أعلن الفلسطينيون استئناف التنسيق الأمني مع إسرائيل

أعلن الفلسطينيون استئناف التنسيق الأمني مع إسرائيل
اسرائيل اليوم - ترجمة حضارات
دانييل سيريوتي



اختتمت اللقاءات التي جرت مؤخراً بين الجانبين بالإعلان عن التزامهما بالاتفاقيات الموقعة، ستأخذ السلطة مرة أخرى أموال الضرائب المحصلة نيابة عنها.

ستجدد السلطة الفلسطينية تعاونها وتنسيقها الأمني والمدني مع إسرائيل وستأخذ مرة أخرى أموال الضرائب المحصلة لها. جاء الإعلان الرسمي بشأن عودة التعاون والتنسيق الأمني مع إسرائيل اليوم (الثلاثاء) من قبل وزير الشؤون المدنية الفلسطيني حسين الشيخ، الذي غرد على حسابه على تويتر: "في ضوء التزامات إسرائيل الشفوية والمكتوبة باتفاقاتنا معها، سيتم استئناف العلاقات مع اسرائيل بما في ذلك التنسيق الامني كما كانت من قبل.

أعلن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في تموز / يوليو الماضي، عقب هدم منازل فلسطينية مبنية بشكل غير قانوني في صور باهر وتدميرها من قبل إسرائيل، أن رام الله ستتوقف عن احترام الاتفاقيات مع إسرائيل بما في ذلك التنسيق الأمني، كما أعلن عن تشكيل لجان خاصة لتنفيذ القرار.

تدهور الوضع الاقتصادي في السلطة الفلسطينية

رفض الفلسطينيون قبول أموال الضرائب التي تجمعها إسرائيل لهم، والتي تصل إلى مئات الملايين من الشواقل، بسبب العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إسرائيل بعد دفع رواتب الاسرى المسجونين في البلاد وعائلاتهم. يتم تحويل الأموال إليهم كل شهر من قبل السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية.

أدى قرار أبو مازن بعدم استلام أموال الضرائب من إسرائيل إلى تفاقم الوضع الاقتصادي الصعب بالفعل للسلطة الفلسطينية، لكن أبو مازن أصر في ذلك الوقت: "حتى لو بقيت بضعة ملايين من الشواكل فقط في الصندوق، فإننا نفضل دفع رواتب الشهداء وعائلاتهم".

وبحسب الشيخ ، فإن التطور الذي سمح لهذه الخطوة جاء بعد الاتصالات الأخيرة بين مكتب أبو مازن وبموافقته مع كبار المسؤولين في إسرائيل. وأجرى المفاوضات منسق عمليات الجيش الإسرائيلي اللواء كميل أبو ركن.

تم إرسال خطاب التزام من إسرائيل إلى رام الله اليوم، يفيد بأن إسرائيل ملتزمة بالاتفاقيات الموقعة مع السلطة الفلسطينية.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020