انتقام ترامب وخيبة أمل نتنياهو: هكذا وُلد إعلان الاتفاق مع المغرب

والا نيوز
11-12-2020
ترجمة حضارت


منع السناتور المقرب من الرئيس ترامب جيم إينهوف اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية. قبل أسبوع، تراجعت العلاقة بين الاثنين، وأعطى ترامب الغاضب الضوء الأخضر لمستشاريه. تم احاطة إسرائيل، لكن رئيس الوزراء أصيب بخيبة أمل لأنه لم يشارك في المحادثة بين ترامب وملك المغرب

أدى انفجار العلاقات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والسناتور الجمهوري البارز جيم إينهوف إلى انفراج أدى إلى إعلان المغرب عن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، بحسب مصادر أمريكية مطلعة.

إينهوف، الذي يرأس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي، هو أكبر داعم في واشنطن لجبهة البوليساريو - حركة التحرير الوطني للمتمردين الصحراويين التي حددت لنفسها هدف إنهاء الاحتلال المغربي للصحراء الغربية. سافر إينهوف إلى الجزائر عدة مرات في السنوات الأخيرة لعقد اجتماعات مع قيادة البوليساريو.

كان إينهوف من أقرب أعضاء مجلس الشيوخ للرئيس ترامب. في العامين الماضيين أوقف عدة محاولات للاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية عندما طلب من الرئيس ترامب عدم القيام بذلك.

أجرى كبير مستشاري ترامب، جاريد كوشنر، ومبعوث البيت الأبيض آفي بيركوفيتش محادثات مع الحكومة في الرباط، على مدار العامين الماضيين لعقد اتفاق من شأنه أن يشمل اعترافًا أمريكيًا بالصحراء الغربية كجزء من المغرب مقابل التطبيع مع إسرائيل.

جاءت الفكرة الأصلية لمثل هذه الصفقة من مجموعة من المسؤولين الإسرائيليين السابقين برئاسة النائب السابق لرئيس الموساد رام بن باراك. كان الأخير شريكاً في الأعمال التجارية في المغرب مع رجل أعمال مغربي يهودي يدعى ياريف الباز، الذي يسيطر على جزء كبير من تجارة المواد الغذائية في البلاد وهو مقرب من وزير الخارجية المغربي ناصر بو ريطة.

خلال عام 2018، توجه بن باراك والباز إلى مستشاري رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ومبعوث البيت الأبيض جيسون جرينبلات وبوريطة في ذلك الوقت، وتوصلوا إلى فكرة صفقة للاعتراف الأمريكي بالصحراء الغربية كجزء من المغرب مقابل التطبيع مع إسرائيل. لم تتقدم الصفقة بعد، لكن تم إنشاء قنوات اتصال بين إلباز ومستشاري نتنياهو ومستشاري ترامب، وخاصة كوشنير.

في مايو 2019، زار كوشنير المغرب. اصطحبه الباز وأعضاء "فريق السلام" بالبيت الأبيض لزيارة المقبرة اليهودية في الدار البيضاء واستضافهم في منزله. خلال تلك الزيارة التقى كوشنير بالملك محمد السادس. وأثار الملك في الاجتماع مسألة الاعتراف الأمريكي بالصحراء الغربية كجزء من المغرب. أظهر الاجتماع لكوشنير مدى أهمية القضية للحكومة المغربية.

بعد الزيارة، تم إنشاء قناة اتصال مباشرة بين كوشنير وموظفي البيت الأبيض ووزير الخارجية بوريطة. زار وزير الخارجية المغربي البيت الأبيض لعدة أسابيع بعد ذلك لإجراء محادثات لمتابعة الموضوع. التقى بشكل منفصل مع كوشنير وزوجته إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس. في كلا الاجتماعين، أثار بوريطة قضية الصحراء الغربية. بعد زيارة بوريطة، قرر كوشنير البدء في طرح المبادرة.

اسرائيل تشجع من بعيد

لم تكن الحكومة الإسرائيلية منخرطة بشكل مباشر في المحادثات بين الأمريكيين والمغاربة لكنها كانت تعرف، وشجعت البيت الأبيض على السير في هذا الطريق. وأعرب مستشاري نتنياهو، وخاصة مستشار الأمن القومي مئير بن شبات، الذي كان على اتصال مباشر مع المغاربة، عن أملهم في أن يؤدي الاعتراف الأمريكي بسيادتهم على الصحراء إلى الموافقة على التطبيع مع إسرائيل.

منذ أكثر من عام، توصل كوشنير وبيركوفيتش إلى اتفاق مع بوريطة بشأن صفقة الصحراء الغربية مقابل التطبيع. لكن السيناتور إينهوف، إلى جانب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جون بولتون في ذلك الوقت، عارضوا بشدة هذه الخطوة. ترامب، الذي كان قريبًا جدًا من اينهوف وكان بحاجة إلى دعمه السياسي، قبل موقفه ولم يتحقق الاتفاق مع المغاربة.

حدث التغيير الدراماتيكي قبل أسبوع. وقالت مصادر مطلعة، إن العلاقات بين ترامب واينهوف تعثرت بسبب المفاوضات بشأن قانون ميزانية الأمن. طالب ترامب اينهوف بتضمين بند في القانون يتضمن عقوبات ضد فيسبوك وتويتر في ضوء المعركة التي يخوضها ضد الشركتين. بالإضافة إلى ذلك، طالب ترامب أينهوف بإزالة بند من القانون يعيد تسمية جميع المنشآت العسكرية التي سميت على اسماء جنرالات الجيش الجنوبي خلال الحرب الأهلية الأمريكية.

رفض السناتور طلبي الرئيس. أجرى الاثنان مكالمة هاتفية صعبة للغاية وصلت إلى حد الصراخ. وأثناء المحادثة، قال إنهوف لترامب: "هذه هي الطريقة الوحيدة التي سنتمكن من خلالها من تمرير هذا القانون". ورفض الاستمرار في الحديث عن مطالب الرئيس. قام ترامب الغاضب يشن هجوم مضاد على اينهوف في سلسلة من التغريدات. وقال إن السناتور الجمهوري كان يقوض الأمن القومي للولايات المتحدة وهدد باستخدام حق النقض ضد القانون.

وقالت مصادر مطلعة على الأمر إن رئيس طاقم ترامب، مارك ميدوز وكوشنر وبيركوفيتش، أدركوا الانفجار بين ترامب وإينهوف ورأوا أنه فرصة لدفع الصفقة مع المغرب. أثاروا القضية مع ترامب والرئيس، الذي سيغادر البيت الأبيض الشهر المقبل، أعطاهم الضوء الأخضر للمضي قدمًا. اقترب كوشنر وبركوفيتش من بوريطة وسألوا عما إذا كان المغرب لا يزال مهتمًا بصفقة اتفقا عليها العام الماضي. أجاب بوريطة بالإيجاب.

تم اطلاع إسرائيل على التفاصيل ولكن من المدهش أن رئيس الوزراء نتنياهو لم يكن راضيا. قال مسؤول إسرائيلي كبير مطلع على التفاصيل أن نتنياهو لم تعجبه بعض الصياغة في الإعلان الذي كان من المفترض أن ينشره المغاربة حول التطبيع مع إسرائيل، وأعرب عن خيبة أمله لعدم دعوته للمشاركة في المكالمة الهاتفية بين الرئيس ترامب وملك المغرب. نفى مكتب رئيس الوزراء أن نتنياهو أصيب بخيبة أمل.

شخصا آخر لم يكن سعيداً، انه السيناتور إينهوف. يوم الخميس بعد إعلان البيت الأبيض، ألقى إينهوف خطابًا في الجلسة المكتملة لمجلس الشيوخ قال فيه إنه مصدوم وخائب الأمل من قرار ترامب. وأضاف أنه يشعر بالحزن لأن الولايات المتحدة قررت المتاجرة بحقوق سكان الصحراء الغربية

​​​​​​​
اعتراف إدارة ترامب بالصحراء الغربية كجزء من الأراضي المغربية ذات السيادة هو تغيير جذري في السياسة الأمريكية وإنجاز سياسي تاريخي للمغاربة. حتى عام 1975 كانت الصحراء الغربية تحت السيطرة الإسبانية. عندما غادر الإسبان احتل المغرب الإقليم وطرد بعض السكان المحليين الذين انتقلوا إلى مخيمات اللاجئين وأقاموا مستوطنات استقر فيها أكثر من مائة ألف مواطن مغربي. في عام 1979 ضم المغرب الصحراء الغربية.

خلال 45 عاما من الصراع، كانت هناك جولات من العنف في الصحراء الغربية جنبا إلى جنب مع جولات من المفاوضات، دون أي تقدم يذكر، والمغرب يرفض منح الاستقلال للصحراء الغربية ويوافق فقط على الحكم الذاتي. ولا يوجد بلد في العالم يعترف بالاحتلال المغربي والاتحاد الأوروبي يدين المغاربة بشكل دائم.

في الآونة الأخيرة، اندلعت جولات قتالية في الصحراء الغربية بين قوات الجيش المغربي ومتمردين من البوليساريو. في الوقت نفسه، أعلنت عدة دول عربية، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والأردن، عن فتح قنصليات في الصحراء الغربية – كإشارة اعتراف انها جزء من المغرب.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020