نتنياهو: سنوقع المزيد من اتفاقيات السلام


​​​​​​​
عقد بالأمس المؤتمر الصهيوني عبر الإنترنت. الرئيس رؤوفين (روبي) ريفلين: إذا واصلنا الإيمان بمصيرنا المشترك، فلن يكون هناك تحد لن نتمكن من مواجهته.

افتتح المؤتمر الصهيوني للنقابة الصهيونية العالمية امس الثلاثاء الساعة 16:30 بتوقيت "إسرائيل" لأول مرة في التاريخ عبر الإنترنت. خطب في افتتاح المؤتمر كبير مفوضيه السيد غاستون سيادا.

بعد ذلك، خطب رؤوفين ريفلين رئيس الدولة وقال: "في العام الماضي، أغلق الشعب بأكمله حدوده وأنكفأ على نفسه لمحاربة الفيروس وتأثيراته، للأسف منعنا من الاجتماع ولكننا نواصل العمل معًا لتحقيق الأهداف المشتركة لنا جميعًا".

"نحن نعمل على تقوية الروابط بيننا، لمواصلة تمكين التعليم اليهودي والصهيوني في ظروف حياتنا الجديدة. ومحاربة معاداة السامية التي تهدد برفع رأسها في مثل هذه الظروف والأزمات. كذلك لمساعدة كل يهودي يريد الهجرة إلى إسرائيل، ومواصلة تدعيم قواعد المشروع الأهم للصهيونية والدولة اليهودية، والديموقراطية.

وعلى حد قوله: "على الرغم من أن الشعب اليهودي يتكون من مجتمعات وثقافات مختلفة ومنقسمة بين معسكرات سياسية متعارضة، إلا أننا جميعًا مصيرنا واحد وأهدافنا مشتركة. إذا واصلنا الإيمان بمصيرنا المشترك، فلا يوجد تحد لا يمكننا مواجهته ولا أزمة إلا ونخرج منها"

بعد ذلك، تحدث رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قائلاً: "بفضل قوتنا، حققنا سلامًا تاريخيًا، وسنأتي بمزيد من اتفاقيات السلام مع المزيد من الدول". وعندما يتعلق الأمر بالسلام مع الإمارات والبحرين، فإن هذا السلام يعبر عن الاعتراف بشرعية الدولة اليهود في وطن اجدادها ".

وفي إشارة إلى فيروس كورونا، قال رئيس الوزراء إن "المعركة ضد الوباء مستمرة دون توقف. تعلمنا من هرتسل أن الصهيونية هي سلسلة تحديات ونحن مصممون على التغلب على هذا الفيروس أيضا. إنه صراع صعب ولكنه أيضا له لحظات مثيرة". على سبيل المثال، صورة آلاف المهاجرين الجدد الذين وصلوا إلينا ونحن نستقبلهم بأذرع مفتوحة ".

في وقت لاحق سيجرى تصويت على انتخاب رئيس المنظمة الصهيونية العالمية ونوابه وأعضاء السلطة التنفيذية الصهيونية. كما تحدث في المؤتمر وزير الدفاع ونائب رئيس الوزراء، بني غانتس، وشخصيات بارزة من العالم اليهودي وإسرائيل، بما في ذلك الفيلسوف الفرنسي برينر هنري ليفي، والبروفيسور دان أرييلي، والبروفيسور أمنون شعشوع، مؤسس "موبايل آي"، السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان وغيرهم.

يشارك في المؤتمر الصهيوني 720 مندوبًا من 30 دولة حول العالم وسينعقد على مدار ثلاثة أيام متتالية، بعد ظهر كل يوم، وفقًا للساعة في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأوروبا وأستراليا وإسرائيل.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020