الجيران القريبون مهمون أيضًا

هآرتس - مقال التحرير
ترجمة حضارات 
الجيران القريبون مهمون أيضًا 

يريد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الاحتفال بعلاقات "إسرائيل" الدبلوماسية مع أصدقائه الجدد في الخليج العربي.

 بدلا من ذلك، تم الكشف عن المشاكل التي نشأت تحت قيادته في العلاقات مع الجار الشرقي، الأردن.

 بالنسبة لنتنياهو، فإن تنمية علاقات جديدة مع دول بعيدة تتضمن إهمال العلاقات القديمة مع الدول المجاورة.

في الأسبوع الماضي، طلب نتنياهو السفر إلى الإمارات للقاء ولي العهد الإماراتي، محمد بن زايد، والاطلاع على اتفاقيات التطبيع بين الدول. نتنياهو يحترق للسفر الآن بسبب الانتخابات. 

إنها محاولة لعرض إنجازاته الدبلوماسية الجديدة. لكن في اللحظة الأخيرة، اضطر نتنياهو إلى إلغاء الزيارة، وليس حسبما قال مكتبه في محاولة لتقليل الضرر الانتخابي.

لم يكن دخول سارة نتنياهو إلى المستشفى هو الذي عطّل خطط رئيس الوزراء، بل أزمة أخرى مع الأردن.

 وكان نتنياهو قد اعترف بالفعل بأن السبب الحقيقي لإلغاء الرحلة هو الصعوبات التي شكلها الأردن على مرور طائرته في أجوائها.

 وأضاف أن "زيارة الامارات لم تكن ممكنة بسبب سوء تفاهم؛ بسبب تنسيق الزيارة الى الحرم القدسي". 

بمعنى: الأردنيون غضبوا على نتنياهو وأغلقوا السماء في وجهه. 

الخلفية هي نقاش حول الترتيبات الأمنية خلال زيارة ولي العهد الأردني الأمير حسين بن عبد الله، الذي كان من المقرر أن يؤدّي الصلاة في المسجد الأقصى في القدس، حيث يتمتع الأردن بمكانة خاصة في المسجد الاقصى. 

هذه المرة، غضب الأردنيون؛ بسبب رفض "إسرائيل" السماح لفريق أمني واسع لولي العهد بالدخول.

 واتهم وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي "إسرائيل" بالانسحاب من الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين البلدين قبل الزيارة. 

واعترف بأن إغلاق سماء المملكة كان بمثابة عقاب فقد قال: "أنت تعطل زيارة دينية، وتخلق الظروف التي تجعل هذه الزيارة للأماكن المقدسة مستحيلة، وبعد ذلك تتوقع أن تصل إلى الأردن وتطير في أجوائها، فلنكن جادين هنا."

خلال حكم نتنياهو، برد السلام مع الأردن، ففي عام 2017، تراجعت العلاقات بعد أن أطلق حارس أمن إسرائيلي النار على أردنيين اثنين؛ لأنه وفقًا لشهادته، هاجمه أحدهما بمفك براغي، وتلقى ترحيبًا حارًا من نتنياهو في "إسرائيل". 
لم تكن عودة السفارة إلى النشاط ممكنة إلا بعد أن أعربت "إسرائيل" عن ندمها على الحادث ووافقت على دفع تعويضات تم تحويلها إلى عائلات القتلى. 

لكن لم يكن هناك أي دفء في العلاقة منذ ذلك الحين، يجب أن يضاف إلى قائمة الإخفاقات الدبلوماسية عودة الجيوب في نهاريا وتسوفر إلى السيادة الأردنية، وإعلان نتنياهو أنه ينوي ضم غور الأردن وشمال البحر الميت.

السلام مع الأردن مصلحة عليا، نتنياهو يجب أن يدافع عنه، حتى عندما يكون منخرطًا في الانتخابات أو التملق مع أصدقائه الجدد من الإمارات.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020