إسرائيل لم تتخذ القرار بعد ما إذا كان سيتم الرد على طلب المحكمة
واي نت


بحلول منتصف ليل الغد، وبعد 30 يوماً من تلقي رسالة المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، باتو بنسودا، يتعين على إسرائيل الاستجابة لطلب المحكمة فيما إذا كانت مستعدة للتحقيق بشكل مستقل فيما يتعلق بجرائم الحرب في معركة " الجرف الصامد"، وحول بناء المستوطنات.

إذا لم تستجب إسرائيل للتحقيق بنفسها، فستبدأ المحكمة تحقيقها على الفور. عقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو نقاشًا كان من المفترض فيه اتخاذ قرار، لكن القرار سيصدر على الأرجح غدًا.

إذا قررت إسرائيل عدم الرد على الطلب، فإنها تخاطر بفتح إجراءات تحقيق فورية بما في ذلك أوامر الاعتقال. من ناحية أخرى، حذر مسؤولون كبار في الجيش من التعاون مع محكمة لاهاي، الأمر الذي يشكل اعترافًا بصلاحية المدعي بالتحقيق مع إسرائيل.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020