تصدعات في أزرق-أبيض ؟ "نيسنكورن يصر على وضع اصبع في عين نتنياهو"

القناة 12

دافنا ليئال

ترجمة حضارات


مقربين من غانتس في أزرق-أبيض، يخرجون ضد وزير العدل: "يبني نفسه ضد مصالح الحزب" • ليس من المتوقع أن يغير نيسنكورن سلوكه وسيتعين على غانتس أن يقرر كيفية الرد • في حالة الانتخابات، من المتوقع أن يسفر سلوك نيسنكورن عن نتائج إيجابية لأزرق-أبيض.

قال بعض الأعضاء من حزب أزرق- أبيض عن وزير العدل آفي نيسنكورن - وبعضهم مقرب من رئيس الحزب بني غانتس-: "لن نذرف دمعة إذا ذهب بمبادرة منه". ويعبر هذا الانتقاد، الذي سمعته مصادر مختلفة مؤخرًا، عن انقسام الحزب حول رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. في مكتب غانتس، تم إنكار أي صراع حزبي.

قال مقربون من غانتس عن نيسينكورن إنه "وقع في حب دور المدافع عن الديمقراطية ويذهب مع هذا بعيدا. إنه يبني نفسه ضد مصالح أزرق-أبيض. ويصر على وضع إصبع في عين نتنياهو، حتى عندما لا ينتج عن ذلك إنجازات حقيقية". وأضافوا في الختام: "لن تذرف دمعة إذا ذهب بمبادرة منه".

ومع ذلك، ليس من المؤكد أن ما قيل يمثل صراعًا حقيقيًا داخل الحزب وقد يكون تعبيرًا عن صراع مختلف تمامًا، من أجل السلوك تجاه رئيس الوزراء. هناك عناصر في أزرق-أبيض تتبنى نهجًا يعزز الشراكة مع نتنياهو، بينما ينادي آخرون، ومن بينهم نيسينكورن، بمعارضة حازمة لرئيس الوزراء وإجراءات فعالة ضده.

على الرغم من الأشياء الصعبة التي تم نشرها، ليس من المتوقع أن يترك نيسنكورن الحزب أو يغير مسار عمله - السؤال هو كيف ينوي غانتس أن يرد، وهنا أيضًا لن تكون هناك مفاجآت كبيرة. يتفهم عانتس أن نتنياهو يماطل ويجرهم للانتخابات، وفي هذه الحالة، يعتبر نيسنكورن رصيدًا مهمًا وثروة للحزب. نيسنكورن هو الشخص الوحيد في أزرق-أبيض الذي يمثل خطاً موحداً ضد نتنياهو، ويحقق إنجازات حقيقية فيما يتعلق بالحفاظ على سيادة القانون.

رد مكتب غانتس قائلاً: "لقد سئمنا إنكار الخلافات غير الموجودة. آفي نيسنكورن وزير عدل ممتاز ومحترم. ويبدو أن من يقدم إحاطة نيابة عن غانتس غير مقرب"

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020