الصواريخ إلى البحر و "مناورات عسكرية": التنظيمات الفلسطينية في غزة تقوم بمناورة مشتركة

القناة ال-12 - غانم إبراهيم
ترجمة حضارات

الصواريخ إلى البحر و "مناورات عسكرية": التنظيمات الفلسطينية في غزة تقوم بمناورة مشتركة 

رسالة من غزة: أطلقت التنظيمات الفلسطينية في قطاع غزة ، صباح اليوم (الثلاثاء) ، مناورة مشتركة تضمنت وابلًا من القذائف باتجاه البحر والتي يتوقع بحسبها أن تستمر عدة ساعات. جاء ذلك بعد فشل إطلاق صاروخ الليلة الماضية باتجاه كرم أبو سالم - الذي انفجر في نهايته صاروخ في منطقة مفتوحة على الجانب الفلسطيني من السياج الحدودي.

بالأمس ، ساد جو عسكري في شوارع غزة قبل التدريبات المكثفة. وعلقت لافتات في أنحاء القطاع عليها صور قائد فيلق القدس في الحرس الثوري السابق ، قاسم سليماني ، والمسؤول البارز في الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا ، الذي اغتيل في غزة في تشرين الثاني الماضي - خلال جولة صواريخ أطلقت في الجنوب بمئات الصواريخ.

في الساعات الأولى من فجر اليوم بدأ نشطاء الجناح العسكري لحركة حماس ونشطاء من المنظمات الأخرى بالانتشار. في نفس الوقت ، البحر مغلق أمام الصيد. يتم الشعور بالمناورة أيضًا على الشبكات الاجتماعية مع الكثير من الدعاية تحت عنوان "الركن الشديد".

 وبدأت المناورة صباح اليوم ببيان مشترك من قبل كافة الفصائل الفلسطينية التي ذكرت بشكل مشترك أنه "على العدو الصـــ-هيوني توخي الحذر إذا هاجم غزة - فستكون هناك مفاجآت كثيرة" حتى قبل البيان ، أرادت المنظمات الفلسطينية التأكيد على الوحدة بين جميع الفصائل وطالبت وسائل الإعلام الفلسطينية بعدم تغطية قضايا أخرى غير التدريبات العسكرية المشتركة.

 وينقسم التمرين إلى ثلاثة أقسام: الأول إطلاق الصواريخ باتجاه البحر ، و "التمرين البري الكبير في رفح" - إلى جانب عمليات إطلاق الصواريخ الأخرى - وتمرين "الإغارة" على قافلة من المعدات العسكرية.

متحدون تحت كلمة واحدة وبندقية واحدة وصاروخ واحد..

وقال المتحدث باسم الجناح العسكري لحركة حماس أبو عبيدة في البيان الافتتاحي للمناورة "على العدو الصـــ-هيوني توخي الحذر إذا هاجم غزة فستكون هناك مفاجآت كثيرة". وأضاف أن "المناورة رسالة "لإسرائيل" مفادها أن الفصائل متحدة تحت كلمة واحدة ، بندقية واحدة ، صاروخ واحد سيتم تفعيله في وقت واحد لهزيمتها بمجرد أن تقرر الفصائل".

 وأضاف الجناح العسكري لحركة حماس "التدريبات تحاكي التهديدات المتوقعة ولن نقبل العدوان على شعبنا". وعلى خلفية التطورات الإقليمية قال إن "رسالة المقاومة الى العالم أجمع أن اتفاقيات التطبيع الفاشلة لن تغير أي شيء على الأرض".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020