البرازيل: سنعمل على تعريف حـ ـزب الله كمنظمة إرهابية
القناة السابعة

صرح إدواردو بولسونارو، عضو البرلمان عن مقاطعة سان باولو ونجل الرئيس الحالي جاير بولسونارو، أنه سيعمل على تعريف حزب الله اللبناني كمنظمة إرهابية، بحسب تقرير "إسرائيل" اليوم.

قبل ساعات قليلة من إقلاعه إلى بلاده، قام الابن الثالث للرئيس البرازيلي زيارة أخرى إلى الأراضي المقدسة، برفقة وفد برئاسة وزير الخارجية إرنستو أروجو.

وأشاد بالتكنولوجيا الإسرائيلية وأبدى تفاؤلا حذرا بشأن مكافحة كورونا التي أودت بحياة أكثر من ربع مليون شخص في بلاده. 

وقال بولسونارو (36 عاما) في حديث في فندق الملك ديفيد بالقدس "وقعنا عدة عقود مع معهد وايزمان مع هداسا وإيخيلوف".

كان أحد الأشياء التي استطلعها الوفد أكثر هو التطوير الإسرائيلي المسمى EXOCD-24، وهو رذاذ أنفي أظهر نتائج مبهرة ضد فيروس كورونا في التجارب الأولى التي أجريت في أواخر فبراير من قبل مستشفى إيخيلوف.

تم تخصيص المقابلة بعد ذلك لموضوع قريب من قلب عائلة بولسونارو - قضية الأمن، منذ أن أكمل والده، زعيم دولة أمريكا الجنوبية الضخمة في الوقت الحالي، خدمته العسكرية كرائد.

وقال بولسونارو: "لا يمكن اعتبار حزب الله هيئة سياسية روتينية، ومثل حركة حرب العصابات فارك (القوات المسلحة الثورية الكولومبية)، فهو ليس ذراعاً سياسياً، هؤلاء مجرمون وإرهابيون". 

وشدد بولسونارو في إشارة إلى الهجمات التي نفذها التنظيم الشيعي في القارة في تسعينيات القرن الماضي، عندما انفجرت سيارة مفخخة في السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس، وبعد ذلك بعامين هجوم آخر على مبنى الجالية اليهودية "أميا".

وأضاف: "هناك وجود مهم لحزب الله في منطقة المثلث الحدودي (الأرجنتين - باراغواي - البرازيل)، إنهم يعملون هناك ليس في نشاط إرهابي فقط بل في غسيل الأموال والتجارة".

وأضاف بولسونارو أن مكانًا آخر معروفًا تعمل فيه المنظمة هو فنزويلا. "حزب الله قوي جدا في فنزويلا.

وتابع:  لديهم ملاذ آمن هناك في عهد الرئيس نيكولاس مادورو، يكفي أن نتذكر أن نائبه هو طارق العشمي، وهو عضو في حزب الله، وهذا أمر لا يمكن إنكاره.

بعد ذلك، قال بولسونارو إنه سيعمل على تعريف حزب الله كمنظمة "إرهابية"، بل واعترف بأنه تحدث عن ذلك مع وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي: "أعتقد أنه كان يجب علينا فعل ذلك بالفعل، ولكن بمجرد أن أعود سأضع القضية على الطاولة مع وزير الدفاع والرئيس ".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020