تحويل الميزانية وتأجيل التناوب: هل تم إيجاد حل وسط لمنع الانتخابات؟

معاريف

ترجمة حضارات


تحويل الميزانية وتأجيل التناوب: هل تم إيجاد حل وسط لمنع الانتخابات؟


تقول الأطراف إنه لا توجد مفاوضات، لكن هناك مقترحات من وراء الكواليس. ومن بينها تأجيل التناوب مقابل الالتزام في التشريع بتنفيذه في عام 2022. أفادت أخبار 12 أن نتنياهو يطالب باستبدال نيسنكورن.

هل تم التوصل الى حل وسط لمنع الانتخابات؟ لم يتبق سوى أقل من أسبوعين حتى موعد حل الكنيست بموجب القانون بدون ميزانية - ويبدو أن أزمة الائتلاف ليست قريبة حتى من الحل. يدعي الطرفان أن الانفصال التام بين الليكود وأزرق أبيض مستمر، لكن هناك أصوات متزايدة تزعم أن التسوية وشيكة، حيث سيتم تحويل الميزانية وسيتم تأجيل التناوب - مقابل التزام في التشريع بتنفيذه. بالإضافة إلى ذلك، ذكرت أخبار 12 أن أحد مطالب نتنياهو هو استبدال وزير العدل آفي نيسينكورن.

وبحسب مسؤولين في الليكود، فإن إعلان جدعون ساعر عن رحيله عن الحزب وتشكيل حزب تحت قيادته أوجد واقعًا جديدًا، مع إمكانية الإبقاء على الحكومة القائمة من منطلق المصلحة المشتركة لليكود وأزرق أبيض، وذلك لوقف اندفاع ساعر إلى القيادة على حساب كليهما.


حتى وقت قريب، كانت أغلبية الليكود مقتنعة بأن النظام السياسي قد تجاوز نقطة اللاعودة، لأن نتنياهو لم يكن مستعدًا لدفع التناوب إلى غانتس لمنع إجراء انتخابات مبكرة، كما يقول كبار مسؤولي الليكود. "لقد جلب ساعر معه فرصة جيدة للتوصل إلى اتفاقات مع غانتس".

بدأ كبار مسؤولي الليكود تقديم الاقتراح التالي: سيتم تمديد ولاية حكومة الوحدة لسنة ونصف (خيار يظهر في اتفاق الائتلاف الحالي)، وسيتم تأجيل تاريخ التناوب من تشرين الثاني (نوفمبر) 2021 إلى أيار (مايو) 2022. وبموجب الاقتراح، ستحل الأحزاب على الفور القضايا والمشاكل التي نشأت منذ تشكيل حكومة الوحدة

كذلك ستتم بلورة لوائح الإدارة الحكومية، وسيتم إنشاء لجنة التعيينات، وسيقرر الطرفان أن تعيينات القضاة، وكذلك التعيينات الأخرى، ستتم فقط بالاتفاق بين الليكود وأزرق أبيض. سيتم التوصل إلى اتفاق لنقل ميزانية 2021-2022 بحلول مارس المقبل، أو سيتم تقديم ميزانية لمدة عام، وسوف يتعهد نتنياهو بأنه إذا لم تتم الموافقة على الميزانية المقبلة بحلول مارس 2022، فسيتم تعيين غانتس رئيسًا للوزراء تلقائيًا.

ومع ذلك، يتم تداول اقتراح آخر بين مسؤولي الليكود، نتيجة لإعلان ساعر والاستطلاعات الأخيرة: وزير العدل آفي نيسنكورن سيترك حزب أزرق أبيض بسبب موقفه الحازم بالذهاب لانتخابات، وسيُعرض على غانتس التخلي عن التناوب والعمل كوزير للدفاع حتى الانتخابات وبعدها. إذا قام نتنياهو أيضا بتشكيل الحكومة المقبلة. سيتم الضمان لغانتس أنه إذا لم يجتاز حزب " أزرق أبيض '' نسبة الحسم، فسيتم إدراجه ورجاله في قائمة الليكود.

وردًا على ذلك قالوا في أزرق-أبيض: "لم يُعرض على غانتس أي فكرة، ولا توجد اتصالات مع الليكود". وقال الليكود: "لا حوار مع أزرق-أبيض".

في غضون ذلك، يستمر إعلان ساعر في زعزعة النظام السياسي. الوزير يوعاز هاندل رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست، عضو الكنيست تسفي هاوزر (ديريخ إريتس)، اللذان أعلنا أنهما سينضما إلى حزب ساعر الجديد، مستعدان للاستقالة إذا طلب غانتس ذلك، ولكن ليس من عضويتهم في الكنيست. وقال هاوزر في مقابلة مع كان: "رئيس الوزراء القادم ليحل محل نتنياهو سيأتي من اليمين، وساعر هو الأنسب. وأنا أعرفه شخصيا منذ 37 عاما".

اليوم، دخلت استقالة ساعر من الكنيست حيز التنفيذ، وسيحل محله من الليكود نسيم فاتوري، الذي كان مستشارًا لعضو الكنيست ديفيد بيتان سابقًا. الامس، وفي آخر عمل برلماني له في الكنيست الـ23، وافقت لجنة النهوض بالمرأة والمساواة بين الجنسين في القراءة الثانية والثالثة على مشروع القانون الذي قدمته ساعر، والذي ينكر الوصاية على أحد الوالدين الذي ارتكب جريمة جنائية خطيرة. تم دمج الاقتراح مع مشروع قانون مماثل من قبل رئيس اللجنة، عضو الكنيست عوديد فورير. سيتم تقديم الاقتراح إلى الكنيست للمصادقة النهائية يوم الاثنين القادم.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020