القائمة المشتركة في طريقها الى التفكك

القناة 12 - عميت سيجال
ترجمة حضارات

​​​​​​​
من المتوقع أن تنقسم القائمة التي شاركت في ثلاث حملات انتخابية قبل الانتخابات القادمة. • قد يوافق الكنيست غدًا على مبادرتين مهمتين بشكل خاص للوسط العربي المتعلقين بالبناء والقضاء على الجريمة - وإذا حدث ذلك، فسيكون حزب منصور عباس (راعام) قادرًا على تقديم هذا على أنه إنجاز له، وسيخوض الانتخابات بمفرده. • وأيضًا: رئيس بلدية تل أبيب - يافا رون خولدائي يستعد لخوض السباق.

القائمة المفككة؟ بعد 5 سنوات من تشكيلها، وبعد خوضها كقائمة موحدة ثلاث حملات انتخابية مختلفة وفي الحملة الانتخابية الأخيرة، وصلت إلى رقم قياسي بلغ 15 مقعدًا - القائمة المشتركة، التي تضم أحزاب، الجبهه الديموقراطية للسلام والمساواة، الحركة العربية للتغيير، وبلد - على ما يبدو في طريق الحل.

من المتوقع أن يوافق الكنيست غدا (الإثنين) على مبادرتين تعتبران مهمتين للمجتمع العربي: إزالة الحواجز أمام البناء في القطاع - التي أدت إلى بناء غير قانوني على نطاق واسع في البلدات العربية، وخطة القضاء على الجريمة بين السكان العرب. إذا تمت الموافقة عليها بالفعل - فهذا سيسمح للقائمة الموحدة بزعامة عضو الكنيست منصور عباس بالتوجه إلى الناخبين مع الإنجازات والقول إن هذه الانجارات قد تحققت بفضلنا.

الموافقة على هذين البندين ستسهل على عضو الكنيست عباس حل القائمة المشتركة والترشح بشكل مستقل في الانتخابات - ومن المحتمل أن يصدر قرار الحل هذا في وقت مبكر من هذا الأسبوع. العلاقة بين عباس وحزبه والمكونات الأخرى للقائمة المشتركة هي بالفعل موضع شك - ويبدو أن حل القائمة المشتركة ليس مسألة "هل"، بل "متى".

من المتوقع أن تنقسم كتلة يسار الوسط أيضاً: خولدائي يستعد للترشح

عندما يبدو أنه في كتلة يسار الوسط، سيتنافس حزبان عربيان أمام بعضهما البعض، فقد يتنافس حزب آخر: وهو حزب يقوده رئيس بلدية تل أبيب - يافا رون خولدائي. لم يتراجع رئيس البلدية المحترم خطوة إلى الوراء بعد إعلان جدعون ساعر الاستقالة من الليكود وإنشاء قائمة - الأمر الذي رفعه في العديد من استطلاعات الرأي للناخبين في الوسط.

استأجر خولدائي خدمات شركة " بن حورين الكسندروفيتش" الاستشارية، التي كانت مسؤولة عن أول حملة انتخابية لأزرق-أبيض وجلبت لهم بالتالي 35 مقعدًا بقيادة غانتس ولبيد. يعتقد خولدائي أنه بسبب الانقسامات الكبيرة للقوائم في الكتلة، فسيكون قادراً على ترؤسها بسهولة نسبية – كما أنه سيحاول استجلاب الاصوات من ساعر ولبيد وغانتس وميرتس وما تبقى من حزب العمل بزعامة عمير بيرتس.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020