عاجل
  • القناة: 12 حماس تبارك العملية في القدس، وقال المتحدث باسم الحركة إن "العمليات البطولية في الضفة الغربية والقدس تثبت عظمة شعبنا وتظهر أن المقاومة لا تنكسر".
نتنياهو في مطار بن غوريون: نعد أطفالنا بمستقبل مع سلام مشرق

​​​​​​​


لأول مرة في التاريخ، وصل وفد رسمي من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إسرائيل برئاسة وزراء كبار • رئيس الوزراء نتنياهو في الحفل الرسمي: "هذا السلام لم يبقى على الورق، بعض الثمار ظاهرة بالفعل" • يتوقع من الطرفين التوقيع على اتفاق متبادل لإعفاء تأشيرات الدخول إلى البلدن.

تواصل أجراس التاريخ رنينها:

هبط وزيرا المالية والاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة، عبيد حميد الطيار وعبد الله بن طوق المرعي، في إسرائيل اليوم (الثلاثاء) لعقد سلسلة اجتماعات وتوقيع اتفاقية بين البلدين، ستُعقد في مطار بن غوريون. هذا هو الوفد الاماراتي الأول الذي يهبط في إسرائيل منذ توقيع اتفاق السلام، سيستقبل الوفد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وبعد هبوطه، ستُقام مراسم التوقيع بحضور وزير الخزانة الأمريكي ستيفن مانوشين.

وفي بداية مراسم التوقيع هنأ رئيس الوزراء نتنياهو الوفد الاماراتي والوفد الأمريكي الذي وصل إلى إسرائيل. قال لهم: "أهلا بكم في إسرائيل". "اليوم نصنع التاريخ لأجيال. هذه هي الزيارة الأولى على الإطلاق من الإمارات إلى إسرائيل. نحن نوقع أربع اتفاقيات ستحدث تغييرات حقيقية لشعوبنا".

وأضاف رئيس الوزراء "اليهود والعرب هم أحفاد إبراهيم، وباسمه تم التوقيع على هذه الاتفاقية. السلام لا يبقى على الورق، بعض الثمار ظاهرة. سيؤدي ذلك إلى توسع كبير في السياحة والأعمال بين الدول. سيتم توقيع اتفاقية سياحية لعشرات الرحلات الجوية أسبوعيا، سوف نذهب اليهم وسيأتون إلينا. هذا سيجعل الرحلات الجوية أرخص للإسرائيليين ".

قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن مانوشين في حفل توقيع الاتفاقيات الذي حضره وفد من الإمارات: “يا له من حدث تاريخي. المعاهدة الإبراهيمية تقيم روابط اقتصادية مباشرة بين أكثر اقتصادين ازدهارًا. مع زيادة الازدهار الاقتصادي، يزداد الأمن كذلك ". وفي غضون ذلك، أعلنت إدارة ترامب عن إنشاء صندوق مشترك للولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة يعمل من القدس كجزء من" اتفاقات إبراهيم ".

أعلن رئيس بنك التنمية بالادارة الامريكية ادم بويلر في الحفل عن انشاء "صندوق ابراهيم" باستثمار ثلاثة مليارات دولار لتعزيز المشاريع الاقتصادية التي ستساعد على السلام في المنطقة. سيكون الصندوق مشروعًا مشتركًا بين الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة ، وستكون الدول الأخرى قادرة على المشاركة فيه. أول مشروعان سيستثمر فيهما الصندوق هما: تحسين الحواجز بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية وجسر "اللنبي" وخط أنابيب النفط إيلات-عسقلان.

وهنأ وزير الخارجية غابي أشكنازي على توقيع الاتفاقيات في تغريدة على حسابه على تويتر: "هبطت طائرة وفد الإمارات أرحب باليوم التاريخي والاتفاقيات التي ستوقع، إنه يوم مشوق. يوم يرمز إلى افتتاح عهد جديد وفرص لا حصر لها ستسهم بشكل كبير في كلا الجانبين ".

وقع وزير المالية يسرائيل كاتس، ووزير المالية الإماراتي عبيد حميد الطيار، اتفاقية حماية الاستثمار، واتفاقية تعاون اقتصادي بين وزارتي المالية، وإعلان تعاون في مجال الخدمات المالية. تشكل الاتفاقيات البنية التحتية لزيادة التعاون الاقتصادي، وإزالة الحواجز، وتوفير اليقين للمستثمرين. ومن المتوقع أن تؤدي إلى زيادة التجارة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، والمساعدة في المشاريع المشتركة، وتشجيع نمو الاقتصادين، وتمكين التعاون طويل الأمد بين وزارات المالية والحكومات.

كما وقع وزير العلوم والتكنولوجيا يزهار شاي، ووزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا، قرر فيها الطرفان تشكيل لجنة مشتركة لخلق آليات للبحث والتعاون التجاري بين البلدين. تشير الوثيقة إلى التعاون في مجالات الإنترنت والتكنولوجيا الزراعية وتكنولوجيا المياه والذكاء الاصطناعي والطاقات المتجددة وصناعة الفضاء المدنية.

وفي وقت لاحق، سيعقد اجتماع ثنائي بين وزراء الإمارات ونظرائهم الإسرائيليين. بعد الاجتماعات سيكون هناك غداء مشترك. وفي الختام، سيقود وزير الخارجية أشكنازي الضيوف إلى معرض خاص في مجالات الفضاء والتكنولوجيا أعد في مطار بن غوريون، خصيصاً للضيوف. من المتوقع أن توقع الدول اتفاقية متبادلة للاعفاء من التأشيرات-أي ستكون هناك حرية التنقل بين الدول.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020