها الانتخابات، لديها بالفعل قدم في الخارج؛ ولم يتم بعد تشكيل الحكومة الجديدة بعد.

بنيامين نتنياهو ليس على عجلة القيادة بعد، لكن شركائه في المستقبل يسكبون الزيت على النار بالفعل، واجه الشخص الذي كان من المقرر أن يشغل منصب وزير الأمن الداخلي، إيتمار بن غفير، صعوبة في التخلي عن عاداته القديمة وركض إلى مكان الهجوم. لكنه اكتشف هناك أنه لأول مرة في حياته كان عليه أيضًا تقديم إجابات وليس مجرد اتهامات.

الحلول التي اقترحها بدت نوعاً ما مستخدمة: اغتيال المسلحين، حظر تجول على القرية التي خرج منها منفذو الهجمات، و "إيقاف المشتريات في السجون"، الشخص الذي يدعي أنه العقل الأمني في قائمته، عضو الكنيست تسفيكا فوغل، كان لديه فكرة أكثر ذكاءً: لدينا طائرات؟ توجد صواريخ؟ توجد مدافع؟ توجد دبابات؟.

يعلم نتنياهو أن الظروف أكثر تعقيداً وأن رؤساء الأجهزة الأمنية امتنعوا حتى الآن عن القيام بعملية واسعة النطاق في شمال الضفة الغربية، مدعيين أن الاعتقالات المتكررة وتحقيقات الشين بيت المتعددة كافية للتعامل مع التهديد الذي نشأ.

لكنه سيضطر إلى رمي شيء ما لشركائه، في الخلفية التوترات المستمرة في الحرم القدسي ونية بن غفير الواضحة لمواصلة اقتحام المسجد الأقصى حتى بعد أداء اليمين الدستورية كوزير.

ما كان يطبخ على نار هادئة إلى متوسطة لمدة ثمانية أشهر، قد ينزلق إلى صراع أوسع، في ضوء مزيج جديد من الظروف: إضعاف سيطرة السلطة الفلسطينية، وازدهار الخلايا المسلحة المحلية في الميدان، وحكومة يمينية متميزة سيتم تشكيلها قريباً في "إسرائيل".

قُتل حوالي 30 إسرائيلياً وأكثر من 140 فلسطينياً في العمليات وأحداث عنيفة منذ بداية العام، في الضفة الغربية وفي مناطق الخط الأخضر.

لقد رأينا حتى الآن نشاطًا للمسلحين الأفراد والخلايا المحلية وعدد قليل من المنظمات ذات الطابع المؤسسي، مثل حماس والجهاد الإسلامي.

من أجل اعتبار ذلك انتفاضة، هناك حاجة إلى عنصر إضافي: مشاركة شعبية واسعة من الجانب الفلسطيني، وهي غائبة حالياً، تمكنت "إسرائيل" من تجنب ذلك، لأنه في معظم الحالات كانت حريصة على عدم فرض عقاب جماعي في الضفة الغربية.

إن وضع القدس في الصورة، خاصة إذا بدأت العمليات الاستشهادية، قد يرجح كفة الميزان في المستقبل، الحاجز الرئيسي أمام هذه النتيجة يكمن في قدرات الردع العالية التي أظهرها الشين بيت والجيش الإسرائيلي حتى الآن.


حادثة جنين الغريبة تدل على ضعف السلطة الفلسطينية.

في غضون ذلك، وقع حادث غريب في الضفة الغربية، بدا وكأنه سيناريو مرفوض من الموسم المقبل من مسلسل "فوضى"، دخل شابان درزيّان من أهالي الكرمل منطقة جنين أمس –الثلاثاء- وتورّطا في حادث سير، وتم نقل أحد الجرحى بطائرة هليكوبتر إلى "إسرائيل"، لكن صديقه تيران بيرو البالغ من العمر 17 عاماً لا يزال في حالة حرجة في مستشفى في جنين.

هناك، وفقاً لأفراد عائلته الذين حضروا ليكونوا معه، اقتحمت مجموعة فلسطينية مسلحة المستشفى وفصلته بالقوة عن جهاز التنفس الصناعي على الرغم من احتجاجات أقاربه وغادروا مع الجثة.

دارت خلال الليل مفاوضات بين مندوبي "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية والأمم المتحدة بشأن إعادة الجثة، وقد تم نقلها بالفعل إلى سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر في الصباح الباكر، ثم عاد مسلحون مرة أخرى واختطفوها

والد الصبي وعمه يتهمان الفلسطينيين بقتله في المستشفى، ولا يزال الجيش الإسرائيلي غير واضح تماماً ما إذا كان الصبي لا يزال على قيد الحياة عندما حدث ذلك (بن غفير، الذي لم يكن معنياً بتوضيح الحقائق، أعلن بالفعل أنه قُتل في الهجوم).

تثير هذه القضية، بحق، غضباً هائلاً في المجتمع الدرزي في "إسرائيل" وتطالب بالتحرك، كانت حماس هي التي بدأت بقضية الجثث الميتة، عندما رفضت إعادة رفات جنديين إسرائيليين قُتلا في قطاع غزة خلال عملية "تسوك إيتان" 2014.

لكن "إسرائيل" انزلقت أيضاً في هذا الأمر منذ ذلك الحين، عندما جمعت عشرات الجثث الفلسطينيين ومنفذي العمليات والمشاركين في الأحداث، رغم أن جميع المسؤولين الأمنيين يرون أنه لا فائدة من ذلك.

ويظهر الحادث مرة أخرى ضعف السلطة في جنين التي تسيطر عليها بالفعل الجماعات المسلحة، لكن إذا لم يكن هناك حل سريع لإساءة معاملة عائلة الصبي، فمن المحتمل أن نشهد تصعيداً آخر في شمال الضفة الغربية -والذي لن يتمحور هذه المرة حول حياة الإنسان، بل على جسد صبي، الذي أصيب في حادث ولم يفعل شيئاً لأحد، وما جرى سابقاً هنا من عمليات.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020