سرقة من مستودع أسلحة للجيش السوري أدت إلى اعتقال الضباط المسؤولين
نتسيف نت



أكدت مصادر محلية في جنوب سوريا، أن نظام الأسد اعتقل عددًا من الضباط والجنود من جيشه، على خلفية حادث سرقة وقعت في أحد مستودعات الأسلحة التابعة لفوج 44 بمحافظة السويداء جنوبي سوريا.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن الاعتقالات شملت 15 ضابطا وعنصرا في النظام، وجميعهم من فوج 44، تم نقلهم للاستجواب.
 وأفرج عن بعضهم بعد استجواب قصير بينما ظل الآخرون رهن الاحتجاز لمزيد من التحقيق.

وقالت المصادر إن 10 رشاشات من طراز PKC و 40 بندقية كلاشنيكوف وأنواع مختلفة من الذخيرة سرقت.

وتم الكشف عن السرقات، بعد أن أجرى ثمانية ضباط جدد في الكتيبة، حصرًا للأسلحة في مستودعات الوحدة، وأشارت المصادر إلى أن الأسلحة المسروقة وزعت وبيعت داخل ناحية السويداء.

وأفاد موقع "سويدا 24" الإخباري السوري أن حادث السرقة "أدت إلى إرسال لجان رقابية للوحدة المذكورة أعلاه، وتم اتخاذ العديد من الخطوات لمنع تكرار السرقة".

جدير بالذكر أن الفساد والسرقة يلحقان الضرر بجميع المؤسسات التابعة لنظام الأسد، سواء كانت عسكرية أو مدنية، لا سيما في ظل انتشار الرشوة في هذه المؤسسات.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020