لبيد على اتصال مع ليفني لخوض انتخابات مشتركة ويميل إلى توديع يعالون

لبيد على اتصال مع ليفني لخوض انتخابات مشتركة ويميل إلى توديع يعالون 
هآرتس - حاييم ليفنسون
ترجمة حضارات 

 أجرى رئيس حزب "المستقبل" يائير لابيد والوزيرة السابقة تسيبي ليفني محادثات في الأيام الأخيرة للترشح بشكل مشترك في الانتخابات المقبلة.ليفني ، التي ترأس حزب الحركة ، لم تخوض الانتخابات الثلاثة الأخيرة وتفكر الآن في العودة إلى الحياة السياسية بعد تفكك أزرق أبيض. في الوقت نفسه ، يميل لبيد إلى الانفصال عن عضو الكنيست موشيه يعلون وحزبه تلم.

قد تجلب ليفني رصيدا هاما للشراكة: الأموال المتبقية في خزائن الحركة. في انتخابات عام 2015 ، أصبحت الحركة جزءًا من قائمة المعسكر الصهيوني وتم انتخاب خمسة من أعضائها للكنيست ، مما أكسبها تمويلًا حزبيًا قدره 7 ملايين شيكل سنويًا. وبحسب التقرير المالي للحزب لعام 2017 ، كان لدى الصندوق مبلغ 2.8 مليون شيكل نقدًا في ذلك الوقت ، ويبدو أن بعض الأموال استُخدمت للتحضير لانتخابات أبريل 2019 ، لكن الحركة ما زال في جعبة الحزب مبلغ يقدر بنحو 2 مليون شيكل.

 ليفني ، التي بدأت مسيرتها المهنية في الليكود ، وانضمت إلى حزب كاديما الذي أسسه أرييل شارون وقادته في انتخابات 2009. في الفترة التي سبقت انتخابات 2013 ، عرض لبيد على ليفني المركز الثاني على قائمة يش عتيد"المستقبل" ، لكنها رفضت الاقتراح وشكلت الحركة. في العام الماضي ، بعد أن حل رئيس حزب العمل آفي غاباي المعسكر الصهيوني ، أعلنت ليفني انسحابها من الحياة السياسية.

أما بالنسبة ليعالون ، فإن لبيد مقتنع بأن قيمته الانتخابية متدنية للغاية وخائب الأمل مما يراه على أنه نقص في الدعم من جانبه. بالإضافة إلى ذلك ، توصل رئيس "يش عتيد" إلى نتيجة مفادها أن هناك تشبعًا في معسكر يمين الوسط ، الذي يرتبط به يعلون ، وهو ينوي الانعطاف إلى اليسار قبل الانتخابات.

امتنعت ليفني ويش عتيد عن التعليق.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020