كان كود الكاميرا بمستوى 1234
كان



كشف التحقيق الذي أجرته الهيئة الأمنية التي شغلت الكاميرا الأمنية التي وثقت الهجوم في القدس، أن أمن اللقطات كان ضعيفًا وأن كود الوصول إلى لقطات الكاميرا كان من السهل جدًا الوصول إليه.


حيث نشرت مجموعة الهاكرز الإيرانيين " عصا موسى"، توثيق تفجير عبوة ناسفة في المحطة على طريق الخروج من القدس، وأسفر الانفجار عن مقتل الشاب أرييه شيتشوبيك البالغ من العمر 16 عاما من القدس وإصابة عدد آخر بجروح، وفي فترة ما بعد الظهر، سُمح بالنشر أن الكاميرا المخترقة تم تشغيلها من قبل هيئة أمنية كبيرة.


كما أفادت التقارير أنه بعد ساعات قليلة فقط من الهجوم المزدوج في القدس، تذكروا في تلك الهيئة الأمنية وجود الكاميرا وأن المادة الخام للتصوير موجودة بكاملها في يد الهيئة؛ لهذا السبب، يمكن الافتراض أنه تم أيضًا توثيق لحظة وضع القنبلة القاتلة في المحطة.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020