لبيد .. إذا كنت جادًا حقًا

هآرتس - مقال التحرير
لبيد إذا كنت جادًا حقًا 

في بلد غارق في دوامة من الحملات الانتخابية، لم تعد السخرية تعرف ماذا تفعل بنفسها؛ ولذا اتضح أن القضية التي تقود هذه المرة إلى صناديق الاقتراع هي المغازلة المفاجئة للناخبين العرب، الذين عانوا حتى الآن من أبشع مظاهر التجاهل.
رأس السهم كان، بالطبع، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي مر بصعوباته الانتخابية والقانونية، إلى جانب صورته الجديدة كصانع سلام بين "إسرائيل" والدول العربية، وبالتحول السريع في العالم من انتقال أبو "العرب يتحركون بالحافلات" إلى" أبو يائير "؛ من الرجل الذي في حملته تم الادعاء مؤخرًا أن "العرب يريدون تدميرنا جميعًا، نساء وأطفالًا ورجالًا"، إلى الرجل الذي يدعوهم الآن للتصويت له، ومرشح مسلم (بموقع غير واقعي) على قائمته.
كان نتنياهو ومستشاروه يغازلون في الماضي فكرة فصل عرب "إسرائيل" وحكمهم من خلال الاحتضان المدني والتحريض القومي.
مثل كثيرين في اليمين، يريد الناخبين العرب متحررين من أي هوية وطنية ومن دون مناصب سياسية. وهكذا، بالتوازي مع حملة الاحتضان، يواصل التحريض ضد ابتسام مرعانا، التي انتخبت لتمثيل "العربي الشرير" وكل ذلك من أجل تبرير دعمه للكاهاني بن غفير.
بعد نتنياهو، تدفقت الأحزاب الأخرى أيضًا، عضو الكنيست إيلي أفيدار من حزب إسرائيل بيتنا، الذي حمل مؤخرًا راية العنصرية ببرامج مثل ترانسفير، يضفي الآن معنى جديدًا على الحملة الطويلة الأمد "فقط ليبرمان يتكلم العربية"، في خطبه باللغة العربية في قلب سخنين، كما تخلى يائير لبيد عن تصريحاته لـ "الزعبيز"، زار الطيبة وفتح الباب، هذه المرة علانية، لتشكيل حكومة بدعم من القائمة المشتركة.
حقيقة أن كتلة يسار الوسط اضطرت إلى انتظار نتنياهو للترويج لشراكة سياسية مع المواطنين العرب في "إسرائيل" هي شهادة فقر للمعسكر؛ حتى ميرتس، التي دفعت مرشحها العربي الوحيد الى الوراء لصالح جنرال، أدركت الآن فقط أنها بحاجة إلى تغيير الاتجاه.

لكن كل هذه المغازلة ستكون بلا معنى إذا لم تؤد إلى شراكة حقيقية، شراكة تضم ممثلين عربًا في الائتلاف والحكومة، بدون التزام صريح من لبيد، رئيس المعسكر حسب استطلاعات الرأي الحالية، بإدراج ممثلين عرب في حكومته، لا قيمة لهذا العناق الزائف.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020