محادثات إسرائيلية سورية متعلقة بالقضايا الإنسانية
القناة السابعة


عرض مراسل واللا، باراك رافيد، بالتفصيل أسباب الرقابة لعقد اجتماع حكومي سري أمس.

ربما كان اجتماع مجلس الوزراء عاجلاً، لكنه ليس دراما - لم يتم إرجاع عظام إيلي كوهين ولم يتم العثور على رون أراد. 

وقال رافيد "هذه قصة إنسانية صعبة لا تتعلق بعوالم المخابرات ولكن بأقسام الرفاهية".

تخضع جميع تفاصيل العلاقة إلى غموض شبه كامل. 

يُذكر أن "إسرائيل" وروسيا أجريتا اتصالات مكثفة في الأيام الأخيرة بشأن القضايا الإنسانية المتعلقة بسوريا.

تم استدعاء وزراء الحكومة أمس لإجراء مناقشة غير مخطط لها في مؤتمر بالفيديو وليس من خلال "برنامج الزوم". 

وذكر مصدر مطلع بالتفاصيل أن الاجتماع تناول مسألة "أمنية".

في الأيام الأخيرة، جرت محادثات هاتفية بين نتنياهو والرئيس بوتين، وبين غانتس ووزير الدفاع الروسي شيغيو، وبين وزير الخارجية أشكنازي ونظيره الروسي لافروف.

وتحدث وزير الدفاع، الأربعاء، مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو "بشأن التحديات الأمنية في الشرق الأوسط وسوريا على وجه الخصوص". 
واتفق غانتس وشويغو على مواصلة الحوار المهم بين روسيا و"إسرائيل" من أجل الحفاظ على أمن القوات، فضلاً عن ضرورة تعزيز الإجراءات الإنسانية في المنطقة.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020