رنة اتصال الاستيقاظ

هآرتس-مقال التحرير

رنة "اتصال" الاستيقاظ 

ترجمة حضارات

مع انتخاب جو بايدن رئيسًا للولايات المتحدة، رفض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، كالعادة، مزاعم المعارضة بأنه أهمل علاقات "إسرائيل" مع الحزب الديمقراطي خلال إدارة دونالد ترامب، مما أضر بمكانة "إسرائيل" في واشنطن.

 ومع ذلك، منذ تنصيبه قبل حوالي ثلاثة أسابيع، تحدث بيدان مع زعماء العديد من البلدان حول العالم، لكنه لم يجد وقتًا للتحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي اعتبر نفسه طوال السنوات الأربع الماضية حليفاً رئيسياً لـ القوة الأمريكية.

عندما سُئل الأسبوع الماضي، إذا لم يكن منزعجًا من حقيقة أن بايدن لا يتصل، أجاب نتنياهو: "إنه يتصل برؤساء الدول بالترتيب الذي يحدده.

 لم يصل إلى الشرق الأوسط بعد"، لكن هذه ليست مسألة تقنية لا معنى لها. 

رسالة بايدن واضحة: ما كان ليس كما ما سيكون. 

لقد تغيرت طبيعة العلاقات الأمريكية مع "إسرائيل" على مدى السنوات الأربع الماضية، وهناك ثمن يجب دفعه مقابل العلاقة الدبلوماسية بين نتنياهو والرئيس ترامب.

لا يوجد شيء مثل تغريدة السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة داني دانون الأسبوع الماضي لإثبات عملية الابتذال للدبلوماسية الإسرائيلية، بعد العلاقات التي لا حدود لها بين نتنياهو وترامب، وتسمم القوة، التي يجب على "إسرائيل" أن تنتبه لها ، متسائلا "ألم يحن الوقت لاستدعاء زعيم "إسرائيل" أقرب حليف للولايات المتحدة؟" بل ونشر رقم هاتف ديوان رئيس الوزراء.

على مدى السنوات الأربع الماضية، لم يتوقف نتنياهو عن إمداد بايدان والحزب الديمقراطي بأسباب تنفرهم منه، أبرزها الخطاب غير المسبوق الذي ألقاه في الكونجرس عام 2015، رغم انف أوباما الذي غضب وقال انه ضد الاتفاق مع إيران.

 كان نتنياهو متضامنا تمامًا مع ترامب، إلى أن كان من الصعب تحديد أين تنتهي السياسة الإسرائيلية وتبدأ السياسة الأمريكية، ومن يترأس دولة صغيرة في الشرق الأوسط ومن هو رئيس القوة العظمى في العالم.

قدم نتنياهو خدمات غسيل الأموال الدبلوماسية إلى ترامب، والتي عملت ضد التحفظات التي أثارها بين يهود أمريكا والحزب الديمقراطي والعديد من القادة في جميع أنحاء العالم. 

فعل نتنياهو ذلك بينما قوض بشكل صارخ إحدى بديهيات السياسة الخارجية الإسرائيلية: الحفاظ على دعم الحزبين للولايات المتحدة.

الخميس الماضي ، أعلن البيت الأبيض أن بايدن سيتصل قريبًا. لكن حتى ذلك الحين، ستحتاج "إسرائيل" إلى وقت طويل لإصلاح الضرر الذي تسبب فيه نتنياهو في العلاقات مع الحزب الديمقراطي. 

من الصعب افتراض أن الشخص المسؤول عن الأضرار هو الذي يمكنه إصلاحها؛ وهذا سبب آخر لوضع حد لحكم نتنياهو.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020