مواجهة كورونا: أوامر بإطلاق نار بهدف القتل في كوريا الشمالية

واي نت
 فرانس برس
ترجمة حضارات


أغلقت كوريا الشمالية حدودها مع الصين خشية أن ينقل المتسللون الفيروس إليها. وقال القائد العسكري الأمريكي في المنطقة إن قوات بيونغ يانغ أقامت منطقة عازلة على الحدود وكانت في حالة تأهب قصوى: "لقد أمروا بإطلاق النار بهدف القتل".

صدرت أوامر لجنود كوريين شماليين بإطلاق النار بهدف القتل، لمنع فيروس كورونا من الوصول إلى البلاد من الصين. هذا ما قاله قائد القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية.
لا يمتلك النظام الصحي الضعيف في كوريا الشمالية الأدوات اللازمة للتعامل مع انتشار الوباء. منذ أن بدأ فيروس كورونا بالانتشار في الصين وبقية العالم، كما لم تؤكد كوريا الشمالية وجود إصابات في أراضيها.
في يناير، أغلقت كوريا الشمالية حدودها مع حليفتها الصين لمنع الفيروس من الوصول إليها. في يوليو/ تموز، ذكرت وسائل الإعلام الحكومية أن الدولة رفعت مستوى التأهب إلى أعلى مستوى.

قال روبرت أبرامز، قائد القوات الأمريكية في شبه الجزيرة الكورية، إن إغلاق الحدود أدى إلى زيادة الطلب على البضائع المهربة، ما دفع السلطات إلى التدخل. وقال إن كوريا الشمالية أقامت "منطقة عازلة جديدة، على بعد كيلومتر أو كيلومترين من الحدود الصينية".

وقال القائد الأمريكي عن حالة التأهب على الحدود مع الصين: "القوات الخاصة الكورية الشمالية تعمل هناك. وقد صدرت لها أوامر بالقتل بالرصاص". وبحسب أبرامز، فقد أدى إغلاق الحدود إلى تفاقم آثار العقوبات الاقتصادية المفروضة على كوريا الشمالية بسبب برنامجها النووي. وأشار الإحصاء الأمريكي إلى أن الواردات من الصين انخفضت بنسبة 85٪.

تواجه كوريا الشمالية حاليًا أضرار إعصار ميساك، الذي دمر أكثر من 2000 منزل وفقًا لوسائل الإعلام المحلية. يقول أبرامز إنه نتيجة لذلك، لا يتوقع "استفزازًا مهمًا" من بيونغ يانغ في المستقبل القريب - على الرغم من أنها قد تدخل أسلحة جديدة الشهر المقبل - في الاحتفالات بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيس الحزب الحاكم. وقال القائد الأمريكي: "في الوقت الحالي، يركز الجيش بشكل أساسي على تعافي الدولة والمساعدة في الحد من خطر فيروس كورونا".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020